«البحث العلمي» يطلق مبادرة لتشجيع الموظفين على ترشيد استهلاك الطاقة

نجح في توفير 20% من الطاقة خلال العام الماضي –
927022أكد الدكتور أحمد البوسعيدي مدير أبحاث الطاقة المتجددة أن مجلس البحث العلمي يولي اهتماما كبيرا بمجال الطاقة والطاقات المتجددة بشكل أخص حيث يعد قطاع الطاقة والصناعة أحد القطاعات البحثية الستة الموجودة بالمجلس، وتتضمن قائمة البرامج البحثية الاستراتيجية في المجلس البرنامج الاستراتيجي البحثي للطاقات المتجددة، إلى جانب برنامج الطاقات المتجددة بالمجلس، وكذلك مسابقة البيوت الصديقة للبيئة التي دشنها المجلس في مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة منذ 2011م. يعتبر موضوع حفظ الطاقة أو ترشيد استهلاك الطاقة من المواضيع التي تحظى بالاهتمام العالمي، ومن أجله سنت القوانين والتشريعات بهدف رفع مسؤولية الأفراد والمجتمعات تجاه البيئة، وغرسه كسلوك شخصي ومجتمعي وهو ما أدى الى تقديم المبادرات الشخصية المتنوعة لتحقيق أكبر تخفيض في استهلاك الطاقة.
وفي هذا السياق أطلق مجلس البحث العلمي مع بداية العام الماضي 2016 مبادرة داخلية للمحافظة على الطاقة ضمن مباني المجلس المختلفة بعنوان (TRC Go Green) والتي يسعى المجلس من خلالها إلى المساهمة في المحافظة على الطاقة وترشيد استخدامها، ونشرها في أوساط المجتمع العُماني وخارجه لتكون تجربة واقعية يمكن أن يستفيد منها الكثير من الأفراد والمؤسسات الخاصة والحكومية، ولتكون ثقافة عامة بين موظفي المجلس ينطلقون بها الى مجتمعاتهم حتى تعم الفائدة للجميع.
وهدفت المبادرة إلى العمل على المحافظة على الطاقة الكهربائية في مباني المجلس، وكذلك تخفيض استهلاك المياه والأوراق عبر ثلاث مراحل، حيث يتم في كل مرحلة ملاحظة نسبة المحافظة بالمقارنة مع سنة 2015م في نفس الفترة، كما هدفت المبادرة الى بث ثقافة المحافظة على الطاقة، وإطلاع الموظفين على أهم الممارسات في المحافظة على الطاقة، إلى جانب تشجيع الأفكار الابتكارية والمبادرات الجماعية، وأيضا نقل تجربة المجلس في المحافظة على الطاقة لخارج المجلس. وجاء تنفيذ المبادرة على شكل مسابقة عامة بحيث يتنافس الموظفون في مباني المجلس، ثم يتم مقارنة النسبة المئوية لخفض استهلاك الطاقة بين المباني في ثلاث فترات مختلفة من العام 2016م، ثم يتم إجراء مقارنة بين الاستهلاك الشهري بين عامي 2015 ــ 2016م في الفترات الثلاث، وذلك بمقارنة فواتير استهلاك الكهرباء والماء لكل مبنى.
حيث تم تنفيذ المرحلة الأولى من المبادرة والتي كانت في شهري أبريل ومايو2016م، وشملت تحليل البيانات الواردة ونشر النتائج الأولى، مع الاستمرار في بث النشرات التوعوية والإرشادية للمحافظة على الطاقة، وتشجيع الأفكار الابتكارية والمبادرات الجماعية. أما المرحلة الثانية من المبادرة فكانت في شهري يونيو ويوليو2016 حيث شهدت الاستمرار في التوعية، وفي الفترة الثالثة من المبادرة كانت في شهري سبتمبر وأكتوبر2016 حيث تم تحليل البيانات النهائية وإعداد التقارير المناسبة والدروس المستفادة وإعلان النتائج النهائية للمبادرة.
وحول النسبة المئوية لتخفيض استهلاك الطاقة في جميع المباني الخمسة الحالية لمجلس البحث العلمي خلال المراحل الثلاث من المبادرة، فقد حقق المبنى رقم 4 أكبر نسبة في المحافظة على الطاقة بنسبة متوسطة تقارب 33%- كما هو واضح من الشكل الشبكي -، بينما تغير تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية في بقية المباني لأسباب متنوعة.
وحول نسبة تخفيض استهلاك الكهرباء لكل مبنى خلال المراحل الثلاث للمبادرة، أوضحت النتائج النهائية للمبادرة انخفاضا في استهلاك الطاقة، وبلغ متوسط انخفاض استهلاك الطاقة الإجمالي لجميع المباني الخمسة في الفترات الثلاث خلال العام الماضي 2016م إلى نسبة 20%، مع وجود انخفاض ملحوظ في توفير استهلاك الطاقة خلال الفترة الثالثة.