جماعة ولاية سيناء تعلن المسؤولية عن إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل

قتيلان فلسطينيان في غارة إسرائيلية على نفق حدودي –
غزة – (أ ف ب) – (رويترز) – أعلنت جماعة ولاية سيناء المرتبطة بتنظيم داعش مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ أمس على مدينة إيلات الإسرائيلية من داخل شبه جزيرة سيناء المصرية في هجوم قالت إسرائيل إنه لم يسفر عن وقوع أي خسائر مادية أو بشرية.
وقالت جماعة ولاية سيناء إنها أطلقت «عدة صواريخ من نوع جراد تجاه تجمعات اليهود الغاصبين في مدينة أم الرشراش (إيلات)».
وفي واقعة حدثت بعد ساعات وليست لها علاقة له بإطلاق الصواريخ على ما يبدو قالت وزارة الصحة في غزة إن قصفا إسرائيليا لنفق قرب الحدود مع مصر أسفر عن مقتل فلسطينيين اثنين لكن متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي قالت إنها ليس لديها علم بتنفيذ ضربة إسرائيلية. وقال متحدث باسم وزارة الصحة في غزة في بيان «استشهاد المواطن الفلسطيني حسام حميد الصوفي (24 عاما) من سكان مدينة رفح ومحمد أنور الأقرع (38 عاما) من سكان مدينة غزة وإصابة خمسة آخرين بجراح مختلفة جراء استهدافهم من قبل الطيران الإسرائيلي على الحدود الفلسطينية المصرية».
وقال الجيش الإسرائيلي إن أحد الصواريخ التي أطلقت من شبه جزيرة سيناء على مدينة إيلات سقط في منطقة مفتوحة فلم يسبب أي خسائر أو أضرار في حين تم اعتراض باقي الصواريخ من خلال نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للدفاع الصاروخي.
وذكرت جماعة ولاية سيناء في بيان بثته على تطبيق تليجرام الذي يستخدمه تنظيم داعش للتواصل مع أتباعها «وليعلم اليهود والصليبيون بأن حرب الوكالة لن تغني عنهم شيئا.. القادم أدهى وأمر بإذن الله فتربصوا إنا معكم متربصون والله غالب على أمره».
وسبق أن أعلنت جماعات مرتبطة بتنظيم داعش مسؤوليتها عن هجمات مثل هذه في منطقة إيلات.
واتهمت مصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة بمساعدة المتشددين المرتبطين بالتنظيم في صحراء سيناء، وتنفي حماس هذه المزاعم.
وشهدت الحدود بين إسرائيل وغزة هدوءا في الشهور الأخيرة لكن صاروخا أطلق من القطاع يوم الاثنين مما دفع القوات الإسرائيلية لشن ضربات ضد أهداف لحماس ، وتقول إسرائيل إن حماس تتحمل المسؤولية بشكل عام عما يحدث في القطاع.
والتزمت حماس بوقف إطلاق نار مع إسرائيل منذ حرب في 2014 لكن خلايا صغيرة مسلحة من السلفيين الجهاديين تنفذ هجمات صاروخية على إسرائيل، وعندما تحدث مثل هذه الهجمات تصدر حماس عادة أوامر لمقاتليها بإخلاء أهداف محتملة تحسبا لرد إسرائيلي. وفي الأعوام القليلة الماضية دمرت مصر قرابة ألفي نفق تهريب كانت تمد سكان غزة وعددهم مليونا نسمة بالبضائع، وتفرض إسرائيل حصارا بحريا على القطاع ، وخففت مصر في الآونة الأخيرة القيود على حدودها مع غزة.
ميدانيا أيضا قتل فلسطينيان وأصيب خمسة آخرون بجروح فجر امس في غارة جوية إسرائيلية استهدفت فجرا نفقا على الحدود بين قطاع غزة ومصر، كما أفادت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس وشهود عيان. غير أن الجيش الإسرائيلي أفاد ردا على أسئلة وكالة فرانس برس أنه «ليس على علم» بأي غارة.
وقال اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس «استشهد حسام الصوفي (24 عاما) ومحمد الأقرع (38 عاما) وأصيب خمسة اخرون بجروح مختلفة في قصف إسرائيلي على الحدود الفلسطينية المصرية». من جهتهم أفاد شهود عيان فرانس برس أن الغارة استهدفت نفقا على الحدود بين القطاع المحاصر ومصر.
وقال أحد الشهود أن طائرة إسرائيلية أطلقت صاروخا على مدخل النفق في الجانب المصري ما أسفر عن وقوع ضحايا من العمال الفلسطينيين في داخل النفق.
ولم تتضح تماما ظروف مقتل الرجلين، غير أن الوقائع حصلت بعد ساعات من اطلاق عدة صواريخ من سيناء على منتجع ايلات البحري في جنوب إسرائيل.
وليل الاربعاء اعلن الجيش الإسرائيلي ان صواريخ عدة أطلقت من شبه الجزيرة المصرية على المنتجع في جنوب إسرائيل من دون أن تسفر عن سقوط جرحى.
وقالت متحدثة باسم الجيش أن «بعضا من هذه الصواريخ تم تدميره في الجو بواسطة بطاريات القبة الحديدية»، في إشارة إلى المنظومة الدفاعية الإسرائيلية لاعتراض الصواريخ.
من جهته قال مسؤول في بلدية ايلات للإذاعة العامة أن القبة الحديدية اعترضت ثلاثة صواريخ في الجو، في حين انفجر صاروخ رابع خارج المدينة. وتشهد سيناء معارك دامية بين قوات الشرطة والجيش من جهة وعناصر تنظيم ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم داعش .
في 18 اغسطس 2011، قامت مجموعة مسلحة قادمة من سيناء بقتل ثمانية إسرائيليين في ثلاث هجمات شمال ايلات ، وعلى الأثر طاردت القوات الإسرائيلية المهاجمين وقتلت سبعة منهم، كما قتل خمسة من قوات الأمن المصرية في تبادل لاطلاق النار على الحدود.
وفي 9 اغسطس 2013 قتل أربعة مسلحين كانوا يستعدون لإطلاق صاروخ على إسرائيل في ضربة جوية نفذها الجيش المصري، على ما أعلنت قوات الأمن المصرية. وفي يوليو 2015 سقطت في جنوب إسرائيل صواريخ أطلقت من شبه الجزيرة المصرية ولكنها لم تسفر عن اصابات، في هجوم تبناه يومها تنظيم ولاية سيناء.