افتتاح معرض الصناعات الوطنية المنتجة بجنوب الباطنة

بركاء – سيف السيابي :-

بالتزامن مع يوم الصناعة العمانية وبتنظيم مشترك بين فرع غرفة تجارة وصناعة عمان ودائرة التجارة والصناعة بمحافظة جنوب الباطنة.
افتتح صباح أمس سعادة المهندس أحمد بن حسن الذئب وكيل وزارة التجارة والصناعة معرض الصناعات الوطنية المنتجة بمحافظة جنوب الباطنة، وذلك بمجمع جراند سنتر بركاء.
أكد حمد بن سالم الشكيلي مدير إدارة التجارة والصناعة بمحافظة جنوب الباطنة أن الوزارة ماضية في العمل على تحديث استراتيجية التنمية الصناعية متضمنة خططا تفصيلية للقطاعات الفرعية وتعزيز حكومة القطاع الصناعي، كما تسعى الوزارة للعمل على زيادة القيمة المضافة للصناعات المحلية وذلك لتحسين إمكانيات الصناعات المحلية على المستويين المحلي والعالمي، وأضاف: قد حظي قطاع الصناعة على مدى السنوات الماضية باهتمام كبير من المسؤولين ليكون ركيزةً داعمةً للاقتصاد يعتمد عليه ضمن مجموعة من القطاعات الخدمية وان الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني 2020، على أساس أن تبلغ مساهمة القطاع الصناعي بـ15% من الناتج المحلي الإجمالي، وهذا لن يتأتى إلا بتذليل العقبات وبالتالي استقطاب الاستثمارات المحلية والخارجية والتصنيع بجودة عالية تمكن المنتج العماني من انتشاره محليًا وخارجيًا ومنافسًا قويًا للصناعات الخارجية، كما أكد في كلمته أن قطاع الصناعة شهد نموًا للسنوات الثلاث الماضية حيث بلغ عدد المصانع المسجلة في محافظة جنوب الباطنة 77 مصنعا متنوعا، منها 14 مصنع استثمار أجنبي حيث بلغ عدد مصانع الإنشاءات كالطابوق والبلاط والخرسانة الجاهزة وأحجار الزينة والرخام ولوازم البناء والأصباغ والفايبر جلاس 27 مصنعا، ومصانع المواد الغذائية كالمياه والتعبئة والتغليف والتمور وإنتاج البيض والدواجن والفطر والآيسكريم والمخابز 18 مصنعا، ومصانع المنتوجات المعدنية والخشبية 15 مصنعا ومصانع الآلات والأنابيب والصهاريج والبلاستيك 8 مصانع والمصانع الكيماوية والغازات 6 مصانع والمطابع والملابس الجاهزة 3 مصانع. حيث بلغت إجمالي رأس مال مصانع المحافظة سبعة مليون وسبعمائة وستة آلاف ريال عماني منها مليونان وثلاثمائة ألف ريال عماني استثمار أجنبي، وقد بلغ عدد العاملين في مصانع المحافظة ألفين ومائتين وخمسة وتسعين عاملا منهم 550 عمانيا.
بعد ذلك ألقى المهندس حمود بن سالم السعدي رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة جنوب الباطنة كلمة الصناعيين قال فيها: لا يخفى عليكم جميعًا أن الصناعة التحويلية هي عملية تغيير في شكل مواد الخام لزيادة قيمتها وجعلها أكثر ملائمة للاستخدام البشري، وتبرز أهميتها في تحسين المستوى المعيشي للشعوب، وذلك لما تجره من أموال ومنتجات تجعل من الحاجة أكثر رفاهية، ويسر كما أنها قادرة على توفير فرص وظيفية للباحثين عن عمل.
وأضاف السعدي هناك كثير من الشركات الصناعية في محافظة جنوب الباطنة التي تقف صامدة أمام الصعوبات والتحديات التي تواجهها، ولعل أبرزها عدم توفير بعض الخدمات السياسية في المخططات الصناعية كالطرق والاتصالات والخدمات الأخرى. وأضاف: إننا نناشد بإنشاء منطقة صناعية تابعة للمؤسسات الصناعية بالمحافظة أسوة بالمحافظات الأخرى بما في ذلك من أهمية بالغة في تنمية القطاع وجذب الاستثمارات الأجنبية وتذليل الصعوبات أمام المستثمرين والمهتمين بالمحافظة، وذلك بهدف تنويع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على النفط والحصول على مصادر بديلة بالدخل.
بعدها قام راعي الحفل بقص الشريط إيذانا بافتتاح المعرض الذي ضم في جنباته منتوجات إسمنتية ومنتوجات الفايبر جلاس، ومصانع لإنتاج المنازل المتحركة والثابتة ومعرض للألمنيوم والمطابخ والأحجار الصناعية ومصانع لإنتاج الصاج وفرع للصناعات الخشبية والتصاميم الداخلية للمنازل، وكذلك ضم المعرض ركنا للمواد الغذائية مثل إنتاج بيض المائدة وإنتاج الفطر العماني الطازج والمنتوجات البحرية مثل: صناعة المالح والقاشع وتعليب الأسماك.