فريق الكياك الكويتي يجدف في خلجان مسندم لنشر الوعي بالقضايا البيئية

الممارسات الخاطئة للصيادين تهديد للأحياء الطبيعية –
بخاء – أحمد بن خليفة الشحي –
919576نظمت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم بالتعاون مع الفريق الكويتي لرياضة التجديف (KAYAK) بمناسبة يوم البيئة العماني محاضرة توعوية حول أهمية الحفاظ على البيئة البحرية في دول الخليج للصيادين في قرية كمزار التابعة لولاية خصب بعنوان (بيئتنا حياة)، حيث استقبل أهالي القرية فريق التجديف الكويتي الكاياك في عرض البحر بقوارب تقليدية قديمة تعود لتاريخ المنطقة مع ترديد الأهازيج الشعرية القديمة التي كانت تردد كثيرًا عند أهل البحر وخلال ممارساتهم لمهنة الصيد أو الإبحار بالأشرعة من منطقة إلى منطقة أخرى تعبيرًا منهم عن سعادتهم باستقبال ضيوفهم من أبناء الكويت الذين حملوا هذه الرسالة العظيمة، وهي الحفاظ على البيئة البحرية وكيفية حماية مكنوناتها الطبيعية تحت شعار (محيط وبحرين…. ومصير واحد).
سلامة البيئة البحرية
بشار الهنيدي مؤسس وقائد فريق كاياك الكويت ألقى محاضرة تحدث فيها عن أهم القضايا البيئية في المنطقة وخاصة البيئة البحرية والأسباب التي ساعدت في استنزاف الثروات البحرية خلال السنوات الماضية موضحاً أن بحر عمان والخليج العربي يعتبر بحراً واحداً ويجب علينا جميعاً أن نعلم بكيفية التعامل مع بيئتنا البحرية حتى لا نصل إلى حالة يصعب علينا جميعاً إصلاح الأضرار التي تسببنا بها وذلك من خلال نشر الوعي والقيام بالممارسات الصحيحة التي تضمن سلامة البيئة البحرية سواء من قبل الصيادين أو مرتادي السواحل وبالتالي فان تضافر الجهود من قبل جميع الأفراد والمؤسسات من شأنها أن تسهم في الحفاظ على هذه الموارد واستدامتها.

ممارسات خاطئة

وأكد صيادو قرية كمزار على أن هذه الممارسات والاختلالات البيئة التي حدثت في المنطقة أدت بالفعل إلى نقص حاد في المخزون السمكي في المنطقة مقارنة بالسنوات العشر الماضية مضيفين عن انقراض بعض أنواع الأسماك التي كانت تشتهر بها المنطقة مثل: (الخباط والجيذر والزريدي) وغيرها من الأسماك السطحية والقاعية.

نشر الرسالة البيئية

وفي لقاء أجرته ($) مع بشار الهنيدي مؤسس وقائد فريق كاياك الكويت قال: بدأنا قبل ثلاث سنوات بهدف التوعية البيئية البحرية من خلال استعمال رياضة الكاياك لنشر الرسالة البيئية وللحفاظ على حماية بحرنا الخليجي فقد انطلقت الحملة في الكويت بهدف نشر توعية خليجية متكاملة وبدأنا من شمال الكويت وبعدها إلى البحرين وقطر والإمارات، وها نحن حاليًا في السلطنة وكانت السعودية محطة عبور برية وكان الهدف من هذه الحملة التوعية البيئية والحفاظ على ثروات المستقبل وثرواتنا الغذائية والمائية من بحرنا الخليجي شعارنا هو بحران ومحيط واحد حيث شهدت السنوات الماضية استنزافا للموارد البحرية والبيئية فأصبح واجبا علينا كجيل حمل رسالة التوعية الحفاظ على مواردنا وثرواتنا البحرية لأجيالنا القادمة وما لاحظناه منذ انطلاقتنا إلى أن وصلنا السلطنة وبالتحديد محافظة مسندم أن الكثير من أنواع الأسماك تختفي أو أعدادها تقل بشكل كبير وبعض أسباب هذا الاختفاء والنقص هو الممارسات الخاطئة في الصيد وبالتالي فان حماية البحر مسؤولية شخصية وفردية ومسؤولية حكومية ومسؤولية تشريعية وتنفيذية فكل فرد بالمجتمع عليه دور في حماية البيئة البحرية كالبلاستيك وهي الأكثر ضررًا للأسماك وغيرها من النفايات بالإضافة إلى الصيد الجائر والصيد غير الملائم في مواسم الصيد هي التي تضر بالثروة السمكية ومن هنا لابد من الاهتمام والتوعية.

ممارسات خاطئة

وقال طارق بن حسن المعمري مدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم نتيجة لبعض الممارسات الخاطئة التي يمارسها الصيادون والشركات التي تعمل في مجال النقل البحري أدى إلى فقدان المناطق الطبيعية لجمالها وروعتها وأصبحت هذه الممارسات تهدد الأحياء الطبيعية فيها مما يتطلب منا جميعاً أن نساهم في إصلاح ومعالجة هذه الممارسات للحفاظ على المواقع الطبيعة وحماية الأنواع والكائنات الموجودة بها وأعرب طارق بن حسن المعمري مدير إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم عن شكــره وتقديره لفريق الكاياك الكويتي ولقائد الفريق الفاضل بشار الهنيدي خاصة على هذه المحاضرة ولأهالي قرية كمزار الذين ساهموا في نجاح هذه المحاضرة التي تسهم بلا شك في حماية البيئة وتنميـــة مواردها وثرواتها الحية، وتحقيق رؤية الوزارة وهي بيئة نظيفة مستدامة.

الحفاظ على الثروات البحرية
وأكد عبدالواحد بن حسن الكمزاري رئيس قسم صون الطبيعة بإدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة مسندم على أهمية مثل هذه المبادرات التي تجمع بين أبناء دول الخليج لدراسة القضايا المشتركة بينهم والتي تعنى بالبيئة البحرية مشيرًا إلى أن الحفاظ على بيئتنا البحريـــة يجب أن يكـــون جنبا إلى جنب حفاظا على ثقافتنا وتراثنا الخليجي في هذا الجانب مضيفا إن مثل هذه المبادرات والمشاركات من شأنها أن تثري العمل البيئي وتوحد الجهود في سبيل مكافحة التلوث البحري والحفاظ على الموارد والثروات البحرية.