«بومبيدو» الفرنسي يحتفل بمرور 40 عاما على تأسيسه

باريس، العمانية: يحتفل مركز «بومبيدو» الذي يحوي واحدة من أثرى مجموعات الفن العصري والمعاصر في أوروبا، بالذكرى الأربعين لإنشائه في قلب العاصمة الفرنسية باريس. ويضم المركز الذي تأسس في عام 1977 أكثر من 120 ألف تحفة، نحو 10% منها معروضة للجمهور، من بينها أعمال فنانين كبار مثل «بيكاسو» و«ماتيس» و«ميرو»
و«ليجي» و«شاغال» و«دالي» و«كلين» و«سولاجس». وتمكن المركز خلال 40 سنة من عمره من استقطاب أكثر من 100 مليون زائر ارتقوا السلّم المحاذي لواجهة المبنى المشيَّد كلياً من الزجاج والصلب، مع أنابيب ملونة تَظهر للمشاهد من الخارج. وهو يعدّ أول مؤسسة ثقافية متعددة التخصصات. وتقول المديرة المساعدة في المركز بريجيت ليال، إن هذا المبنى «ليس مجرد متحف»، فهو يتضمن مكتبة عامة تغطي جميع المجالات الثقافية، ومكتبة المتحف المتخصصة، ومركزاً للبحوث الموسيقية، وقاعات للسينما والعروض، خاصة للرقص المعاصر.
واستطاع مركز «بومبيدو» منذ إنشائه فرض حضوره على خريطة الفن العالمية بفضل نجاحات مدوية من أهمها معرض «دالي» في عام 1979 الذي سجل 840 ألف زائر، ومعرض «ماتيس» في عام 1993 الذي زاره نحو 730 ألف شخص، ومعرض «مارغريت» الذي أقيم مؤخراً واستقبل زهاء 600 ألف زائر.
ويتميز هذا المركز بكونه الأول الذي فتح فضاءات خاصة بالأطفال واليافعين.
ويمثل الفرنسيون 60% من زواره الذين يبلغ متوسط أعمارهم 40 سنة وينحدرون من الشرائح الاجتماعية والمهنية العليا.