رئيس الغرفة: المجـالس المشـتركة تشكل أهــمية لتعـزيز التعـاون والتبادل التجاري وعـلينا توفير الدعم اللازم

مناقشة فتح مكاتب للغرفة في العديد من الدول والتنسيق المباشر مع الراغبين في الاستثمار –

عمان : أكد سعادة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن ملف المجالس المشتركة من الملفات الأساسية التي عملت الغرفة عليها لضمان وجود مجالس فعّالة تخدم القطاع الخاص بكل قطاعاته في داخل السلطنة وخارجها، مضيفا إن الأسماء التي تم ترشيحها من قبل الغرفة وباركتها الجهات المعنية في الحكومة لتترأس الجانب العماني في هذه المجالس تعتبر إضافة ونقلة نوعية ستخدم القطاع الخاص وتعمل على دفع عجلة هذا القطاع والسير به في اتجاه واضح ومنظم، ونأمل أن تحقق هذه المجالس الأهداف المنوطة بها، مشيرًا إلى أن الغرفة لن تألو جهدا في سبيل إنجاح خطط وبرامج هذه المجالس وذلك بتوفير الدعم اللازم لها من كل الجوانب.
جاء ذلك خلال اجتماع سعادة رئيس الغرفة برؤساء الجانب العماني في مجالس الأعمال المشتركة التي تضم كبار رجال الأعمال العمانيين، حيث رحب سعادته في بداية الاجتماع بالرؤساء مباركا لهم هذا التكليف، مشيرًا إلى الدور الكبير الذي تأمله الغرفة والحكومة من هذه المجالس وأهميه تفعيلها بما يخدم المصلحة المشتركة مع الدول الأخرى، مشيرًا كذلك إلى أهمية دور مجالس الأعمال في تعزيز التعاون والتبادل التجاري مع هذه الدول منوهًا إلى أهمية الترويج لدى قطاع رجال الأعمال في الجانب الآخر والتشجيع على الاستثمار في السلطنة.
كما أكد سعادته على أن على رؤساء المجالس المشتركة ترشيح من يرونهم مناسبين من رجال الأعمال العمانيين وغير العمانيين بالسلطنة بالتنسيق مع الغرفة ليكونوا أعضاء بالمجالس، على ألا يزيد عدد أعضاء هذه المجالس عن عشرة ولا يقل عن سبعة رجال أعمال. وسيعقد رؤساء الجانب العماني في المجالس اجتماعين تنسيقيين في كل سنة فيما سيعقد المجلس مجتمعا اجتماعين أيضا أحدها في السلطنة والآخر في الدول الأخرى.
من جانبهم شكر رؤساء مجالس الأعمال المشتركة الجدد الغرفة والحكومة على ثقتها وتكليفها لهم بترؤس هذه المجالس، حيث قال محمود بن محمد الجرواني رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني القطري: نشكر الغرفة والحكومة على مبادرتها الطيبة لتكليف رؤساء مجالس الأعمال المشتركة، مشيرًا إلى أن هذا التكليف فرصة لنا كرجال أعمال لنقوم بالدور الذي تم تكليفنا به لخدمة القطاع الخاص العماني والعمل على تسهيل وتذليل العقبات في سبيل بناء أعمال ومشاريع واستثمارات مشتركة مع مختلف الدول الأعضاء.
وأضاف: نأمل من الغرفة أن تعمل بالتنسيق مع سفارات الدول الأعضاء لتسريع تسمية رجال الأعمال في المجالس المشتركة من جانبها. مؤكدًا أن اجتماعاتنا كرؤساء المجالس مهم جدًا للعمل كفريق والاستفادة من التجارب فيما بيننا.
وقال الشيخ سالم بن عبدالله الرواس رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني التركي: نشكر الجهات المعنية على هذا التكليف والثقة في ترؤس هذه اللجنة، مؤكدًا أن علينا دورًا كبيرًا وعلينا أن نجد الآلية الصحيحة لتفعيل هذه المجالس، مشيرا إلى أن أغلب الأسماء التي تم تكليفها بترؤس هذه المجالس تعتبر أسماء كبيرة ولها باع طويل في العمل الاقتصادي، كما طلب من الغرفة أن يتم تزويدهم بالبيانات والإجراءات والإحصائيات المتعلقة بالجانب الاقتصادي بالسلطنة والتي ستساعدهم في مهامهم القادمة.
من جهته عبر الدكتور محمد البرواني رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الأمريكي عن شكره للغرفه والحكومة على حد سواء على ثقتهم لترؤس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الأمريكي والعمل خلال الفترة المقبلة للمساهمة في تعزيز علاقات الشراكة والتعاون بين أصحاب وصاحبات الأعمال في السلطنة والولايات المتحدة الأمريكية مشيرًا إلى أهمية توفير المعلومات والبيانات الاقتصادية اللازمة لتأسيس وتطوير الأعمال الاستثمارية وتوفير المعلومات الخاصة بحجم الاستثمارات الأمريكية في السلطنة.
كما تطرق الاجتماع كذلك إلى مناقشة أهمية فتح مكاتب للغرفة في العديد من الدول، والتي سوف يكون لها التمثيل الرسمي للغرفة وتعمل على خدمة رجال الأعمال العمانيين في تلك الدول، كما أن المكاتب ستعمل على تقديم خدمات الغرفة وتعمل على التنسيق المباشر مع الراغبين في الاستثمار داخل السلطنة أو رجال الأعمال العمانيين بالاستثمار في هذه الدول.
الجــدير بالذكر أنه قد ترأس كل من مقبول بن حميد آل صالح رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الهندي، و محمود بن محمد الجرواني رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني القطري، والشيخ سالم بن عبدالله الرواس رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني التركي، ومحمد بن عبد الحسين باقر رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الإيراني، جميل بن علي سلطان رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الفرنسي، والدكتور محمد بن علي البرواني رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الأمريكي، و سعود بن حمد الرواحي رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني التنزاني، وحمد بن منصور السليمي رئيس الجانب العماني في مجلس الأعمال العماني الصيني.