«سيلفي» يتسبب في مقتل طالب بالهند

نيودلهي، (د ب أ): لقي طالب جامعي، يبلغ من العمر 22 عاما، حتفه، بعد سقوطه في واد في شمال الهند، يبلغ عمقه 50 مترا، أثناء التقاطه صورة «سيلفي»، على طريق دهرادون – موسوري.
وأفادت صحيفة «تايمز أوف إنديا» أمس بأن شرطة منطقة موسوري الواقعة في ولاية أوتاراخاند شمال الهند، قالت إن القتيل هو طالب في إحدى الجامعات الخاصة في دهرادون، ويدعى منير أحمد، وقد ذهب إلى موسوري مع صديق له في رحلة لمدة يوم.
وأثناء عودته إلى دهرادون، أوقف الضحية دراجته لالتقاط بعض الصور، حيث وقف لالتقاط صورة «سيلفي» عندما انزلقت قدمه وسقط في الواد العميق.
وطلب صديق الطالب المساعدة من السكان المحليين الذين اتصلوا بالشرطة، بحسب الصحيفة.
وقال مسؤول في شرطة موسوري: «بعد حصولنا على المعلومات المطلوبة، وصل فريق إلى مكان الحادث وبدأ عملية إنقاذ استمرت لأكثر من ساعتين. وتعرض أحمد لإصابات في الرأس وتوفي على الفور».