الصحافة الإيرانية في أسبوع

طهران : «عمان» –
سجاد أميري:

ركّزت معظم الصحف الإيرانية الصادرة الأسبوع الماضي على التصريحات الأمريكية والإيرانية بشأن الاتفاق النووي والتجربة الصاروخية التي أجرتها طهران مؤخراً وتداعياتها على الأزمة السياسية والإعلامية بين البلدين. صحيفة «إيران» أوردت مقالاً بهذا الخصوص حمل عنوان «تداعيات تصريحات ترامب بشأن إیران»، فيما تناولت صحيفة «آرمان» هذا الموضوع من الجانب الاقتصادي في مقال حمل عنوان «الاتفاق النووي والتحديات الاقتصادية في إيران». وحول الاجتماع الأخير لمجلس الأمن الدولي بشأن تجربة إيران الصاروخية كتبت صحيفة «كيهان» مقالاً تحت عنوان «المشروع الأمريكي يصطدم بمواد الاتفاق». وبشأن زيارة وزير الخارجية الفرنسي الأخيرة إلى إيران أوردت صحيفة «جام جم» مقالاً بعنوان «علاقات طهران – باريس؛ فصل جديد في العلاقات الإيرانية – الأوروبية». أمّا صحيفة اعتماد فقد سلطت الضوء على الانتخابات الرئاسية القادمة في إيران عبر مقال حمل عنوان «الإصلاحيون.. وفرصة الانتخابات». وأخيراً طالعتنا صحيفة «الوقت» بمقال تحت عنوان «هل نحن على أعتاب نظام عالمي جديد؟».

إيران: تداعيات تصريحات ترامب بشأن الاتفاق النووي

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة «إيران» مقالاً فقالت: تصاعدت وتیرة تهدیدات الإدارة الأمریكیة الجدیدة التي یرأسها دونالد ترامب، بشكل لافت ضد إیران خلال الأيام الأخيرة ومن بينها منع دخول المواطنین الإیرانیین إلى أمریكا ودعوة مجلس الأمن للانعقاد لمناقشة تجربة الصاروخ البالیستي الإیراني بذريعة أنه مصمم لحمل رؤوس نوویة.
وقالت الصحيفة إن إعلان الكونجرس بفرض عقوبات جدیدة على إیران، وعودة نغمة «الخیارات التي على الطاولة»، وتهدید ترامب لإیران بـ«أنها تلعب بالنار»، وأنه لن یكون طیباً معها كما كان سلفه باراك أوباما، وأنه حذّر إیران كما حذّرها مستشاره للأمن القومي الأمریكي «مایكل فلین» رسمیاً، كلها تهدیدات جاءت في ظرف أیام وساعات قلیلة، الأمر الذي یؤكد أن الأیام القادمة ستكون حبلى بتهدیدات أمریكیة أخرى ضد إیران قد تكون ساخنة أیضاً.
وقالت الصحيفة إن رسالة «التهدیدات الأمریكیة» ضد إیران، وبدلاً من أن تصل إلى طهران، تلقفتها بعض الدول الموالية لأمريكا التي أعلنت وبشكل صریح وبدون تحفظ عن تأیید مطلق لسیاسة ترامب فی المنطقة، انطلاقا من «إیمانها العمیق» بأن ترامب سینفذ كل ما قاله أثناء حملته الانتخابیة ومن بينها قراره بمنع مواطني سبع دول من دخول أمریكا ومن ضمنها إیران .وقالت الصحيفة: لا یختلف اثنان، حتى بین «صقور» إدارة ترامب، من أن القرار الذي اتخذه الأخير ضد الدول السبع ومن بینها ایران والقاضي بمنع دخول مواطني هذه الدول إلى أمریكا، لم یصدر لمكافحة الإرهاب، لأنه یستهدف دولاً تحارب منذ سنوات هذا الإرهاب بكل ما تملك من قوة، معربة عن اعتقادها بأن التهدید الأمریكي سیبقى محصوراً بالعقوبات الأحادیة والحرب النفسیة فقط .وقالت الصحيفة إن إیران الیوم ليست وحدها في الدفاع عن الاتفاق النووي المبرم مع المجموعة السداسية الدولية بل هناك الاتحاد الأوروبي وروسیا والصین، وكل هذه الدول تؤكد على ضرورة التعامل الاقتصادي والتجاري والسیاسي مع ایران، لاسیّما بعد تأكید الوكالة الدولیة للطاقة الذرية أكثر من مرة على التزام طهران بالاتفاق النووي .وختمت الصحيفة مقالها بالقول بأن أوروبا وروسیا والصین التي ترفض تشديد العقوبات على ایران، سترفض حتماً مهاجمتها من قبل أمريكا لأنها ترى أن هذا الهجوم سيضر بمصالحها أيضاً وهو ما لايتمناه الجميع.