التخطيط الصحيح والانضباط الفني عاملان لتتويج البشائر بلقب الدرجة الثانية

استطاع الوصول لمصاف الدرجة الأولى –
أدم- ناصر الخصيبي –

عاشت جماهير نادي البشائر ومتابعو النادي ومحبوه فرحة تتويج الفريق الكروي بدرع دوري الدرجة الثانية لكرة القدم بعد أربعة مواسم عجاف تحدوها الآمال والطموحات للوصول إلى مصاف أندية الدرجة الأولى وعودة الفريق إلى المراكز المتقدمة ومقارعة نظائره من الأندية بالسلطنة وذلك بعد فوزه في ختام مباريات دوري الدرجة الثانية لكرة القدم للموسم الحالي 2016/‏‏2017م في المباراة التي جمعته مع نظيره الاتفاق بالمجمع الرياضي بنزوى يوم الخميس الماضي والتي خرجت بالتعادل السلبي بدون أهداف وذلك بحضور الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم وسعادة الشيخ مسلم بن محمد الوحشي والي منح وسعادة عبدالله بن سالم الجنيبي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية منح وعدد من أعضاء مجلس الإدارة بالاتحاد العماني لكرة القدم وعدد من الشخصيات الرياضية ومن رؤساء الأندية الرياضية وجمع من جمهور ومتابعي النادي.

دخل البشائر هذا الموسم الكروي ولديه الطموح والإصرار للتتويج فكاد أن يخيب ظنه في البداية المتعثرة للمرحلة الأولى بقيادة المدرب المغربي كريم خوخشي الذي تم الاستغناء عن خدماته حيث استطاع أن يحقق التأهل للمرحلة الثانية بصعوبة من خلال حسبة فارق الأهداف مع الحمراء ليلتحق بالوسطى متصدر المجموعة والاتفاق ثانيا، فقد حقق فوزا واحدا فقط على الحمراء في مباراة الإياب بنتيجة 3/‏‏1 وتعادل إيجابيا مع الوسطى والحمراء في الذهاب بنفس النتيجة 1/‏‏1 وخسر ثلاث مباريات مع الوسطى في الإياب بثلاثية نظيفة ومع الاتفاق بهدف دون مقابل في الإياب ونتيجة 2/‏‏1 في الذهاب.
وفي المرحلة الثانية التي ضمت أندية (البشائر والوسطى والاتفاق ومجيس وأهلي سداب وينقل) بدأت صحوة البشائر والتعاقد مع المدرب الوطني عبدالعزيز بن منصور الريامي الذي يمتلك من الخبرات ما يكفي لانتشال الفريق من وضعه المتردي فبدأ بوضع النقاط على الحروف وفق خطة وتصور دقيق تم خلاله التعاقد كذلك مع مدير الفريق سالم بن خليفة البوسعيدي الذي شغل مهمة مدير الفريق برفقة الريامي لعدة مواسم سابقة، كما تم التعاقد مع عدد من اللاعبين المحليين والمحترفين أمثال سالم العميري وأكرم السلطاني وأسعد الريامي ومهتدي الرواحي وممدوح الرواحي وعبدالعزيز البريدعي والسوري محمد فادي ليكونوا إضافة جديدة تنضم إلى قائمة الفريق وبهذا بدأت فرحة جماهير ومحبي النادي ومتابعيه تتوالى بانتصارات الفريق والتي بدأها بأول لقاءاته مع الوسطى فاز بها بنتيجة 3/‏‏1 في مرحلة الذهاب ثم فاز على ينقل بنتيجة 3/‏‏2 وفاز على مجيس 2/‏‏1 وعلى أهلي سداب 3/‏‏0 وتعادل مع الاتفاق 0/‏‏0 ليتمكن من جمع 13 نقطة متصدرا الترتيب منذ أول مبارياته، وفي مرحلة الإياب ظل البشائر متمسكا بالصدارة وتعادل في أول ثلاث مواجهات قبل أن يحقق الفوز في الجولة قبل الأخيرة على أهلي سداب بنتيجة 2/‏‏1 التي خطف من خلالها درع البطولة برصيد 19 نقطة واختتم الدوري بالتعادل مع الاتفاق سلبيا بدون أهداف ليتمكن البشائر من حسم اللقب منذ الجولة قبل الأخيرة التي جمعته مع أهلي سداب وفاز 2 /‏‏ 1 رافعا بذلك رصيده إلى 19 نقطة مبتعدا عن أقرب منافسيه مجيس والوسطى بفارق 4 نقاط ليتوج الفريق بطلا لدوري الدرجة الثانية.

بداية الأفراح

بدأ جمهور البشائر ومتابعوه فرحتهم للتتويج مع مواجهة البشائر أمام أهلي سداب في الجولة التاسعة قبل الأخيرة من الدوري والتي شقت طريقها نحو التعادل 1/‏‏1 حتى الدقائق الأخيرة من المباراة حتى كاد أن يؤجل حسم الدرع للجولة الأخيرة حتى جاءت الدقيقة 93 من المباراة لتحمل معها البشرى التي هلت على البشائر بهدف الفوز من اللاعب البديل أحمد بن حمد الخصيبي وضعها فوق خميس الحسني حارس أهلي سداب إثر تمريرة من زميله سالم بن محمد العميري لتبدأ بعدها أفراح لاعبي البشائر وجهازه الفني والإداري وإدارته وجماهيره التي وقفت خلف الفريق للتشجيع والمؤازرة ونزلت إلى أرضية الملعب لتشارك في الفرحة.

ذكرى خالدة

عبر راشد بن محمد الهاشمي رئيس نادي البشائر عن فرحته وسعادته بالتتويج قائلا: الحمد لله على توفيقه وفضله فبعد مرور 4 مواسم من العمل والجهد لبناء فريق قادر على المنافسة استطاع البشائر أن يصعد إلى الدرجة الأولى محققا إنجازا استثنائيا بحصوله على درع دوري الدرجة الثانية فهذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا التخطيط البناء والعمل الدؤوب المستمر المثمر وبتعاون أعضاء مجلس الإدارة جميعهم وبوجود جهاز فني قادر على التعامل مع معطيات المباريات وبوجود لجنة فنية قادرة أن تقف في وجه التحديات وتحويلها إلى إنجازات وهذا ما تحقق فاستطاعت إدارة النادي أن تتعامل بحرفنة مع اللاعبين ومع الجهاز الفني ثم سهلت التواصل مع الاتحاد وجهات العمل مع تحملها للظروف التي سايرت الدوري لفترة 6 أشهر، فنحمد الله على تحقيق الدرع الذي سيبقى ذكرى خالدة للنادي موجها الهاشمي شكره وتقديره للداعمين والجمهور والأهالي بولايتي أدم ومنح ولمن ساهم ولو بالكلمة البسيطة التي تبني مؤكدا بأن النادي سيستمر – بإذن الله تعالى- في الإنجازات وسوف يحقق أهداف أبنائه على المستويين المحلي والخارجي ومرة أخرى أبارك للجميع بهذا الإنجاز .

خلية واحدة

قال محمد بن عيد الهاشمي أمين السر بالبشائر الحمد لله رب العالمين لحصول النادي على درع الدوري وصعوده للدرجة الأولى ويشرفنا أن نرفع التهاني للرئيس الفخري لنادي البشائر صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد وكذلك نهنئ إدارة النادي برئاسة راشد بن محمد الهاشمي وأعضاء مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري ومحبي النادي من جماهير ومتابعيه وهذا التتويج لم يأت من فراغ وإنما جاء نتيجة عمل دؤوب ومخطط له من أجل الصعود من خلال التعاقدات مع محترفين لهم القدرة على عمل الفارق في اللعب فقد كان الجميع يعمل كخلية واحدة وهذا ما خططنا له بداية ما استلمنا مهام الإدارة وهو أقل من سنة ونصف ويعتبر هذا الدرع الأول للنادي في الدرجة الثانية لكرة القدم وصعوده لمنصات التتويج، مؤكدا بأن النادي ليس بعيدا عن خارطة الرياضة العمانية وله مشاركاته المختلفة في العديد من الأنشطة ومنافس في المجالات والمناشط الرياضية مكررا الهاشمي شكره وتقديره إلى كل من شارك وأسهم من إدارة النادي ورؤساء الفرق الرياضية وإلى كل من قام بالتهنئة سواء التواصل عبر الاتصال أو وسائل التواصل الاجتماعي أو المنتديات الإلكترونية أو المواقع الإلكترونية .
وتحدث عديم بن دريب الهاشمي عضو مجلس إدارة بالنادي عن فرحته وسعادته بالتتويج قائلا: الحمد لله رب العالمين الذي وفقنا وكلل مساعينا بالنجاح والصعود لدوري الدرجة الأولى والتتويج بدرع دوري الدرجة الأولى على الرغم من التحديات والصعوبات التي واجهتنا في المرحلة الأولى حيث إن مجلس الإدارة أقر تشكيل لجنة فنية لمتابعة الفريق بعد الصعود للدور النهائي من دوري الدرجة الثانية مهمتها متابعة الفريق وتذليل جميع العقبات من أجل تحقيق غاية الجماهير وهدف مجلس الإدارة وهو الصعود لدوري الدرجة الأولى ولله الحمد تكللت هذه الجهود بالتوفيق مختتما الهاشمي حديثه بالشكر الجزيل وعظيم الامتنان لكل من ساهم في هذا الإنجاز من جمهور وجهاز فني وإداري ولاعبين ولرئيس النادي على الدعم اللامحدود للنشاط الرياضي ومختلف المناشط بالنادي .

بلورة الأهداف

أما عبدالعزيز بن منصور الريامي مدرب نادي البشائر معبرا عن سعادته بهذا التتويج قائلا: أود هنا أن أشكر إدارة نادي البشائر على الثقة الكبيرة التي أولتني إياها في تدريب الفريق الأول خلفا للمدرب السابق الذي كان يقود الفريق في الأدوار التمهيدية وقد قبلت المهمة رغم علمي بصعوبتها ولكني سعدت بما رأيته من طموح وأهداف واضحة من الإخوة في مجلس الإدارة لأجل تحسين وضع الفريق الفني والحصول على نتائج أفضل خلال تصفيات الصعود ولذلك عملنا سويا على بلورة هذه الأهداف إلى واقع وتم الوقوف على كافة المتطلبات التي نحتاج إليها خلال مشوارنا بالدوري من أمور فنية وإدارية ومالية وتم فرض نظام للفريق وألزمنا اللاعبين بالتقيد بهذا النظام وفرضنا الانضباط من خلال المعسكرات والتدريبات والمباريات وهذا ما ساعد في الحصول على هذه النتائج المشرفة حيث لم يخسر الفريق أي مباراة طيلة مشواره بالدورين الأول والثاني وحصلنا على أفضل خط دفاع وأفضل خط هجوم وتوج بطلا لدوري الدرجة الثانية قبل نهاية الدوري بجولة واحدة وهذا في حد ذاته جعلنا أكثر سعادة وارتياحا كوننا حققنا الهدف قبل أن يلفظ الدوري أنفاسه الأخيرة، كما أننا لعبنا المباراة الختامية باللاعبين الذين لم يحصلوا على فرص المشاركة في كثير من المباريات كتكريم وامتنان منا على جهودهم المخلصة وحرصهم على تطوير مستواهم ومساندة زملائهم بروح طيبة ونقاء سريرة وحب وإخلاص وبفضل هذه الجهود المشتركة انتهز الفرصة لأزف التهنئة الصادقة والشكر الجزيل لإدارة النادي وعلى رأسهم راشد الهاشمي رئيس النادي والجهاز الفني والإداري والطبي واللاعبين الأبطال وجماهيره الوفية وكافة من ساعدنا وساندنا من قريب أو من بعيد ماديا أو معنويا حتى حققنا الصعود وكذلك الفوز بدرع الدوري .
كما عبر سالم بن خليفة البوسعيدي مدير الفريق قائلا: بداية نبارك لجميع الجماهير واللاعبين والجهاز الفني والإداري ومجلس إدارة النادي بهذا اللقب والفوز بدرع دوري الدرجة الثانية للموسم الحالي 2016/‏‏2017م والذي جاءت ثماره نتيجة تضافر الجهود التي تكللت والحمد لله بالنجاح وبلا شك فإن الفريق مر في بداية مشواره ببعض الصعوبات التي كادت أن تؤثر عليه وتبعده عن دائرة المنافسة إلا أن الإجراءات التي قام بها مجلس الإدارة سواء في تغيير الجهاز الفني والتعاقد مع الوطني عبدالعزيز الريامي أو التعاقد مع لاعبين محليين ومحترفين ساهمت في عودة المياه إلى مجاريها واستقرار نتائج الفريق بصورة أفضل لتبدأ معها المرحلة الثانية من المنافسة بنتائج إيجابية وانتصارات متتالية ساهمت في نيل اللقب، كما أن انضباط اللاعبين وحرصهم التام وتضحياتهم والحضور إلى التمارين اليومية كان له دور كبير في تحقيق الانتصارات رغم ضغوطات المباريات في المرحلة الثانية التي لعبت جميعها في ظرف شهر ونصف مما شكل عبئا كبيرا على الأندية.

فرحة اللاعبين

أوضح اللاعب سالم بن محمد العميري ومن أبناء النادي في الحقيقة تتويجنا بدرع الدرجة الثانية يعد إنجازا كبيرا للنادي ولإدارته وللجهاز الفني والإداري واللاعبين، فكنا في حاجه ماسة لهذا التتويج لمواصلة الإنجازات والصعود مستقبلا إلى دوري المحترفين من خلال الموسم القادم لأن الجهود المبذولة كانت كبيرة من قبل الجميع في هذا النادي ونتمنى المواصلة بهذه الوتيرة وهذا العمل الجاد لنكرر الإنجاز في الدرجة القادمة، وأود أن أقدم رسالة شكر وتقدير للمدرب القدير عبد العزيز الريامي الذي بذل كل ما عنده للصعود بالنادي لدوري الدرجة الأولى وكلمة شكر للطاقم الفني والإداري بأكمله واللاعبين وإلى إدارة النادي والجماهير الوفية التي آزرت وساندت الفريق. وعبّر اللاعب المغربي عثمان بوقال مهاجم البشائر عن فرحته وسعادته بالتتويج حيث أهدى هذه الفرحة لجماهير النادي ومتابعيه مشيدا بالدور الكبير للجهاز الفني والإداري واللاعبين الذين قدموا موسما رائعا وتتويجهم بدرع بطولة دوري الدرجة الثانية، كما بارك لزملائه ولمجلس الإدارة على هذا الإنجاز والذي جاء نتيجة العمل من خلال تحقيق النتائج الإيجابية للفريق والتي حققها الفريق في جولات ومراحل دوري الدرجة الثانية. وتحدث وليد بن محمد الغافري عن فرحته وسعادته بالتتويج موضحا دور مجلس إدارة النادي والمدرب واللاعبين في تحقيق هذا الإنجاز مشيرا إلى أن التتويج في المرحلة الثانية جاء بدون خسائر من خلال 10 لقاءات، كما أن هذا التتويج يضاف إلى إنجازات البشائر وبأنه – بإذن الله تعالى – سيكون للبشائر كلمة أقوى للمشاركة مع أندية الدرجة الأولى والطموح في المواصلة مع المدرب عبدالعزيز الريامي مقدما الغافري شكره وتقديره للجمهور وكل من ساهم وساند الفريق منذ انطلاقة الدوري وحتى لحظات التتويج.