آلاف الإيرانيين يشيعون 16 رجل إطفاء

قضوا في انهيار مبنى بطهران –
طهران – (أ ف ب): شارك عشرات الآلاف من الإيرانيين يتقدمهم العديد من السياسيين امس في تشييع 16 رجل إطفاء قضوا في 19 يناير في انهيار مبنى كانوا يحاولون إخماد حريق اشتعل فيه، على ما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس.
وشارك رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني ورئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني والنائب الأول للرئيس إسحق جهانغيري ورئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف في مراسم التشييع التي جرت في مصلى الإمام الخميني بوسط العاصمة الإيرانية.
واحتشد الإيرانيون للمشاركة في صلاة التأبين وقد حمل العديد منهم أعلاما سوداء. ودفن رجال الإطفاء الـ16 في مدفن «الشهداء» في مقبرة بهشت الزهراء بجنوب طهران. وقالت طاهرة شيداي وهي إيرانية شابة عمرها 27 عاما لوكالة فرانس برس «لقد ضحوا بحياتهم من أجلنا، ومن واجبنا أن نحضر إلى هنا».
من جهته، قال رجل الإطفاء محمد رضا حامدي فار الذي تخرج في الدفعة ذاتها مع أحد قادة رجال الإطفاء قتل في انهيار المبنى «كنت أعرفهم جميعا. إننا ممتنون جدا للذين حضروا… وسنبقى في خدمتهم».
وأعرب إيراني آخر يملك مطعما يدعى سياوش خازعي عن أمله في أن «يكون لدعم السكان تأثير إيجابي على رواتب (رجال الإطفاء) وشروط عملهم وتجهيزاتهم».
ونقل التلفزيون في بث مباشر حادث انهيار المبنى وعمليات الإغاثة وإزالة الركام التي استمرت تسعة أيام، وقد أثارت المشاهد تأثيرًا بالغًا في جميع أنحاء إيران. وانهار برج «بلاسكو» المؤلف من 15 طابقًا والذي شيد في مطلع الستينيات في 19 يناير فيما كان رجال الإطفاء يسعون منذ أربع ساعات لإخماد حريق اندلع فيه ويقومون بإجلاء الناس منه.
وعثر على جثث 15 رجل إطفاء وأربعة مدنيين بين ركام المبنى فيما لا يزال ستة أشخاص في عداد المفقودين، بحسب السلطات. وتوفي رجل إطفاء في المستشفى. وتسببت الكارثة بأضرار قدرها 15 ألف مليار ريال (365 مليون يورو) وخلفت 3500 عاطل عن العمل. وكان برج بلاسكو، اقدم أبراج العاصمة الإيرانية، يحتوي على مركز تجاري ومئات المشاغل لصنع الملابس.