الجامعة العربية تؤكد ترحيبها بأي جهد يستهدف حل الأزمة السورية

القاهرة في 30 يناير/العمانية / أكدت جامعة الدول العربية ترحيبها بأي جهد يستهدف حل الأزمة السورية والتوصل لتسوية سياسية سلمية.

وشدد الوزير مفوض محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة العربية اليوم على أن الحل العسكري للأزمة السورية ليس هو السبيل الصحيح، مؤكدا ضرورة أن تتواصل أطراف هذه الأزمة للتوصل إلى تسوية مناسبة لها.

وقال أن الفترة الحالية توجد اتصالات مختلفة وقد رأينا اجتماع الأستانة وما خرج عنه، كما أن هناك اتصالات بين الجامعة العربية والمبعوث الدولي بشأن سوريا ستيفان ديمستورا في هذا الصدد.

وأضاف أن هناك تواصلا مباشرا فيما يتعلق بعقد اجتماع جنيف والظروف أدت إلى تأجيل موعد هذا الاجتماع لإتاحة الوقت لمزيد من الاتصالات بما يهيئ أرضية مناسبة لعقد اجتماع ناجح أو على الأقل اجتماع يشهد تقريبا أكبر لوجهات النظر بين أطراف الأزمة.

وقال أن الجامعة العربية سمعت عن مقترح إقامة مناطق آمنة في سوريا، وقد تم طرح هذا الأمر على مدار السنوات الماضية ولننتظر لنرى مدى تبلوره في اتصالات أكثر جدية لكن الأولوية في هذه المرحلة هي مخاطبة الإطار الأعم للأزمة.

وتابع بأن المجتمع الدولي أدرك حاليا أن الحل العسكري ليس هو السبيل الصحيح وأنه إذا حدث تقريب لوجهات النظر من خلال الجهود المختلفة في هذا الإطار يمكن أيضا حلحلة الكثير من الأمور خاصة فيما يتعلق بوضعية المدنيين الذين يعتبرون الخاسر الأكبر من الأزمة السورية.