ابتكار – هل يغيّر ترامب هيكل النظام الدولي الأحادي القطب؟

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة «ابتكار» مقالاً فقالت: من أبرز الأسئلة المطروحة حالياً لاسيّما في ظل السعي الروسي لاستعادة الدور والنفوذ العالمي السابق؛ هل ستؤدي سياسة الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» إلى إنهاء حقبة القطب الواحد ليحل محلها النظام المتعدد الأقطاب؟
وقالت الصحيفة إن العلاقة الجيدة التي يسعى ترامب إلى تحقيقها مع روسيا والتي أفصح عنها خلال حملته الانتخابية تشير إلى أن الرئيس الأمريكي مستعد لتقاسم النفوذ مع موسكو، الأمر الذي سيؤدي إلى إبراز دور الأخيرة كمركز لصنع القرار ويعيد مكانتها السابقة كإحدى القوتين العظميين في العالم.
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن الصين وفي ظل الصعود العسكري والاقتصادي السريع الذي تحققه تشكل تحدياً لأمريكا ليس في منطقة شرق وجنوب شرق آسيا فحسب؛ بل في كافة أرجاء العالم الأمر الذي قد يفضي إلى صدام مباشر بين الدولتين خاصة بعد المشاكل التي حصلت بين الجانبين في منطقة بحر الصين الجنوبي التي تعد من أهم المعابر التجارية البحرية في العالم.
وخلصت الصحيفة إلى أن المعطيات المتوفرة ومراقبة مسار الأحداث الإقليمية والدولية تشير إلى أن التغير في النظام الدولي من أحادي القطب إلى ثنائي أو أكثر أصبح أقرب إلى التحقق من أي وقت مضى خاصة بعد السياسات التي انتهجتها بعض الأطراف وأدت إلى ظهور تنظيمات إرهابية غير قابلة للاحتواء سواء في الشرق الأوسط أو في مناطق أخرى من العالم والتي باتت تهدد الأمن الدولي برمته وبات التخلص منها يمثل الأولوية القصوى لكافة دول العالم.