الدنمارك تعتزم تعيين سفير للشــؤون الرقميـــة

كوبنهاجن (د ب أ)- أعلن وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسن، أمس ، اعتزام بلاده تعيين سفير للشؤون الرقمية، ما يعكس زيادة نفوذ شركات التكنولوجيا الكبيرة. وقال سامويلسن لعدد أمس الجمعة من صحيفة (بوليتيكن): « ما زلنا بحاجة للترويج للعلاقات مع الدول الأخرى، ولكننا بحاجة لإقامة علاقات وثيقة مع بعض الشركات التي تؤثر علينا ». وفي بعض الحالات، يكون لعمالقة التكنولوجيا، مثل آبل ومايكروسوفت وجوجل، نفوذا اقتصاديا أكبر أو أثرا أكبر على الحياة اليومية للدنماركيين العاديين مما على بعض الدول التي يكون للدنمارك فيها سفراء تقليديين.
وقال وزير الخارجية إن الشركات « مثل نوع جديد من الأمم، ويجب أن نكون على اتصال بها ». وأضاف: « نحن بحاجة لتعزيز قدرتنا على التواصل مع هذه الشركات» ، قائلا إن تعيين سفير يمكن أن يساهم في هذا.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن القرار لم يتخذ بعد حتى معرفة المكان الذي سوف يتمركز فيه السفير، ولم يتحدد بعد الموعد الذي سوف يبدأ فيه الشخص المعين العمل.
ونقلت الصحيفة عن باحث قوله إن التعيين سيكون «رمزيا» نظرا لأن الدبلوماسي لن يكون معه طاقم دعم.
وأعلن عملاق التواصل الاجتماعي « فيس بوك» مؤخرا عن خطط لإنشاء مركز أوروبي جديد للبيانات ، وكشفت آبل في 2015 عن استثمار بقيمة مليون كرونر في مركز بيانات في فيبورج بغرب الدنمارك.