مقتل وإصابة 12 من القوات العراقية بتكريت

تدمير معسكر لتنظيم «داعش» في مدينة القائم –

بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي – (د ب أ): –
أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين امس مقتل وإصابة 12 عنصرا من القوات العراقية المشتركة في عملية استعادة مناطق احتلها تنظيم داعش الليلة قبل الماضية شرقي تكريت شمال بغداد.
وقال المصدر إن «قوات مشتركة استعادت صباح امس السيطرة على قرى العيث ومطيبيجة ومفرق الحدادية شرقي تكريت بعد أن سيطر عليها داعش الليلة قبل الماضية، وهي تتجه الان لتعزيز موقف القوات المرابطة في مطيبيجة جنوبا».
وأضاف المصدر أن «عناصر داعش زرعوا عبوات ناسفة في القناطر وعلى جوانب الطرق ويجري الآن تفجيرها آو تفكيكها»، وأوضح أنه «يبدو أن عناصر داعش انسحبوا مع حلول الصباح»، مؤكدا أنهم باتوا يستخدمون أسلوبا جديدا يعتمد على شن غارات ليلية ضد القوات الأمنية وتحقيق مكاسب محددة وإيقاع أكبر قدر من الخسائر بين صفوف القوات الأمنية ومن ثم الانسحاب الى مناطق أمنة.
وأشار المصدر إلى أن «الحصيلة النهائية للهجوم بلغت قتيلين و12جريحا من القوات الأمنية». وكان تنظيم داعش سيطر ليل أمس الأول على مفرق الحدادية الاستراتيجي (عقدة مواصلات) ومقر مدفعية حيث شهدت المنطقة حركة نزوح لعشرات العوائل باتجاه ناحية العلم شمال شرقي تكريت.
من جهة أخرى، أعلنت الفرقة السابعة بالجيش العراقي، أمس، عن تدمير معسكر لتنظيم «داعش» بقصف جوي للتحالف الدولي على الحدود العراقية السورية في مدينة القائم غربي محافظة الأنبار العراقية.
وقال بيان لإعلام الفرقة، إن «طيران التحالف الدولي دمر معسكراً لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة ام الوز جنوبي القائم 350كم (غرب الرمادي)، على الحدود العراقية السورية».
وأضاف، أن «القصف أسفر عن تدمير عجلتين للتنظيم ومقتل 18 إرهابيا بعد متابعة طيران التحالف الإرهابيين وهم يدخلون الى المعسكر».
على الصعيد السياسي، قال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، أن الانتصارات المتحققة على تنظيم «داعش» الإرهابي تساعد الأسرة الدولية على التخلص من خطر «الإرهاب».
وقال مكتب رئاسة الجمهورية في بيان، إن «الرئيس معصوم التقى سفير الولايات المتحدة في بغداد دوغلاس سليمان»، لافتاً إلى ان «الطرفين أكدا أن الانتصارات المتحققة في الموصل تسهل القضاء نهائيا على داعش وتساعد في الوصول الى الاستقرار المنشود وعودة جميع النازحين الى بيوتهم».
وأكد معصوم، وفقاً للبيان ان «الانتصارات المتحققة على داعش تساعد عموم الأسرة الدولية على التخلص من خطر الإرهاب وتمدده».
ومن جانبه أكد السفير «حرص حكومة بلاده على تقديم الدعم والإسناد للعراق لجهده العسكري والقتالي وتوفير المتطلبات اللازمة للنازحين وعودتهم».