وزير إسرائيلي: تقرير الحرب على غزة سيكون «هزة أرضية أمنية»

القدس – (الأناضول): قال نفتالي بنيت وزير التعليم الإسرائيلي: إن نشر تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي حول الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، سيكون «بمثابة هزة أرضية أمنية». ومع ذلك فقد قال بنيت، زعيم حزب «البيت اليهودي» اليميني، في كلمة في المؤتمر السنوي لمعهد دراسات الأمن القومي (خاص)، في تل أبيب مساء أمس الأول، إنه يرحب بنشر التقرير الذي كتبه يوسيف شابيرا، المراقب العام للدولة. وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية فإن التقرير، الذي لم ينشر رسميا بعد، يتناول أساسا خطر الأنفاق التي حفرتها حركة «حماس» أسفل حدود قطاع غزة مع إسرائيل، وأداء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية «الكابينت» قبل وخلال الحرب.
وتقول بعض التسريبات التي نشرتها وسائل إعلام: إنه يوجه انتقادات لكبار المسؤولين، وعلى رأسهم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، ووزير الدفاع الأسبق موشيه يعلون. وشنت إسرائيل حربا على قطاع غزة في السابع من يوليو الماضي استمرت 51 يوما، وتسببت بمقتل أكثر من ألفي فلسطيني وإصابة نحو 11 ألف آخرين، بالإضافة لتدمير أكثر من 18 ألف منزل.
في المقابل، كشفت بيانات رسمية إسرائيلية عن مقتل 74 إسرائيليا، غالبيتهم العظمى من الجنود، وإصابة 2522 بجروح، بينهم 740 عسكريًا. وشن مقاتلو حركة حماس، العديد من الهجمات داخل الأراضي الإسرائيلية مستخدمين «الأنفاق الأرضية».
وتقول حركة حماس: إنها أسرت 4 إسرائيليين بينهم جنديين، من دون أن توضح عما إذا كانوا على قيد الحياة أم لا. ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، بما فيها «هآرتس»، عن بنيت قوله، «إن جمود التفكير في أوساط قادة إسرائيل هو السبب الجذري للإخفاقات الواردة في التقرير». وقال: «يتعين على المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن تغير النظرة تجاه تحقيق انتصارات عسكرية واضحة ونهائية». وأضاف: إن أمن المواطنين الإسرائيليين «يعتمد على قدرة إسرائيل على تحقيق مثل هذا النصر». وتابع بنيت: «إنني أحث رئيس الوزراء على عقد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) لمناقشة الدروس المستفادة من العملية والإصلاحات اللازمة». ورجحت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) إن يتم قريبا نشر التقرير. وقالت: «إن التقرير يوجه انتقادات شديدة إلى كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع السابق موشيه يعلون». وخصصت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، واسعة الانتشار، صدر صفحتها الأولى اليوم لإبراز الخلافات التي سادت نقاشات «الكابينت». ولفتت الصحيفة إلى أن التقرير يفنّد رواية نتانياهو الذي قال: إن «الكابينت» استعد بشكل منظم لتهديد الأنفاق في الأشهر التي سبقت العملية.
وأشارت إلى أن التقرير يشير إلى أن نتانياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك موشيه يعالون، حجبا معلومات عن باقي أعضاء «الكابينت».