«جاتسبي العظيم».. صعود وانهيار الجموح الأمريكي

إيهاب الملاح –

على صغر حجم هذه الرواية التي صدرت للمرة الأولى عام 1925، للكاتب الأمريكي الراحل سكوت فيتزجيرالد، فإنها أحدثت دويا كبيرا، واحتلت مكانها سريعا بين أعظم روايات القرن العشرين! أصبحت «جاتسبي العظيم» واحدة من الروايات الملهمة الخالدة، بموضوعها وأسلوبها وحسها الإنساني الساخر، فضلا عن كونها صارت «أيقونة روائية» لنقد الحلم الأمريكي الزائف؛ حلم الصعود وتحقيق الفردوس الأمريكي المتخيل بكل عناصره الهجين التي تشكلت وتكونت على مدار ثلاثة قرون تقريبا. وستصبح هذه التيمة من التيمات الأثيرة لدى صناع الأفلام في هوليوود لما يزيد على نصف القرن وحتى الآن!
عن سلسلة «المائة كتاب» (ضمن السلسلة الأم «آفاق عالمية») صدرت ترجمة عربية جديدة «ترجمة رفيعة، دقيقة، تتقصى السمات الأسلوبية الفريدة للروائي الأمريكي الشهير، دون افتقار إلى السلاسة الممتعة». ليست هذه الترجمة الأولى للرواية في الثقافة العربية، فقد سبقتها ترجمات ثلاث على مدار العقود الماضية (صدرت الترجمة الأولى بتوقيع نجيب المانع عن سلسلة روايات الهلال المصرية، ثم صدرت ترجمة ثانية بتوقيع محمد مستجير عن دار المعارف المصرية عام 1971، ثم صدرت ترجمة أسامة منزلجي عن دار المدى البيروتية، وأخيرا ترجمة سارة العناني في سلسلة المائة كتاب عن الهيئة العامة لقصور الثقافة).
عندما صدرت «جاتسبى العظيم» للمرة الأولى عام 1925، قال عنها الكاتب الكبير ت. إس. إليوت: «لم أقرأ من قبل رواية أخاذة مثل هذه»، وهي فعلا من أمتع الروايات التي يمكن أن يقرأها المرء فتتحقق له متعة الفن وجمال السرد ولذة قراءة ما بين السطور، بطل الرواية، «جاتسبى» شخصية فريدة ومختلفة التكوين وذات خصوصية، يكاد يعبر بتكوينه ورحلته عن صعود وسقوط الحلم الأمريكي في سنوات العشرينيات من القرن الماضي؛ تجسيد إبداعي رفيع ومبكر لنشوء «الحلم» أو «الوهم» القائم على الامتلاك والرفاهية المادية بأي ثمن وتحت أي مبرر، ثم المآل الدامي لهذا الوهم؛ وخلال رحلة «جاتسبي» سيكتشف القارئ أفكار الانحطاط والمثالية، ومقاومة التغيير، والوفرة.
يعود «جاتسبي» مليونيرًا يمتلك قصرًا ضخمًا، ويقيم حفلات صاخبة، وينفق آلاف الدولارات، لمجرد أن يستعيد حبيبته القديمة «ديزي» التي تزوجت شخصا آخر، مارس «جاتسبي» أنشطة غير مشروعة وحصد أموالا طائلة، تحايل على القانون، خالف المثل والأعراف الأخلاقية المتعارف عليها، حصد أموالا طائلة وبنى القصور الباذخة وأقام الحفلات الصاخبة الخيالية؛ كل ذلك في سبيل تعويض النقص الطبقي أمام حبيبته المفقودة «ديزي»، والتي ظن أنه بكل ما فعل قادر على استرجاعها، لكنه يكتشف يقينا أن كلَّ ما فعله، وكل ما يعتبر نجاحا بمعيار الحلم الأمريكي لم يحقق له السعادة، انكشفت ضآلته وطاردته جرائمه وحقيقته، انتهى «جاتسبي» وانتهت معركته الطبقية الوجودية العبثية للا شيء.
تكمن صعوبة رسم هذه الشخصية، روائيا، في أنها بقدر ما هي مزعجة وشرسة في ما يتعلق بامتلاك ما تريد والوصول إلى تحقيق الثراء بأي ثمن وأية وسيلة، بقدر ما تبعث على الرثاء والألم والتعاطف على البؤس العظيم الذي تسبح فيه.
لا تتضح القيمة الحقيقية لهذه الرواية، ولا ينكشف مغزاها الفني والجمالي الحقيقي إلا في ضوء الأفكار التي شغلت دوماً الأدب والمجتمع الأمريكي معا، ولا يمكن النفاذ إلى عُمق هذه الرواية وتحليل مستوياتها الفنية المتعددة إلا بوضعها في إطار تلك الأعمال التي تقوم بتشريح الحلم الأمريكي ماديا ومعنويا؛ انطلاقاً من تشريح فكرة «الأسرة» و«الفرد» كما رسخت في الثقافة الأمريكية.

«بنية» الحلم الأمريكي

لا يمكن فهم أشكال الإبداع الثقافي (رواية، قصة، شعرا، أفلاما.. إلخ) التي أنتجت في سياق الثقافة الأمريكية في القرن العشرين، من دون تحليل القيم والأفكار التي شكلت المجتمع الأمريكي نفسه، وميزته وطبعته بخصوصيته، وأهمها أو في القلب منها فكرة «الأسرة» باعتبارها جزءًا من الحلم المثالي الأكبر، حلم التحقق معنويا وماديا على حد سواء.
في هذا الإطار يمكننا أن نقرأ أعمالا رائعة مثل «كلهم أولادي» لآرثر ميللر، و«جاتسبي العظيم» لسكوت فيتزجيرالد، ورواية «الطريق الثوري» للكاتب ريتشارد ياتس (صدرت للمرة الأولى عام 1961).. وكذلك يمكننا أيضًا أن نشاهد الأفلام العظيمة المأخوذة عنها، وهي التي قامت بتعرية هذه البنية المركبة؛ بنية الأسرة الأمريكية والحلم الأمريكي معًا بصورة قاسية وعنيفة، وكما تجلت في أفضل أشكالها وأقواها في فيلم «الجمال الأمريكي».
على أن رواية «جاتسبي العظيم»، مع «مسرحيات آرثر ميللر»، تظل من أشهر وأهم وأعمق ما كتب في انتقاد الحلم الأمريكي، أو على الأقل انتقاد اقتصار هذا الحلم على النجاح المادي، وتحقيق الذات بالدولار والثراء والقصور.
في كل تلك الأعمال، في صورتها المكتوبة أو المرئية، تظل الفكرة الرئيسية هي كيف يصبح انهيار الأسرة، وكشف عوراتها، وبالتالي الوصول إلى النهاية الكارثية (انهيارا أو موتا أو فشلا أو انتحارًا..)، معادلًا فنيا لوهم الحلم الأمريكي بجناحيه المادي والروحي، بل إن الثراء المادي الفاحش، والملابس الفاخرة، والصعود والتفوق ينتهي بالسقوط، ويكاد يجعلنا أمام «تراجيديات ساخرة»؛ فيها روح التراجيديا الإغريقية بثياب معاصرة.

لكن: ما الحلم الأمريكي؟
ببساطة، يتمحور الحلم الأمريكي حول مجموعة من القيم المترابطة التي تدور حول «الحرية» و«الاتحاد» و«الترابط» و«الإعلاء من شأن الفرد»، وتمزج هذه الرؤية للعالم بين الأفكار المثالية والوسائل البرجماتية، وتُعْلي لحد القداسة قيمة الأسرة والدين، مع التركيز على أن الأحداث الكبرى في التاريخ ليست في حقيقتها سوى جهد وإلهام وتصميم حفنة من الأبطال المنتخبين (فكرة توماس كارليل الرومانسية الشهيرة في كتابه الأشهر «الأبطال»)، الذين نجحوا في تحقيق ما يؤمنون به والعمل على نشره واتساع نفوذه في ما يشبه الدعوات الدينية وأصحاب الرسالات السماوية.

على شاشة السينما، قدمت رواية «جاتسبي العظيم» من قبل في أربعة أفلام هوليوودية سابقة، أشهرها بالطبع فيلم «جاتسبي العظيم» الذي أنتج في عام 1974، وكتب له السيناريو فرانسيس فورد كوبولا، وقام ببطولته روبرت ريدفود في دور«جاتسبي»، و«ميا فارو» في دور»ديزي»، وهو العمل الذي خرجت منه كل الأفلام التي تنتقد فكرة الحلم الأمريكي، فيما بعد. أما أحدث هذه الأفلام، فهو النسخة التي قام ببطولتها ليوناردو دي كابريو، وكاري موليجان، ومن إخراج باز لورمان، وهو الفيلم الذي افتتح به مهرجان كان دورته العام…

لقد أراد فيتزجيرالد (تلك الموهبة الكبيرة التي احترقت سريعا) أن يصنع رواية فريدة، تكون هي سمة العصر، علامة عليه، ونتاجا له في الآن ذاته، نجح تماما في أن ينزع عن ذلك العصر اسمه الذي تسمى به، وجعل بطله «جاتسبي» بسيرته ومصيره هو المؤرخ له.
صارت «جاتسبي العظيم» رائعة فيتزجيرالد الأشهر، ودرته الروائية الفاتنة، وكتب لها الخلود.. تحقق لكاتبها ما أراد، بل أكثر مما أراد في الحقيقة!