إجازة ماجستير عن الشيخ عيسى الحارثي ودوره السياسي

ناقشت جامعة السلطان قابوس ممثلة بقسم التاريخ كلية الآداب والعلوم الاجتماعية رسالة ماجستير بعنوان: «الشيخ عيسى بن صالح الحارثي (1290 – 1365هـ /‏‏ 1874- 1946م): سيرته ودوره السياسي في عُمان» من إعداد طالب الماجستير زاهر بن سعيد السعدي.
وسعت الدراسة إلى تسليط الضوء على سيرة الحارثي، ودوره السياسي والاجتماعي والفكري في السلطنة وجاء الفصل التمهيدي منها ليعطي صورة عن الأوضاع السياسية في عصر السلطان فيصل بن تركي من خلال التنافس البريطاني – الفرنسي على السلطنة، والدور الذي لعبه والده الشيخ صالح بن علي الحارثي والأحداث السياسية التي رافقت تلك الفترة، بينما تحدث الفصل الأول عن سيرة الشيخ عيسى بن صالح ونشأته، وملامح شخصيته ومواقفه الاجتماعية، ودوره الفكري ورسائله العلمية وأجوبته وفتاويه، واختتم الفصل بوفاته ومراثيه الشعرية.
وبيّنت الدراسة أن الجوانب الاجتماعية والفكرية من حياة الشيخ عيسى لا تقل أهمية عن الجانب السياسي، ومن هنا تبرز أهمية هذه الدراسة التاريخية والإضافة الجديدة التي تقدمها.
وكشفت الدراسة من خلال الفصلين الثاني والثالث، عن الدور السياسي للشيخ في صناعة الأحداث التاريخية، والسياسية في السلطنة طوال النصف الأول من القرن العشرين، وحتى وفاته في مارس عام 1946م، وتتبعت مواقفه الكثيرة مع الإمامين سالم بن راشد الخروصي، ومحمد بن عبدالله الخليلي. وعلاقاته مع السلاطين فيصل بن تركي، وتيمور بن فيصل، وسعيد بن تيمور.
وأبرزت دوره ومواقفه السياسية في ضوء العلاقة بين الإمامة والسلطنة، والتي من أهمها توقيعه لاتفاقية السيب عام 1920م، التي نجحت في إيقاف الحرب وإحلال الأمن والسلام.
وضمت لجنة المناقشة كلا من الدكتورة ناهد عبدالكريم الأستاذ المشارك والمشرف الرئيس على الدراسة والدكتور محمد بن سعد المقدم عضو لجنة الإشراف والبروفيسور محمد صالح حبيب أستاذ بجامعة نزوى وممتحن خارجي وترأس الجلسة الدكتور محمد نورالدين المنجد الأستاذ المساعد من قسم اللغة العربية في الجامعة.
في ختام الجلسة أجازت لجنة المناقشة الرسالة ومنح الطالب زاهر بن سعيد السعدي درجة الماجستير في التاريخ.