أكثر من 62 ألف يشاركون في مسح الخريجين 2017

د. فاطمة الحجرية: توفير تغذية راجعة عن الكفايات المطلوبة لسوق العمل –

دشنت وزارة التعليم العالي أمس التسجيل في مشروع مسح الخريجين، كما بدأت إرسال رسائل نصية للخريجين المستهدفين من دفعات 2013 و2014 و2015 من جميع خريجي المؤسسات التعليمية في السلطنة ويبلغ عددهم أكثر من 62 ألف للمشاركة في مسح الخريجين 2017 بالتعاون مع 66 مؤسسة تعليمية.
وقالت الدكتورة فاطمة بنت سعيد الحجرية مديرة دائرة مسح الخريجين بوزارة التعليم العالي: يتم التسجيل في الموقع الإلكتروني (www.ogss.gov.om) باستخدام الرقم المدني الذي يربط قاعدة بيانات الخريجين في الوزارة ببيانات مسح الخريجين، والمشاركة في الاستبانة للمسح وستعامل جميع البيانات التي يدلي بها الخريجون بسرية تامة، وستستخدم في أغراض البحث ورسم السياسات في وزارة التعليم العالي والجهات المعنية لتحسين وتطوير التعليم العالي والتوظيف في السلطنة.
ولضمان سرية المعلومات سيتم تحديد رقم سري لكل استبانة بدلاً من اسم الخريج، وسيتم إجراء سحب بعد انتهاء موعد تعبئة الاستبانة للخريجين المشاركين والذين قاموا بالإجابة عن كافة الأسئلة.
وأضافت الحجرية: المستهدفون من مسح الخريجين هم خريجو مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة وخارجها من حملة الدبلوم والبكالوريوس والماجستير والدكتوراه، ويتم تحديد عينة من الخريجين المستهدفين سنويا في موقع مسح الخريجين والتواصل معهم عن طريق الرسائل النصية القصيرة.
وأشارت إلى أن مسح الخريجين هو عملية متابعة دورية لخريجي مؤسسات التعليم العالي، ويهدف إلى معرفة مدى انخراطهم في سوق العمل ومواءمة مؤهلاتهم وتخصصاتهم مع احتياجات ومتطلبات السوق، وتتبلور أهمية المسح في طبيعة وشمولية البيانات التي يهدف إلى جمعها، ويعتبر مسح الخريجين 2017 ثاني مسح وطني لخريجي جميع مؤسسات التعليم العالي بالسلطنة وخريجي البعثات الخارجية.
ويسعى هذا المسح للحصول على بيانات عن ثلاث مراحل وهي مرحلة الدراسة الجامعية: وتشمل البيئة التعليمية التي توفرها مؤسسات التعليم العالي في تهيئة الخريج وتزويده بالمعارف والمهارات التي يحتاجها للانخراط في سوق العمل ومرحلة الانتقال من التعليم العالي إلى سوق العمل: وتشمل الفترة ما بين انتقال الخريج من مقاعد الدراسة وحتى حصوله على وظيفة دائمة لمعرفة الأساليب التي يتبعها الخريج للبحث عن عمل بعد التخرج، وطول الفترة الزمنية وأثرها على معارف ومهارات الخريج، وتنقل الخريج من وظيفة إلى أخرى بصفة مؤقتة، ومواءمة الوظيفة التي يلتحق فيها مع تخصصه خلال هذه الفترة ومرحلة العمل: وتشمل استقرار الخريج في وظيفة دائمة وبدء مساره الوظيفي وتقييم العلاقة بين ما حصل عليه الخريج من مهارات في مرحلة الدراسة الجامعية وبين المهارات المطلوبة في العمل.
وعن المستفيدين من بيانات مسح الخريجين تقول الحجرية: يستفيد من بيانات المسح الخريجون من خلال التعرف على أفضل الوسائل المتبعة للحصول على فرصة عمل والمهارات التي يطلبها سوق العمل، والطلبة الجدد وأولياء الأمور عن طريق التعرف على البرامج والتخصصات المطلوبة في سوق العمل للالتحاق بها، وكذلك تستفيد مؤسسات التعليم العالي من آراء الخريجين في تحسين وتطوير برامجها الأكاديمية، وصانعو ومتخذو القرار الذين يحصلون على مؤشرات إحصائية تساعدهم على اتخاذ القرارات الاستراتيجية التي تسهم في تطوير التعليم العالي بالسلطنة، وأخيرًا أرباب العمل الذين يستفيدون من المؤشرات المتعلقة بأعداد الخريجين الباحثين عن عمل في مختلف التخصصات لسد حاجتهم من الكوادر الوظيفية الجديدة.
وأضافت الحجرية: إن وزارة التعليم العالي تسعى بصفة دورية إلى تفعيل المشروعات التي من شأنها المساهمة في تقييم مستوى مخرجات نظام التعليم العالي من حيث المعارف والمهارات والكفايات التي تؤهلهم للانتقال إلى عالم العمل ومعرفة مدى مواءمة برامج وتخصصات التعليم العالي عامة لمتطلبات سوق العمل وتوفير تغذية راجعة لمؤسسات التعليم العالي عن الكفايات والتخصصات المطلوبة في سوق العمل مما يسهم في إثراء البرامج الأكاديمية وتطويرها وتوفير معلومات وبيانات عن البرامج المطلوبة في سوق العمل، والتخصصات الأكثر توظيفا، والمهارات التي يحتاجها الخريج في مجال العمل. ويأتي مسح الخريجين 2017 في طليعة هذه المشروعات.