عُمان للإبحار تستقطب المواهب الصاعدة قبل انطلاق أسبوع المصنعة

يستعد مشروع عمان للإبحار لاستضافة عدد من المواهب الصاعدة في الإبحار الشراعي للمشاركة في فعاليات أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي التي ستقام في ضيافة مركز الإبحار الشراعي بمنتجع ميلينيوم المصنعة خلال الفترة من 15 إلى 21 يناير 2017م بمشاركة حوالي 120 بحارا من 20 دولة. وتعود هذه الفعالية للعام السابع على التوالي حيث تأتي بمزيد من التطورات والإضافات منها إدخال فئة جديدة من القوارب الحديثة «فئة تيكنو 293» للتزلج بالألواح الشراعية. وجاء تدشين هذه الفئة بعد النجاح الذي حققته عُمان للإبحار في استضافة بطولة العالم للتزلج بالألواح الشراعية آر.أس.أكس في عام 2015م وسيكون الأسبوع افتتاحية الموسم لكثيرين من محترفي هذه الفئة التي أصبحت رائجة بين الناشئين، وفرصة كذلك لافتتاح الموسم بميدالية ضد عدد من المنافسين الأقوياء. وكالعادة ستكون فئة الأوبتمست الأوفر حظًا من حيث العدد وحجم المنافسات، وسيكون من بين المشاركين هذا العام بطلة أوروبا للأوبتمست بفئة الفتيات للعام 2016م أنطونيا شولتيز من جمهورية مالطا (13 سنة)، وسيشارك معها كذلك أخوها ريتشارد البالغ من العمر 11 سنة.
وستنافس أنطونيا وأخوها ضد الألماني ميويس ويدوايلد، الفائز ببطولة الأوبتمست الأوروبية العام الماضي في إيطاليا، وسيحظى الأوروبيون بفرصة للمنافسة ضد بطل أمريكا الجنوبية ستيفانو فيالي من البيرو، والموهوب السنغافوري دانيال كاي الحائز على لقب بطل آسيا في فئة الأوبتمست، كما سيحصل هؤلاء البحّارة على فرصة لمنافسة الأرجنتيني لوكاس فيديلا الحائز على المركز السادس من بين 250 منافسًا في بطولة العالم للأوبتمست المقامة في مدينة فيلامورا بالبرتغال شهر يوليو الفائت، وكذلك الأسترالي رايان لتلتشايلد الذي يبحر ضمن الفريق الوطني الأسترالي والحائز على المركز الثاني في بطولة أستراليا للأوبتمست، والسويدي ماريوس ويسترلايند، وقد كان هذان الأخيران ضمن المراكز العشرين الأولى في بطولة العالم للأوبتمست العام الماضي.
ومن السلطنة سيشارك الفريق الوطني بعدد من أبرز بحّاريه وستكون لهم أفضلية الإبحار في المياه الوطنية في رهان ضد أفضل البحّارة من أرجاء العالم، ولذا من المتوقع أن تكون المنافسات في أشدها وذروتها، وسيقام في اليوم الواحد حوالي 12 سباقًا في فئات الليزر، والليزر راديال، والليزر 4.7 والتيكنو 293، وسيتنافس البحّارة على الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في كل فئة. وإلى جانب السباقات التي تنطلق فعليًا بتاريخ 18 يناير، سيخوض المشاركون معسكرًا تدريبيًا لمدة ثلاثة أيام على يد عدد من البحّارة المحترفين من ذوي الخبرة في التدريب الشراعي. وسيتضمن المعسكر مزيجًا من الحصص العملية في البحر والحصص النظرية التي ستغطي بعض الجوانب المهمة في استراتيجيات الإبحار الشراعي وقواعده، واللياقة البدنية، والتغذية المناسبة، والجوانب النفسية في هذه الرياضة.
وعلى هامش الأنشطة الشراعية والتدريبات والمنافسات، سيحظى المشاركون بفرصة لتعزيز الجوانب الثقافية لديهم من خلال سلسلة من أنشطة بناء الفريق المرحة التي تهدف كذلك إلى تشجيعهم على بناء الصداقات وتخطي الفوارق الثقافية بينهم. ومن خلال الأنشطة الثقافية المتنوعة سيحصل المشاركون أيضًا على فرصة للتعرف على الثقافة العُمانية وموسيقاها التقليدية، والرقصات الشعبية، والمأكولات المحلية، إضافة إلى فرصة لركوب الجمال لإضافة جو ممتع على فعاليات الأسبوع. سيكون الأسبوع الذي تستمر فعالياته لخمسة أيام متواصلة فرصة مثالية يجتمع فيها أفضل البحّارة الأشبال من أرجاء العالم في موقع عالمي المستوى حسبما صرحت سلمى الهاشمية، المديرة التنفيذية للتسويق بعُمان للإبحار. حيث قالت الهاشمية: «تعتبر المدينة الرياضية بولاية المصنعة موقعًا مثاليًا لاستضافة فعاليات الإبحار الشراعي عالمية المستوى، وسيوفر الأسبوع منصة تعليمية للبحّارة المحليين والدوليين، وفرصة للتفاعل بينهم وتبادل المعارف والخبرات وتقنيات الإبحار الشراعي». وأردفت: «نتطلع إلى الترحيب بجميع البحّارة المشاركين في هذا الأسبوع في المدينة الرياضية، ونأمل أن تكون مشاركتهم خطوة إضافية في بناء مسيرتهم الشراعية، وأن يستمتعوا بوجودهم في السلطنة مع أقرانهم البحّارة».