وادي بني خالد تقطف ثمار النهضة .. معالم شامخة وخدمات متنامية

بين أصالة التقاليد وحداثة المنجزات –
وادي بني خالد – محمد بن حميد المصلحي –
895391تقع ولاية وادي بني خالد في محافظة شمال الشرقية وتبعد 220 كيلومترا عن محافظة مسقط وتتميز بطبيعتها الجبلية والرملية، ولها مدخل وحيد من جهة الغرب وذلك من الطريق العام بدبد – صور. وتجاورها من جهة الغرب ولاية بدية، ومن الشرق ولاية صور، ومن الجنوب ولاية الكامل والوافي، وولاية دماء والطائيين شمالاً، ويقطنها أكثر من 7 آلاف نسمة من السكان، متوزعين على مجموعة قرى.
يتم الوصول إلى مركز الولاية عبر طريق معبد يمر في بعض الأماكن بسلسلة جبلية، لكنها ليست بمسافة طويلة تتراوح بين خمسة وسبعة كيلو مترات فقط ومعروفة لدى الأهالي بطريق عقبة وادي بني خالد.
البيئة والمناخ

تتميز وادي بني خالد بجوها البارد شتاء والمعتدل صيفا وتتأثر بموسم خريف صلالة من خلال وصول الضباب للجبل الذي يتمركز في جبال العقبة وذلك خلال أواخر شهر يوليو وبداية شهر أغسطس من كل عام متزامنا مع موسم الخريف.
وتنفرد وادي بني خالد عن غيرها من الولايات بسبب الطبيعة الجغرافية ذات المناخ البارد شتاء والمعتدل صيفا، ونظرا لتميزها بهذا الطقس فهي حاضنة لبعض المنتجات الزراعية التي تأتي بشكل موسمي مثل الموز الأحمر والبالنج والمعروف بــ (يوسف أفندي)، وغيرها من الثمار التي تحتضنها تربة وادي بني خالد الزراعية.

موروثات وتقاليد

تزخر الولاية بعدد من الموروثات والعادات والتقاليد التي توارثها الأهالي ومازالت تمارس الى الآن ومنها ما اندثر، ونذكر منها الفنون التقليدية التي تمارس في المناسبات الدينية والوطنية كالأعياد وكذلك في الأفراح والأعراس، وهي فن الرزحة الذي تشتهر به الولاية وله محبيه وممارسيه وشعرائه المتخصصين في ذلك الفن بأنواعه القطافي والمثل والناحية وغيرها من أنواع الرزحة.
وكذلك فن العازي الذي تشتهر به الولاية وغالبا ما يرتبط بفن الرزحة ويمارس خاصة في الأعياد الدينية والوطنية أكثر من أي مناسبة أخرى، وكذلك له شعرائه ومحبيه ويتميز أدائه باللحن الجميل وصاحب الحنجرة الذهبية، مما يجعله أكثر استمتاعا وإعجابا من الحضور.
كذلك هناك فن بن عبادي وفن تشحشح وفن امبم، وتمارس هذه الفنون مع نغمة خاصة بقرع الطبل وتؤدى جماعيا، بينما فن ابوزلف هو فن دخل إلى الولاية من خلال ممارسين له وأصبح يمارس في الأعراس.
وهناك سباقات الهجن التي تمارس بشكل مستمر وخاصة في المناسبات الوطنية ويوجد مضمار في قرية الرميل كما يوجد بالولاية لجنة لسباقات الهجن برئاسة والي الولاية وأعضاؤها من مربي الإبل والمهتمين، وهنا نذكر أنواع السباقات فمنها للتنافس وسباق عرضة الهجن وسباقات المزاينة، وجميع هذه السباقات تكون بإشراف الاتحاد العماني لسباقات الهجن ولجنة الهجن بالولاية.
كذلك هناك عادات اجتماعية متوارثة وخاصة بالأطفال مثل (الحول حول) وهو عيد للطفل الذي بلغ عاما من العمر ويكون من خلاله استدعاء الجيران والأطفال بشكل خاص لحضورهم ومشاركتهم في هذه الفرحة، وهذا ناجم عن التواصل الاجتماعي بين أبناء هذه الولاية الذين اكتسبوا العادات والتقاليد وما زالوا يحافظون عليها.
وكذلك هناك عادة التسبيح أو التهلول وهي تمارس في أيام العشر الأوائل من ذي الحجة إلى يوم عرفه، حيث يخرج الأطفال بعد صلاة العشاء يطوفون الطرقات ويذكرون الله تعالى بالتسبيح والحمد والثناء على نعمائه من خلال طفل يقرأ عليهم وهم يرددون سبحان الله، وهذه العادة تؤصل في الأطفال التنشئة الإسلامية والعادات العمانية الأصيلة لكنها تمارس بشكل قليل في الوقت الحاضر.
وهناك عادة ما زالت النساء يمارسنها بالولاية أيام الأعراس، حيث قبل انتقال العروسة إلى بيت زوجها وقبل العرس بأيام قليلة يتم نقل مستلزماتها وأدواتها المنزلية إلى بيت زوجها بواسطة مجموعة من النساء وخاصة أقاربها وجيرانها ويكون غالبا في المساء وتوضع في بيتها الجديد.
وفي المقابل هناك عادات اندثرت ولم تعد تمارس في البيوت مثل ختان الأولاد الذي كان يتم بتجميع الأطفال المولودين في ذلك العام ويتم ارسالهم للطبيب لما يعرف بـ «التنظيف»، ثم يقيم الأهالي الأهازيج والفنون التقليدية وخاصة فن العازي وفن الرزحة مع تناول مأدبة غداء احتفاء بهؤلاء الفتية، لكن اليوم اختفت هذه العادة، حيث وفرت الحكومة المستشفيات لختان الأطفال في جميع أنحاء السلطنة بطريقة علمية وصحية حديثة.
كذلك لا ننسى عادة رؤية هلال شهر رمضان في أعالي الجبال وهي أحد العادات التي يمارسها أهالي الولاية وخاصة القاطنين في أعالي الجبال لرؤية هلال شهر رمضان وكذلك هلال شوال والاحتفاء بالعيد السعيد، حيث كانوا يراقبون الهلال ثم يتم إرسال شخص للقرى المجاورة بإبلاغهم بثبوت الشهر من عدمه، لكن هذه العادة اختفت مع وجود التكنولوجيا ولجان لرؤية استطلاع الشهر في مختلف المحافظات وولايات السلطنة عبر مكاتب أصحاب السعادة الولاة ووجود وسائل الإعلام الحديثة.

معالم شامخة

توجد بولاية وادي بني خالد معالم أثرية قديمة وهي دليل على العمق التاريخي للولاية ومازالت تلك الآثار شامخة باقية، ومنها حصن ومسجد العوينة الأثري الذي يقع في قرية العوينة شمال شرق الولاية وبجانبه قرية الشرجة الأثرية.
وهناك حصن العوينة الذي كان مركزا للوالي ويتم استقبال المواطنين فيه حيث التقاضي مع الوالي الذي يعمل وظيفتي الوالي والقاضي في الوقت ذاته.
وهناك مسجد العوينة الأثري وبه محراب شبيه بمحراب مسجد العقر بولاية نزوى بمحافظة الداخلية، وقد قامت وزارة التراث والثقافة بنقل محراب مسجد العوينة إلى المتحف الوطني والذي أنشأته وزارة التراث والثقافة ليكون أحد الأثار التاريخية الحاضرة في المتحف.
كذلك هناك حصن العدفين الأثري، حيث قامت وزارة التراث والثقافة بترميم هذه الحصن، ليكون معلما تاريخيا وسياحيا لأبناء الولاية وزائريها حيث يحتوي على عدد من الأجنحة والغرف، وكان يستخدم قديما مركزا للوالي بعد الانتقال من حصن العوينة، وظل إلى بداية النهضة المباركة حيث تم انشاء مركز للوالي مزود بكافة الوسائل الحديثة في قرية مزيرع.
يضاف لذلك وجود عدد من الأبراج بالولاية ما زالت شامخة إلى اليوم رغم عوامل التعرية والتضاريس التي مرت بها، كبرج الملقيح بقرية بضعه وبرج النصيلة بمرتفعات النصيلة وبرج الضاحية وغيرها من الحصون والأبراج التي تشتهر بها الولاية، منها اندثر بسبب عوامل التعرية ومنها ما زال شامخا.
ومن المعالم الدينية يوجد بالولاية جامع الإمام جابر بن زيد الذي يتسع لأكثر من ألف مصل حيث أصبح يشكل معلما دينيا وثقافيا وتقام به شعائر صلاة الجمعة، كما تم افتتاح جامع قريشعه وجامع الهدى في القرى الصحراوية وتقام بها شعائر صلاة الجمعة كذلك.

النشاط الاقتصادي

يمارس بعض أهالي ولاية وادي بني خالد مهنة الزراعة وتربية المواشي ويهتمون بها ويغذون بها السوق المحلي بالولاية، خاصة أيام الأعياد الدينية في السوق التقليدي المعروف بـ(الهبطات) حيث يعرضون المواشي في الهبطات للبيع.
وتنفرد كذلك الولاية بالنشاط الزراعي، وهناك العديد من المحاصيل والمنتوجات الزراعية التي تحتضنها البساتين الخضراء بالوادي، وأهمها زراعة النخيل وهنا نذكر أهم الأصناف منها: البولارنجة والمدلوكي والبرني، فضلا عن أنواع أخرى، وكذلك يتم تبسيل نخلتي البولارنجة والمدلوكي وتستقبلها وزارة التجارة والصناعة تشجيعا واهتماما من الحكومة للمزارعين، بالإضافة إلى التمور التي تعرض في السوق المحلي وأسواق الولايات المجاورة وكذلك زراعة البرسيم وغيرها من المحاصيل الزراعية الموسمية والفصلية.
ويوجد بالولاية السوق الأهلي والمعروف بسوق الاثنين وبه محلات تجارية ومظلات لبيع الخضار والفواكه وأخرى مخصصة لبيع الأسماك ومواقف للسيارات ودورات مياه، وقد أسند المحلات للاستثمار من قبل الشباب، كما يوجد مسلخ البلدية الذي يقع في منطقة مزيرع الصناعية.

صناعات تقليدية

تشتهر الولاية بصناعة السعفيات ويهتم أبناء الولاية بها وفي ظل العهد الزاهر والميمون تم انشاء الهيئة العامة للصناعات الحرفية وتشجيع الحرفيين على ممارسة حرفهم وصقل مواهبهم وتنميتها فضلا عن إيجاد مصدر دخل إضافي.
وقد تم انشاء مركز تدريب وانتاج السعفيات بوادي بني خالد ومن ثم تم تحويله إلى مركز القرية الحرفية والذي يعمل به عدد من أبناء وبنات الولاية لإنتاج السعفيات بأشكال متنوعة ذات استخدامات متعددة، كما يوجد البيت الحرفي العماني، الذي يكون مركزا لتسويق تلك المنتوجات من أنامل أبناء الولاية.
ويتنوع الإنتاج في السعفيات ليشمل أدوات الزراعة لحمل وتخزين التمور والمعروف بــ (القفير) والبساط (السمه) وحبل صعود النخيل المعروف (حبل طلوع أو الكر) وغيرها من الأدوات، وحديثا تم تطوير هذه الصناعات حيث يتم إنتاج الميداليات السعفية ومواد أخرى ذات استخدامات مختلفة وأشكال متنوعة.
كذلك يمارس أهالي الولاية صناعة النسيج من خلال مكان خاص يسمى (الكارجة) وهو مخصص لإنتاج مواد قماشية كالإزار الذي يرتديه المواطن بشكل دائم والرداء والمعروفة بالسبعيات وهو قماش متعدد الألوان.

السياحة في وادي بني خالد

تشتهر ولاية وادي بني خالد بالسياحة سواء الطبيعية أو التاريخية وعندما يذكر اسم الولاية يتنامى لدى السامع المزارات السياحية الطبيعية بالولاية، وقد أصبحت أحد المزارات السياحية بالسلطنة ويوجد بها البرك المائية الجارية على مدار العام، والواحة الغناء بالخضرة والماء.
وتعتبر البرك أحد الأماكن المفضلة للسباحة، خاصة للذين يجيدون السباحة في المياه العميقة من هواة القفز من أعلى الصخور العالية.
ويمكن التوقف بقرية مقل السياحية من خلال البرك المائية التي اتخذ منها شعار الولاية، ويتفرع منها عدة أفلاج لتروي مساحات زراعية، وهي تمر عبر قنوات خاصة به معروفة بـ (الساقية). ويزيد هذا المكان جمالا الخضرة التي بين جنبات، حيث تحيط الأشجار بجانبي البرك التي يتخذ منها السائح ظلا للاسترخاء نظرا لهدوء المكان ونظافته.
وبخصوص الأفلاج فهي تأتي من الصخور لتتوزع عديدة ومنها فلج الحيلي والفرضه وأبو بعره، وهذه الافلاج ما زالت تستغل لري البساتين الخضراء ويستقبلها المواطن على مدار الساعة إلى اليوم.
قرية مقل السياحية
قرية مقل بها العديد من الأماكن التي تستحق الزيارة، ككهف مقل الذي يعتبر من الكهوف النادرة والمشهورة بالسلطنة ويبعد عن الموقع السياحي أو الواحات المائية حوالي كيلو مترا مشيا على الأقدام، مرورا عبر واحات مائية.
ومن شدة جمال الطبيعة في تلك الواحات سميت ببركة عرائس نظرا لانعكاس زرقة السماء بالماء، وهي تمتزج معا لتعطي منظرا رائعا من جمال الطبيعة الحسناء.
وهذه البركة تقع ما بين الواحات المائية، ويبلغ عمقها تقريبا ما بين أربعة إلى ستة أمتار بينما عرضها تقريبا اربعة أمتار وطولها تزيد على اثني عشر مترا تقريبا، وبعدها بقليل يصل السائح إلى السلم الذي يقود إلى الكهف.
والدخول للكهف يكون على ركبتي السائح نظرا لضيق الاتساع لمسافة مترين أو ثلاثة وبعدها يكون المدخل عاديا، لكن لا بدّ من استخدام المصابيح اليدوية لعدم وجود أي إضاءة داخل الكهف، الذي يحتوي على منحوتات صخرية طبيعة ذات أشكال مختلفة.

متنزه حاور السياحي

يقع بقرية بضعه حيث توجد الشلالات الطبيعية الخلابة ويبعد عن مواقف المركبات حوالي مائتي متر مشيا، وهو المسلك الوحيد إلى هذا المكان الذي يمتاز بهدوئه وجماله في نظافة وصفاء المياه. ويشكل متنزه حاور الطبيعي المكان الثاني بعد مقل للسياحة، ورواده أغلبهم من هواة القفز العالي، حيث توجد الصخور العالية التي تحتوي المياه بين جنباتها فيسهل القفز منها في المياه العميقة من الأعلى.
وقد قامت وزارة السياحة بتوفير فريق للانقاذ والاسعاف وذلك من خلال التعاقد مع شركة متخصصة في الانقاذ والاسعاف بالبرك المائية بقرية مقل السياحية حيث باشرت عملها مع نهاية نوفمبر من عام 2015، بهدف حماية الحركة السياحية وحفاظا على حياة الزوار اثناء قيامهم بالاستجمام والسباحة في البرك المائية.
ثمار النهضة
منذ مطلع النهضة المباركة نالت ولاية وادي بني خالد العديد من الخدمات الحكومية، حيث يوجد مكتب لسعادة الوالي وأيضا محكمة ابتدائية ودائرة الكاتب بالعدل للمتقاضين، وهناك دائرة التنمية الزراعية التي يوجد بها عيادة بيطرية بها طبيب بيطري متخصص لمعالجة الحيوانات والفحص والتحصين الدوري للثروة الحيوانية.
وفي جانب التعليم والصحة، توجد حاليا ثلاث مدارس حيث تم افتتاح مدرسة أبو مالك للتعليم الأساسي عام 1973 لتقديم خدمات التعليم بالولاية وأصبحت تضم بين جنباتها المئات من الطلبة والطالبات وأيضا مدرسة وادي بني خالد للتعليم الأساسي الحلقة الثانية وكذلك مدرسة بشائر الخير للتعليم الأساسي لتقدم التعليم لأكثر من ألفي طالب وطالبة موزعين على مختلف المراحل.
كذلك يوجد مركز صحي وادي بني خالد، الذي يحتوي على مرافق صحية ويتم العمل به الآن بجانب المستشفى الذي افتتح عام 1980 وهو مزود بالكوادر البشرية ويتضمن السجلات الطبية والأشعة والمختبر والصيدلية والعيادات الخارجية وغيرها من المرافق الطبية والعلاجية والوقائية.
خدمات عامة
تساهم بلدية وادي بني خالد في تطوير الولاية وتنميتها سواء في الطرق التي نفذتها وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لربط قرى الولاية وربطها بمحافظات وولايات السلطنة الأخرى، أو الطرق التي نفذتها وزارة النقل والاتصالات، فهناك طريق رئيسي بطول ثمانية عشر كيلومترا وكذلك طريق مقل السياحي بطول ثمانية كيلومترات تقريبا وغيرها من الطرق في مختلف قرى الولاية.
وقد تم ربط وادي بني خالد بشبكة كهرباء افتتحت عام 1999 لتغطي كافة القرى الولاية، كذلك تم ربط الولاية بمشروع مياه الشرب القادمة من محطة تحلية المياه بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية، حيث يتم التوزيع عبر محطة سيح الرفيع ومحطة قرية وشاح بواسطة ناقلات المياه، وكذلك تم حفر عدة آبار، وهناك مشروع تمديد المياه للمنازل عن طريق إحدى الشركات.
ومنذ أعوام أنشئت محطة للصرف الصحي أقيمت بمرتفعات برج النصيله وتم تشغيلها وربطها بالمنازل، وهي تقلل من نسبة التلوث في المياه وذلك بقرى سيح الحيل ومزيرع وبضعه وهناك محطة أخرى بقرية مقل السياحية.
ويوجد بالولاية مكتب بريد يقدم خدمات البريد العاجل والطرود وغيرها، بالإضافة إلى خدمات الاتصالات الأخرى كالاتصال بالشبكة العنكبوتية وتغطية اغلب القرى بشبكات النقال.
وفي مجال الترفيه أنشأت بلدية وادي بني خالد حديقة عامة في قرية الرميل بقرب الشارع العام، بها مسجد ومصلى للنساء ودورات مياه وأشجار ظليلة للاسترخاء فضلا عن وجود مقهى للمأكولات السريعة. كما توجد حديقة البلدية التي تبعد عن المدخل الرئيسي بضع كيلومترات ويوجد بها مسجد وأشجار خضراء ودورات مياه وألعاب، وتقع الحديقة بمرتفعات الجامع داخل الولاية وهي تخدم أهلها. بالإضافة لذلك يتم الآن تهيئة منتزه سيح الرفيع.
الخدمات الاجتماعية
هناك وحدات سكنية تقدمها الحكومة لأبناء الولاية بهدف تخفيف أعباء الحياة عن الأسر المستفيدة وتوفير المسكن الصحي والملائم لهم، فضلا عن الدعم الحكومي لبنك الإسكان العماني، وهذا أنعش العمران والمنازل الحديثة في المخططات الجديدة التي وزعتها وزارة الإسكان على المواطنين والمواطنات.
وفي المجال الرياضي يشار إلى أن الولاية بها أكثر من عشرة فرق رياضية وثقافية وتنفذ برامج رياضية تحت اشراف وزارة الشؤون الرياضية كبرنامج شبابي وشجع فريقك وغيرها من البرامج الاخرى التي تقيمها الوزارة وتوجد لجنة للرياضة والثقافة بالولاية لتجمع تلك الفرق.

جريدة عمان

مجانى
عرض