البوسنيون الصرب يستفزون المسلمين باحتفالات غير قانونية

بانجا لوكا (إينا): احتفل قادة الصرب الاثنين الماضي بعيد استقلال الجمهورية، غير أن هذه الاحتفالات تحدث نوعا من الفرقة والاستفزاز نظرا لارتباطها بحرب البوسنة البشعة، ومآلها الصعب على الجالية المسلمة.
واحتفل قادة الصرب البوسنيين بيوم الإعلان عن جمهورية ذاتية الحكم، ضاربين بعرض الحائط قرار منع المحكمة الدستورية بالاحتفال به، ما قد يتسبب في الاحتقان الطائفي الذي جر البوسنة إلى حرب طاحنة ما بين 1992 و1995.
وأثار الاحتفال غضب الناجين من مجزرة سبرينيتشا، أفظع ما عاشته القارة الأوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، التي أزهقت فيها قوات صرب البوسنة أرواح أكثر من 8000 مسلم ومسلمة.
وأفادت جمعية الناجين من مجزرة سبرينيتشا: إن «جمهورية الصرب قد نشأت جراء قتل أطفالنا ودمائهم، ولا يمكننا السماح بالاحتفال بذلك بينما لا نزال بصدد البحث عن عظام أطفالنا».
وشارك عناصر الشرطة، ورجال الإطفاء والعاملون في مسيرة كبيرة بمدينة بانجا لوكا بينما ظل الأعضاء الصرب بالجيش البوسني بعيدين تماما عن تلك الاحتفالات إثر تلقيهم تحذيرا من وزارة الدفاع في سراييفوا ومن حلف الناتو الذي شدد على أن المشاركة غير قانونية بتاتا.