اتجاهات حديثة لأطقم الشاي تمزج بين الشرق والغرب

هامبورج، «د.ب.أ»: يعد الشاي المشروب المفضل على مستوى العالم، وتتصدر القهوة الطريق في دول معينة مثل ألمانيا، وحتى هناك أحرز احتساء الشاي تقدمًا كبيرًا بين الشباب. وإلى جانب التقدم الذي يحرزه احتساء الشاي، هناك نمو مواز في أثر التصميم الياباني في أطقم الشاي. وظفت شركة التصميم «أليسي» (Alessi) الإيطالية، على سبيل المثال، المصمم الياباني ناوتو فوكاساوا للخروج بغلاية وبراد شاي في الوقت نفسه تسمى «تشا». ويتمتع هذا البراد بسهولة السكب بفضل مقبضه الكبير، ويمنع هذا التصميم أيضا اليد من الاقتراب من أي سطح ساخن.
ومزج الثنائي المصممان شولتن وباينجس «Scholten & Baijings» الهولنديان عالمي شاي بعد الظهيرة الأوروبي بمراسم الشاي اليابانية في مجموعة طقم الشاي الخاصة بهما «تي ويذ جورج». وواءم فرانسيس كايوت تقليد شمال أوروبا بنمط شرق آسيا في تصميمه للبراد الذي يحمل اسم «ثيو». إنه مصنوع من الفخار ومصقول بالحديد. ويبدو كأنه إسكندنافي ولكن بلمسة أسيوية بفضل غطاءه ويداه المصنوعان من خشب البامبو. وحدث أن التصميمات المتعلقة بالشاي تتغير أيضًا في اليابان، حيث كان يصنع من الخزف الفاخر في بلدة أريتا منذ عام 1616. وجرى دعوة المصممين الدوليين العام الجاري إلى أريتا في إطار مشروع لتوحيد الخبرة الأسيوية والإبداع الغربي بهدف تأمين مستقبل الفخار. وصمم المصمم الألماني شتيفان ديتس طقما من 26 قطعة من أجل شركة الخزف «كافاتزو سيزان» (Kawazoe Siezan) اليابانية. ويقول ديتس: «خزف أريتا يعتبر مادةً أبديةً ولكن المنتجات التي صنعت هناك في السنوات الأخيرة لم تعد ترقى للذوق العصري». وتشق الشركات الأوروبية الكبرى مثل «مصنع الخزف الملكي في برلين» الألمانية طريقها عبر القرن الحادي والعشرين. وقدمت الشركة مجموعة من أكواب الشاي ذات طلة حديثة وذات حواف فاتحة اللون.