مؤتمر طب وجراحة العيون يناقش أحدث أساليب تشخيص وعلاج مشاكل القرنية

891064 891070

السلطنة متقدمة في السيطرة على الأمراض السارية والمعدية –

انطلقت أمس الأول بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض فعاليات مؤتمر طب وجراحة العيون 2017 الذي تنظمه الرابطة العمانية لطب العيون بالتعاون مع وزارة الصحة والخدمات الطبية بالقوات المسلحة والمجلس العماني للاختصاصات الطبية وجامعة السلطان قابوس.
ورعى افتتاح المؤتمر معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة. وتضمن برنامج الافتتاح كلمة للدكتور راشد بن محمد السعيدي رئيس الرابطة العمانية لطب العيون . رئيس المؤتمر وأكد فيها ان الرابطة العمانية لطب العيون اتخذت استراتيجية مجيدة لعقد مؤتمراتها حيث تقوم في كل دورة بالتركيز على مرض معين من أمراض العيون من بداية التشخيص وحتى آخر تقنيات العلاج والأدوية المستخدمة وبخصوص ذلك يتم التعاون مع الهيئات والمنظمات الطبية العالمية من أجل ظهور المؤتمر بالشكل المناسب والمرجو، وبما يتواكب مع التقدم المستمر في الخدمات الصحية والعلاجية في السلطنة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.
وأوضح أن الاستعدادات لعقد هذا المؤتمر بدأت منذ بداية عام 2015 حيث تم تشكيل اللجنة المنظمة ولجان فرعية كل في مجال مختلف وذلك من مختلف القطاعات الصحية الحكومية وكذلك الخاصة. مشيرا إلى أن السلطنة من الدول التي حققت إنجاز القضاء على معظم الأمراض المعدية ومثال على ذلك مرض التراخوما المسبب للكثير من مضاعفات العيون مثل جفاف العيون وأمراض اعتلال الجفون والقرنية، الذي كان يسبب مشكلة لعدد كبير من السكان وأشغل أطباء العيون لأكثر من ثلاثة عقود.
وأضاف أن هذا الإنجاز جاء نتيجة الجهود الكبيرة لمؤسسات الخدمات الصحية في السلطنة للقضاء على هذا المرض، الأمر الذي أدى إلى أن يصبح التركيز الآن على علاج الأمراض المستعصية التي تحتاج إلى خبرات دقيقة ومتقدمة إضافة إلى وجود قاعدة بحثية متينة تتناسب مع هذه الأمراض ولذلك وبالإضافة إلى ما تقوم به المؤسسات الصحية من تدريب أطباء العيون داخل وخارج السلطنة يأتي تنظيم هذه المؤتمرات المتخصصة لرفع قدرة الأطباء العاملين داخل السلطنة والمنطقة بشكل عام بما تقدمه من معلومات حديثة ومناقشات وحلقات العمل المصاحبة.
وقال الدكتور راشد السعيدي: نتيجة لتقدم السلطنة في السيطرة على الأمراض السارية والمعدية بشهادة المنظمات العالمية؛ جاء التركيز على القضاء على الأمراض المعاصرة والمستعصية المسببة لضعف النظر أو العمى. وإن تضمين المؤسسات الصحية التي تقدم الرعاية من المستوى الثالث خدمات تخصصية متقدمة في مجال العيون سيعطي دفعة قوية لتلك الخدمات. ومن هذا المنطلق فإن المؤتمر يركز على كيفية علاج هذه الأمراض ولكي يتحقق هذا بدأت رابطة العيون الممثلة لقطاع طب العيون في السلطنة بوضع آلية للمؤتمر لكي يؤدي الدور المرجو منه. وسعيا لتحقيق هذا الهدف فإن تطوير وسائل التشخيص لعلاج أمراض العيون وإيجاد طرق حديثة لعلاجها سينعكس إيجابيا على المريض والطبيب في آن واحد.
وأوضح رئيس الرابطة العمانية لطب العيون أنه في سبيل تحقيق هذا الهدف؛ تم وضع العديد من الخطوات التي تتمثل في: تطوير وسائل التشخيص، تطوير وسائل العلاج الطبي والجراحي، إيجاد وسائل علاج تتناسب مع بيئتنا، تطوير البحث العلمي في مجال طب العيون، تطوير التدريب الطبي لأطباء العيون ومساعديهم، الاستفادة من خبرات الدول المتقدمة ودول المنطقة التي تشترك معنا في مسببات أمراض العيون، نشر الوعي الصحي لدى المجتمع.
بعد ذلك استعرض الدكتور راشد السعيدي جهود الرابطة العمانية لطب العيون للرقي بخدمات طب العيون المقدمة في السلطنة موضحا أن الرابطة تحاول جاهدة المساعدة في نشر التعليم المستمر بين أطباء العيون ومساعديهم في السلطنة من خلال عقد المؤتمرات والحلقات التعليمية بشكل مستمر.
كما تقوم بالتعاون مع المؤسسات الصحية داخل وخارج السلطنة باطلاع الأعضاء على التحديثات الطبية في مجال تخصص العيون وإيصال المعلومة أما من خلال الدوريات الطبية أو عن طريق البريد الإلكتروني للأعضاء أو عقد حلقات وحلقات طبية دورية.
وأشار إلى انه مما يميز الرابطة العمانية لطب العيون إصدارها مجلة علمية طبية متخصصة في نشر البحوث والجديد في طب وجراحة العيون، معترف بها من ومسجلة عالميا، ويمكن قراءتها في أي مكان في العالم.

بنوك القرنيات

وقدم الدكتور ج.و ماير – استشاري أول بمستشفى العيون في جامعة ميونيخ بألمانيا – محاضرة عن بنوك القرنيات أوضح فيها دور هذه البنوك في توفير الأنسجة الحية (القرنية) الخالية من الأمراض المعدية والأوبئة والجاهزة للزراعة في حالات أمراض عتمة القرنية.
فيما قدم البروفيسور س . بريجلينجر – رئيس مستشفى العيون في جامعة ميونيخ بألمانيا – محاضرة حول المنظور الحديث لعمليات تصحيح النظر أشار فيها الى أهمية تصحيح المفهوم الخاطئ عن تصحيح النظر بأنه لغرض التجميل وإنما الصحيح لأنه حق من حقوق المريض أولا وثانيا لأن التصحيح يعمل على تحسين مستوى النظر وبالتالي رفع مستوى الإنتاجية وتحسين المستوى الاجتماعي لدى المريض.
بعد ذلك افتتح معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة معرض المنتجات الطبية والتقنيات الحديثة المستخدمة في علاج أمراض القرنية وجراحاتها المختلفة المصاحب للمؤتمر الذي تشارك فيه نخبة من الشركات الدولية المتخصصة في إنتاج المعدات والأجهزة والتقنيات الطبية العلاجية، علاوة على المطويات والكتيبات التوعوية. حيث استمع والحضور إلى شرح واف عن محتوياته.

350 مشاركا
ويشهد المؤتمر مشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة تزيد عن (350) مشاركا من العاملين في تخصصات العيون المختلفة من السلطنة وعدد من دول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم من الأطباء والممرضين، وفنيو البصريات، الباحثون في مجال طب العيون، وغيرهم من المشتغلين بهذا المجال.
ويسعى المؤتمر لتحقيق العديد من الأهداف هي : اطلاع المشاركين على جديد طب العيون خاصة فيما يتعلق بكيفية تشخيص واكتشاف وعلاج أمراض القرنية في مراحله الأولى، تبادل الخبرات والتجارب مع المشاركين الإقليميين والدوليين، التعرف على التقنيات الجراحية الجديدة المستخدمة في تشخيص وعلاج القرنية وأمراض العين الأخرى .
ويشتمل المؤتمر على حلقات وجلسات عمل عديدة تحفل بالكثير من أوراق العمل العلمية تناقش في مجملها طب العيون كأمراض الشبكية والمياه البيضاء فيما سيتم التركيز بشكل اكبر على أمراض القرنية كعتامة واعتلال قرنية العين وتحدب القرنية (القرنية المخروطية) الذي يعتبر من الأمراض الرئيسة المسببة لضعف او فقدان النظر ويمكن علاجه أو الحد من إثارة اذا تم تشخيصه وعلاجه في مراحله الأولى، يقدمها نخبة من المحاضرين المتخصصين من السلطنة ومن عدد من دول مجلس التعاون ومصر والدول الأوروبية ومن مختلف دول العالم.
وتسلط حلقات العمل المصاحبة للمؤتمر الضوء على أمراض تحدب القرنية (القرنية المخروطية) والشبكية، فيما تناقش المحاضرات وأوراق العمل التي سيقدمها المحاضرون مواضيع : أمراض القرنية (التاريخ والفسيولوجيا المرضية)، التصوير الشعاعي، عملية تثبيت القرنية، استخدام العدسات اللاصقة في حالات الإصابة بالمرض، مرض القرنية المخروطية لدى الأطفال، التدخل الجراحي وتقنية الزرع الجزيئي الأمامي العميق والزرع الكلي للقرنية، مرض القرنية المخروطية والجلوكوما.
ومن المواضيع التي تتطرق إليها جلسات المؤتمر: العلاج الطبي لوذمة البقعة الصفراء عند مرضى السكري، والعلاج بالمنظار في حالات الكدمات البصرية، وآخر التطورات في زراعة القرنية، جراحة تصحيح انكسار عدسات العين، جراحة الليزر لتصحيح انكسار القرنية .
يذكر أنه تم اعتماد (8) ساعات تعليمية من الفئة (أ) من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية للمشاركين في المؤتمر وحلقات العمل المصاحبة.