5650 قتلى التفجيرات الإرهابية في العام الماضي

800 انتحاري نفذوا 469 هجمة في 28 بلدا –
تل أبيب – (د ب أ): ذكرت دراسة للمعهد الإسرائيلي لدراسات الأمن القومي، أمس، أن العام الماضي كان الأكثر دموية بالنسبة للتفجيرات الانتحارية، التي قتلت نحو 5650 شخصا في جميع أنحاء العالم. ونفذ نحو 800 انتحاري 469 هجمة انتحارية في 28 بلدا، وسط مسؤولية تنظيم داعش مباشرة أو بشكل غير مباشر عن 70 في المائة من التفجيرات.ووقعت معظم الهجمات في منطقة الشرق الأوسط، وكانت 146 منها في العراق.وفي عام 2015، تم تسجيل 452 تفجيرا انتحاريا في جميع أنحاء العالم، نفذها 735 من الجناة، وأسقطت حوالي 4330 قتيلا.
وقال بيان صادر عن المعهد، الذي يتخذ من تل أبيب مقرا «يبدو أن الإرهاب الانتحاري سيكون أداة رئيسية لتنظيم داعش في ترسيخ صورته ككيان لا يقهر، ما يمثل ردعا ضد أعدائه، وانتقاما للنشاط الدولي ضده».
وتمثل الأرقام التي سجلها المعهد التفجيرات التي تم الإبلاغ عنها من قبل اثنين على الأقل من المصادر المستقلة، وسط عدم إحصاء ادعاءات كثيرة بالمسؤولية، من قبل تنظيمات كداعش، لم يتم التحقق منها.