روسيا تعلن البدء بتقليص حجم قواتها في سوريا وتقدم باتجاه الرقة

الجيش التركي يقتل 32 من داعش ويخوض «حرب شوارع» –
عواصم – وكالات: قالت روسيا أمس إنها بدأت تقليص قواتها العسكرية في سوريا بموجب شروط اتفاق لوقف إطلاق النار جرى التوسط فيه بين جماعات المعارضة والحكومة السورية، وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين وقف إطلاق النار في أواخر ديسمبر وقال إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سوريا.
وقال رئيس الأركان العامة فاليري جيراسيموف إن هذه الخطوة بدأت أمس مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.
وقال جيراسيموف «وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سوريا.»
وقالت القوات المسلحة التركية في بيان امس إن جنودها ومقاتلين من المعارضة السورية قتلوا 32 متشددا من تنظيم داعش في اشتباكات بشمال سوريا أمس الأول. وفي استعراض موجز لعملياته العسكرية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية دعما لمقاتلي المعارضة في شمال سوريا قال الجيش التركي إن طائراته دمرت 21 هدفا لداعش في منطقتي الباب وبزاعة منها مبان ومركبات.
وقال فكري إشيق وزير الدفاع التركي أمس إن مقاتلين سوريين تدعمهم أنقرة يخوضون حرب شوارع مع متشددي تنظيم داعش في مدينة الباب وأضاف أن التقدم في استعادة المدينة تباطأ بسبب الحرص على عدم سقوط ضحايا من المدنيين.
وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية امس إن فصائل تدعمها الولايات المتحدة في سوريا انتزعت السيطرة على قلعة أثرية من تنظيم داعش في تقدم مهم واستراتيجي على التنظيم في معقله بمحافظة الرقة.
وقال المتحدث طلال سيلو لرويترز إن القوات استعادت السيطرة على قلعة جعبر على ضفاف بحيرة الأسد أمس الأول.