آفتاب : أوروبا والقنابل الموقوتة

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة «آفتاب» مقالاً جاء فيه: في أوروبا، القارة الأكثر سلمية في العالم وفق ما جاء في مؤشر السلام العالمي لعام 2012، تبدو أجهزة الأمن أكثر تأهباً حيال التهديدات الأمنية خلال عطلة رأس السنة للعام الميلادي الجديد 2017، لاسيّما بعد حادث برلين الإرهابي.
وقالت الصحيفة إن هذا الحادث أعاد إلى الأذهان اعتداء «نيس» عندما قام شخص يقود شاحنة بدهس حشد من الناس موقعاً 86 قتيلاً في 14 يوليو في يوم العيد الوطني الفرنسي، وهو أمر يخشى الأوروبيون تكراره خلال الأيام المقبلة، وتحديداً في أكثر الأيام احتفالاً في «القارة العجوز»، أي احتفالات رأس السنة.
وأضافت الصحيفة: كثيرة هي التحديات التي تعتلي المشهد الأوروبي، ففي حين أعلنت الدول الأوروبية تشديد الإجراءات الأمنية في أسواق الميلاد عبر تكثيف الدوريات ونصب الحواجز الأمنية بعد اعتداء برلين، إلاّ أن القراءة المتأنية للمشهد الأوروبي تميط اللثام عن الكثير من أسباب ترهل الأوضاع الأمنية والاقتصادية والسياسية في هذا المشهد، وتؤكد وجود العديد من القنابل الموقوتة التي تهدد الوضع هناك.
وأشارت الصحيفة إلى أن هناك ملفات أخرى تزيد من غموض المشهد الأوروبي، سواء فيما يتعلق بأوضاع اللاجئين الصعبة خلال «الكريسمس»، وتحديداً لناحية تحملهم تبعات هجمات إرهابية هاجروا بسببها، أو لناحية الازدواج الأوروبي في الموقف الحقوقي، مشيرة إلى أنه في حال استمرار الواقع القائم سيكون العام الأوروبي الجديد مليئاً بالقنابل الموقوتة، على حد تعبير الصحيفة.