مقتل 3 من أنصار «داعش» في غارة جوية أمريكية شرق أفغانستان

3 جرحى في تفجير استهدف نائباً أفغانياً في كابول –
كابول – (د ب أ – أ ف ب): قتل ثلاثة على الأقل من أنصار تنظيم داعش في غارة جوية نفذتها القوات الأمريكية شرق أفغانستان، طبقا لما ذكرته وكالة «خاما بس» الأفغانية للأنباء أمس.
وذكر مسؤولو أمن محليون أنه تم تنفيذ الغارة الجوية في إقليم «ننجارهار» شرق أفغانستان، مستخدمين طائرة بدون طيار.
وذكرت قيادة الشرطة الإقليمية أنه تم استهداف المسلحين في منطقة «هسكا مينا» بعد أن نفذت الطائرات الأمريكية بدون طيار غارة جوية بمنطقة «لانجاري جراند».
وأضاف المسؤولون: إن السكان المحليين لم يتكبدوا أي خسائر بشرية في الغارة الجوية. ولم يعلق أنصار داعش على التقرير حتى الآن.
لكن القوات الأفغانية والأمريكية نفذت ضربات بشكل منتظم ضد أنصار الجماعة الإرهابية في هذا الإقليم.
في حادث منفصل أعلن مسؤولون إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل بجروح من بينهم نائب أفغاني عند انفجار عبوة استهدفت عربة النائب في كابول أمس.
لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف فكري بهشتي النائب من ولاية باميان (وسط) بينما كان في طريقه إلى مجلس النواب.
وقال نجيب دنيش احد المتحدثين باسم وزارة الداخلية لوكالة فرانس برس: إن «العبوة وضعت تحت جسر وانفجرت عند مرور عربة النائب».
وأضاف المتحدث: إن «ثلاثة أشخاص من بينهم النائب أصيبوا بجروح».
إلا أن المتحدث باسم مجلس النواب عبدالرؤوف إبراهيمي صرح أمام صحفيين أن أحد أقارب النائب قتل في الانفجار.
وقال عبدالرحمن منان الذي يملك مخبزا بالقرب من مكان الانفجار «سمعت انفجارا قويا أدى إلى اهتزاز متاجر قريبة ورأيت مسعفين يسحبون العديد من الجرحى من العربة المدمرة».
يأتي الانفجار بينما يواصل المتمردون الأفغان هجماتهم في مختلف أنحاء أفغانستان رغم بدء فصل الشتاء الذي يشهد عادة تراجعا في المعارك.
وصعدت حركة طالبان مؤخرا هجماتها ضد النواب.
الأربعاء الماضي، قتل ثمانية أشخاص عندما اقتحم انتحاريون من حركة طالبان منزل نائب في كابول في هجوم استمر نحو عشر ساعات.
ونجا النائب هلمند مير والي من الاعتداء ببعض الإصابات لكن اثنين من أحفاده وعددا من حراسه كانوا بين القتلى.