النعماني يدعو إلى طهارة النفس والمحبة الكاملة للوطن

محاضرة بمسجد المساعدة في المصنعة –
ألقى الشيخ سالم بن علي النعماني محاضرة شاملة بمسجد حارة المساعدة في الملدة بولاية المصنعة حول ما يهم حياة المسلم من وضوء للصلاة وخشوع وتدبر وبعد عن الفحش والفجور لكي يدخل المسلم بيت ربه وهو خال من الشوائب سالما بدنيا ونفسيا ليصل إلى طهارة النفس من شوائب الدنيا ودرنها، وصولا إلى الرقي وسمو النفس وصفائها في الدنيا والآخرة.
وتطرق الشيخ النعماني إلى ضرورة تطهير النفس من الموبقات وإظهار حسن النية تجاه الغير. وقال : إن النفس وما يتبعها تحتم على الفرد والجماعة السكون والخشوع في صلاته وصولا للقبول الرباني لتلك الصلاة، وإن الخشية من الله تعالى توصل الفرد إلى كمال الأعمال وصفاء النيات .
وحث على كثرة قراءة القرآن والتدبر فيه وحفظه ليسمو بالنفس نحو الصلاح والرشاد، مشيرا إلى أن الأوائل عملوا على الوصول لكمال النيات والخشوع فيها مما مكنهم من تحقيق الكثير من الأهداف بتوفيق وتيسير من الله الذي وفقهم لكمال تلك النيات والغايات.
وأضاف أن الأجداد والآباء بذلوا جهودا مضنية في تنشئة أجيال كثيرة وفقت في إكمال مسيرتها والوصول الى مرضاة الله وحب الآخرين لهم وارتياد مسالك الحياة الكريمة.
وحث النعماني فئة الشباب على التحلي بروح التواضع والخشية وعدم الوقوع في براثن الأخطاء المتكررة والعمل بحسن وإيلاء الوطن المحبة الكاملة والتواد فيما بينهم كمجتمع مسلم يحافظ على أسس وثوابت العمل الإسلامي حتى يسمو المجتمع على أسس سليمة ثابتة الأركان.
وكرر الشيخ النعماني على فئة الشباب وعلى الآباء التحلي بروح المسؤولية تجاه روابط الدين والتقيد بأركانه وبدء ذلك من الاهتمام بالصلاة والحرص عليها والخشوع في أدائها وقبل ذلك طهارة النفس وطهارة البدن للوصول لكمال الخشوع لله وتعويد الناشئة على صفات الخشوع في الصلوات وطهارة النفس.
بعد ذلك وزع الشيخ سالم النعماني ومحمد بن سالم عويقب الجوائز التشجيعية على الفاعلين في الأنشطة الدينية والثقافية، وخاصة الناشئة المواظبين على حضور الفعاليات المقامة بمسجد حارة المساعدة.
يذكر أن القائمين على المسجد ينظمون العديد من المناشط المختلفة أسبوعيا كما تقام جلسات وعظ وإرشاد لنساء القرية  يوم الأربعاء من كل أسبوع.