«التراث والثقافة» بظفار تحتفل باليوم العالمي للغة العربية

صلا‌لة، العمانية: نظمت المديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار اليوم ندوة بعنوان (اللغة العربية ثروة قومية) بمكتبة النهضة بالمديرية احتفالا باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام. حضر الندوة مرهون بن سعيد العامري مدير عام المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار وأحمد بن سالم الحجري مدير عام المديرية العامة للتراث والثقافة وعدد من المسؤولين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والمهتمين باللغة العربية.
وألقى سالم بن محمد اليافعي مدير دائرة الثقافة بالمديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار كلمة قال فيها: إن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم ولغة البلاغة والإيجاز والمجاز والإعجاز وهي اللغة المتجددة بتجدد مفرداتها التي تواكب تطور العلوم والفنون في كافة المجالات.
وأشار مدير دائرة الثقافة بالمديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار إلى أن الخطة القادمة للمديرية خلال عام 2017 ستشتمل على عمل معرض لجماليات الخط العربي وإقامة حلقات عمل ومسابقات لغوية ضمن فعاليات الأيام الثقافية في الولايات إضافة إلى إقامة الأمسيات القصصية والندوات والمحاضرات وعمل حلقات يدوية للرسم والتعبير الحر الفني وكتابة القصة ونظم الشعر بالإضافة إلى الأفلام الوثائقية والمرئية.
اشتملت الندوة على تقديم ثلاث أوراق عمل قدمها عدد من الأكاديميين في مجال اللغة العربية حيث ألقى الدكتور شفيق النوباني أستاذ مساعد بقسم اللغات والترجمة بجامعة ظفار ورقة عمل بعنوان (تعليم العربية بين المحكية والفصيحة..
رؤية جديدة) فيما ألقت الدكتورة جميلة الجعدي أستاذ مساعد بكلية العلوم التطبيقية بصلالة ورقة عمل بعنوان (اللغة العربية بين الاحتفاء والاختفاء ) وألقى أحمد بن سالم المشيخي مشرف اللغة العربية بالمديرية العامة للتربية والتعليم ورقة عمل بعنوان: (اللغة العربية ثروة أمة). استهدفت الندوة المختصين والمهتمين باللغة العربية من الكادر التدريسي بالجامعات والكليات ومشرفي ومعلمي اللغة العربية من المدارس الحكومية والخاصة والمهتمين بمجال اللغة العربية.