السلطنة تشارك في مخيم الأمل 27 «بطريقتي أتعلم» بالشارقة

تشارك السلطنة ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية وبعض الجمعيات الأهلية المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة في مخيم الأمل السابع والعشرين الذي انطلق أمس ويستمر حتى الثالث والعشرين من شهر ديسمبر الجاري، حيث تنظمه مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية تحت شعار «بطريقتي أتعلم» وذلك في قصر الثقافة، بمشاركة وفود من دول مجلس التعاون الخليجي وجمهورية كوريا الجنوبية ودولة تنزانيا الاتحادية، ويعتبر مخيم الأمل فرصة قيمة لجميع المتطوعين الراغبين في العمل مع الأشخاص ذوي الإعاقة واكتساب الخبرة المميزة في هذا الميدان كون المدينة صاحبة الريادة في تنظيمه منذ العام 1986، وتهدف مشاركة السلطنة بهذا المخيم إلى تبادل الخبرات مع وفود الدول المشاركة، وتدريب الأطفال من على الاعتماد على أنفسهم بما يواكب تحديات الحياة الصعبة، وذلك من خلال هذه المخيمات والمواقف المختلفة التي يمرون بها وكيفية التعامل معها بشكل إيجابي وصحيح.
بلغ عدد المتطوعين في مخيم الأمل السابع والعشرين 144 متطوعاً من مختلف مؤسسات وجهات الدولة الحكومية والخاصة، حيث يقوم هؤلاء المتطوعين ببذل أقصى درجات العطاء للترويح عن الأطفال ذوي الإعاقة، فيما بلغ عدد المشاركين في المخيم من كافة الدول 72 مشاركاً، وتؤكد رسالة المخيم هذا العام على قضية الاختلاف في طرق التعلم وتباين القدرات بين الأشخاص، وتوضح دعم المدينة لحق الجميع بمن فيهم الأشخاص ذوي الإعاقة  في التعلم وفق احتياجاتهم ومسؤولية المؤسسات والأفراد في احترام هذا الاختلاف، وكذلك توفير الوسائل المتخصصة والموارد المؤهلة لتقديم المستوى المطلوب من الجودة في الخدمة.
مثل السلطنة في هذه المشاركة الطالب عبدالعزيز الحسني من مركز الأمان للتأهيل، والطالب هود العزري من مركز الوفاء لتأهيل المعوقين بنزوى، ويرافقهم محمد بن سالم الراشدي من مركز الأمان للتأهيل حيث تتمثل إعاقة هذين الطالبين في إعاقة داون ساندروم، وكذلك الطفلة ماريا بنت علي المعمرية وترافقها حنان بنت زاهر أولاد ثاني من جمعية رعاية الأطفال المعوقين بالعذيبة.