حماية المستهلك تشارك مدارس صحار في التوعية بالسكري

في إطار التعاون والتنسيق القائم بين مختلف الوحدات الحكومية التي لها علاقة بالصحة شاركت المديرية العامة لحماية المستهلك بمحافظة شمال الباطنة مؤخرًا مدارس ولاية صحار باليوم التوعوي لمرض السكري تحت شعار (عيوننا على السكري) وذلك بهدف رفع الوعي لدى الطلبة فيما يتعلق بصحة وسلامة الأغذية وحماية المستهلك حيث تمثلت مشاركة المديرية في تقديم مجموعة من البرامج والمحاضرات التوعوية والإرشادية في صحة وسلامة الغذاء، تناولت هذه البرامج والمحاضرات التعريف بأهداف الهيئة العامة لحماية المستهلك في توعية المستهلك بماهية الإعلانات المضللة وعن دور الهيئة في المتابعة المستمرة للنشاط التجاري ومراقبة حركة السلع والخدمات والتأكد من توافر السلع الأساسية والعمل على تشجيع المنافسة ومحاربة الغش التجاري.
كما تحدثت عن حقوق المستهلك التي شملها القانون موضحة أهمية معرفة المستهلكين وإدراكهم لهذه الحقوق، وما لهذا الإدراك من تبعات في تغيير طرق تعاطي التجار والمزودين معهم في حالة معرفتهم بنوعية المستهلك الذي يتعاملون معه.
كما تناولت مختلف الجوانب المتعلقة بصحة الغذاء، وكيفية التغلب على مسببات التلوث الغذائي والملونات الصناعية التي تدخل في صناعة الأغذية وأضرارها على صحة الإنسان. كما صاحب الفعاليات عرض بعض الضبطيات كضبطية الحلويات والأرز، وبعض السلع منتهية الصلاحية والمنتجات التي تم حظرها من قبل الهيئة كالحناء السوداء والتبغ وتوضيح مضارها وعرض عينات لبعض السلع المقلدة والمغشوشة، والسلع الممنوعة التي تخالف المواصفات والمقاييس، وذلك للتعريف بكيفية التمييز بين السلع الأصلية والمقلدة، وحثهم على تجنب الإعلانات المضللة التي بدأت تنتشر بشكل ملحوظ في أسواقنا المحلية والتي على إثرها أصبح المستهلك ضحية الممارسات غير المشروعة.
كما تم توزيع عدد من المطبوعات الإرشادية والتوعوية في سبيل غرس الثقافة الاستهلاكية السليمة بين المستهلكين وتقديم مجموعة من النصائح التي ستسهم في المحافظة على صحتهم وسلامتهم منها عدم التسرع في شراء السلعة مجهولة المصدر، وعدم الوثوق بالبطاقات الشفهية حيث لابد أن تكون البطاقة مكتوبة وموثقة وتحفظ بفاتورة البيع خاصة للسلع ذات الاستعمال الطويل كما أن على المستهلك فحص السلعة جيدًا والتأكد من سلامتها قبل مغادرة المكان.
وتأتي مشاركة الهيئة ممثلة بمختلف مديرياتها وإداراتها في مثل هذه الفعاليات في إطار التعاون القائم بين الهيئة وكافة الجهات الحكومية والمجتمعية في سبيل نشر الثقافة الاستهلاكية الآمنة بين أفراد المجتمع والتعريف بالأدوار التي تقوم بها الهيئة العامة لحماية المستهلك في حفظ حقوق المستهلكين.