اعتماد – لماذا روحاني؟

تحت هذا العنوان كتبت صحيفة (اعتماد) مقالاً فقالت: تحظى الانتخابات الرئاسية القادمة في إيران بأهمية خاصة على المستويين الداخلي والخارجي نظرًا لما تحمله من تأثيرات مباشرة وغير مباشرة على مجمل الأوضاع في البلاد سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا واجتماعيًا.
وتساءلت الصحيفة عن سبب الدعم الواضح الذي يحظى به الرئيس الحالي حسن روحاني من قبل التيار الإصلاحي لإعادة انتخابه كرئيس للبلاد، معربة عن اعتقادها بأن هذا الدعم ناجم في الحقيقة عن الجرأة التي يتمتع بها هذا التيار لخوض غمار تجربة جديدة في إدارة شؤون الدولة على الرغم من التحديات الكثيرة التي تواجهه والتي يمكن أن تتزايد في المرحلة القادمة بسبب الصعوبات التي نجمت عن تلكؤ تنفيذ الاتفاق النووي مع السداسية الدولية من جانب، والانتقادات اللاذعة التي يوجهها خصوم هذا التيار في هذا المجال نتيجة هذا التلكؤ من جانب آخر.
وشددت الصحيفة على أهمية التمسك بالنهج الذي اعتمدته حكومة روحاني خلال السنوات الماضية وضرورة الوفاء بما تبقى من الوعود التي قطعتها على نفسها خلال المدة المتاحة حتى إجراء الانتخابات لاسيّما في المجال الاقتصادي الذي يهم شريحة كبيرة من المجتمع خصوصًا أصحاب الدخل المحدود.
وأعربت الصحيفة عن اعتقادها بأن التناغم الذي حصل بين روحاني والتيار الإصلاحي والذي انعكس بشكل واضح في تصريحات وإجراءات الطرفين قد ساهم بشكل ملموس في دفع عجلة الإصلاحيين إلى الدرجة التي يمكن من خلالها خوض الانتخابات القادمة براحة بال مقارنة مع التيارات الأخرى إلاّ أنه لا ينبغي الاكتفاء بهذا القدر من النجاح، بل لابد من وضع برامج وخطط تتناسب مع متطلبات المرحلة القادمة لضمان التأييد الشعبي وكسب أكبر عدد من أصوات الناخبين في السباق الرئاسي القادم.