بعد غياب 12 عاما عن اللقب .. الســـيب طامــح في الرقــم «11»

متابعة – خليفة الرواحي

يطمح نادي السيب الى إضافة اللقب الحادي عشر في خزانته بعد ان غاب 12 عاما عن آخر لقب احرزه وكان السيب قد جرّد اهلي سداب الذي خسر امامه الموسم الماضي في النهائي كما انه حرمه ايضا من امتلاك الكأس الى الابد.
طموحات السيب كبيرة في ظل الاهتمام الذي يوليه مجلس ادارة النادي وكان لتواجد صاحب السمو السيد شهاب بن طارق في اكثر من مباراة دافعا معنويا للاعبين الذين سينالون التكريم المناسب خاصة وان صاحب السمو السيد ملك بن شهاب تبرع بمكافأة مالية للاعبين بمناسبة صعودهم الى المباراة النهائية.
وقال المصري أسامة حسين مدرب النادي: الفريق ولله الحمد جاهز لهذه المواجهة الحاسمة وشبابنا قادرون على مواصلة المشوار بعد التأهل لهذا النهائي للمرة الثانية حيث نملك عددا من اللاعبين المجيدين الذين يتواجدون بالمنتخب العماني وكذلك عدد من المحترفين الذين يستطيعون إنهاء الهجمات بشكل صحيح، موضحا أن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين وستحمل معها الكثير من الندية والإثارة، وأبدى تفاؤله الكبير للفوز بالكأس. وأضاف سنلعب بتكتيك مناسب يضمن للفريق التفوق والفوز، موضحا أن فريق بوشر فريق جيد وعائد بقوة كذلك لمنصات التتويج، لكن في المقابل فريقي جاهز لهذه المواجهة ومن يستثمر الفرص سيحقق الفوز.

مروان عبدالرحمن :نســـخر كـــل جــــهودنا

قال لاعب الوسط مروان عبدالرحمن الرئيسي: استعداداتنا للمواجهة الحاسمة جيدة ولله الحمد، ومتفائلون بتحقيق الفوز والظفر بالكأس الغالي وتعويض ما فاتنا العام الماضي في المباراة النهائية أمام أهلي سداب، مضيفا أن استعدادات فريقه للمباراة النهائية جيدة ويملك معنويات عالية وسيبذل اللاعبون كل جهودهم داخل الملعب، مؤكدا أن الفريق الذي سيقدم عطاء أكثر ويستثمر الفرص بشكل اكبر سيفوز بنتيجة المباراة.
وحول توقعه لنتيجة المباراة قال لا يمكن التكهن بنتيجة اللقاء كون الفريقين يطمحان للحصول على الكأس مؤكدا أن فريقه سيسعى إلى إنهاء اللقاء في الوقت الأصلي من المباراة، ويتمنى أن يكون الحظ حليف فريقه ويفوز بالكأس الغالية، موجها شكره الكبير للجهازين الفني والإداري بالنادي على جهودهم التي بذلوها من أجل الوصول للنهائي الذي ننتظره ليكون محطة للحصول على الكأس الغالي اليوم.

محمود الحسني:  أمتار بسيطة تفصلنا عن الكأس

قال لاعب نادي السيب محمود سالم الحسني: جاهزون للمواجهة ونلعب بمعنويات عالية بعد التأهل لهذه المواجهة الحاسمة والمصيرية للسنة الثانية، موضحا أن المباراة ستكون قوية والنهائي دائما ما يكون صعبا، والحظوظ متساوية والفريق الأكثر استثمارا للفرص في المباراة هو الذي سيفوز. وأضاف بأن فريقه سيلعب من اجل الفوز وانتزاع الكأس والعودة بالكأس إلى ولاية السيب ليكون هدية للجماهير إن شاء الله، مشيدا بالجهود الكبيرة التي بذلها الجهاز الفني خلال الفترة الماضية والتي كانت سببا حقيقيا في الوصول للنهائي.

اللواتـي: واثقــون مـن قدراتنا
قال لاعب السيب محمد حسن اللواتي: المباراة لن تكون سهلة لكننا نعرف بوشر جيدا وفزنا عليه في التصفيات بنتيجة 6/‏‏3، لكن المباريات النهائية تختلف في حساباتها وتكتيكها، موضحا أن فريقه يدخل المباراة بمعنويات عالية والجميع مصمم من اجل الفوز وتأكيد تطور مستوى الفريق، مضيفا بان المباريات النهائية تحمل طابع التحدي والإثارة كون كل فريق يسعى للفوز، مؤكدا ان فريقه سيسعى للفوز وتحقيق الإنجاز وبالتالي إدخال الفرح والبسمة لكل محبي الإمبراطور السيباوي.
وعن نتيجة اللقاء قال: التوقع في المباريات النهائية صعب للغاية لكن نتمنى أن نواصل التألق ونفوز باللقاء لمعانقة الكأس الغالي بعد الغياب الطويل.

خالد الرئيسي: حسابات خاصة .. والكأس هدفنا
أكد خالد بن عبدالرحمن الرئيسي مساعد مدرب نادي السيب جاهزية فريقه من الناحية النفسية والتكتيكية لملاقاة بوشر، وقال الحمد لله لقد استطاع فريقنا الوصول إلى نهائي الكأس للمرة الثاني حيث حققنا العام الماضي مركز الوصيف واليوم لن نرضى إلا بتحقيق الكأس الغالي، موضحا أن كل مباراة في التصفيات كانت لها حساباتها وفريقي قدم طوال التصفيات مستويات متطورة، حيث إن هدفنا انتزاع الكأس والعودة للأمجاد السابقة التي سطرها الإمبراطور في الهوكي مع احترامنا الكبير للمنافس فريق بوشر لأن الكأس طموح مشروع لكل فريق، ونحن نعلم قوة بوشر والمستوى الذي يقدمه، وقد اعددنا العدة للمواجهة الختامية بإذن الله تعالى.

معنويات عالية

وأضاف: الفريق يملك معنويات عالية، ويمتلك كوكبة من اللاعبين الذين يتميزون بمهارات عالية وفي مقدمتهم لاعبو المنتخب الوطني والمحترفين الذين يشكلون دعامة قوية للفريق، والإدارة والجماهير لن ترضى بغير الكأس وسنبذل قصارى جهدنا من اجل تحقيق تلك الطموحات، متمنيا أن يقدم فريقه مباراة تليق بمستوى كأس جلالته.
وحول ما إذا كان لديه إصابات قال : الحمد لله لا توجد أي إصابات والفريق بكامل قوته وسنتعامل مع المباراة بالطريقة المناسبة، وخاصة بعد عودتنا إلى نهائي كأس جلالته للمرة الثانية، وهذا في حد ذاته دافع قوي للاعبين من أجل تقديم كل ما لديهم لتحقيق الطموح والظفر بالكأس.
وقال مساعد مدرب الفريق: المباراة ستكون قوية وصعبة كون مباراة نهائية وصعود الفريقين لنهائي البطولة يؤكد قوتهما في الوصول وسنجتهد بإذن الله من اجل الفوز، وفريقي أنهى استعداده ويملك معنويات عالية، موضحا أن فريقه كسب بوشر في التصفيات بنتيجة 6/‏‏3 وستكون تلك النتيجة دافعا لنا للفوز والحصول على الكأس، مؤكدا ان الجهاز الفني خطط لإنهاء المباراة في وقتها الأصلي، متمنيا لفريقه التوفيق.

يوسف الوهيبي: مواجهة قوية ومثيرة

قال يوسف الوهيبي نائب رئيس نادي السيب الحمد لله الفريق وخلال السنتين الماضيتين بدأ في العودة إلى منصات التتويج بعد غياب طويل عن المنصات، وهذا دليل على اهتمام النادي باللعبة والجهود التي يبذلها اللاعبون والجهازان الفني والإداري للعبة في عودة الفريق إلى منصات التتويج بقيادة المدرب المصري أسامة حسين ومساعده خالد عبدالرحمن، مضيفا أن الصعود للنهائي جاء بعد مباراة كبيرة مع أهلي سداب.
وأضاف بان الختام سيكون قويا ومثيرا بين بوشر والسيب العائدين بقوة إلى منصات التتويج، حيث كان الوصول إلى النهائي وصولا مستحقا وبجدارة من الفريقين اللذين يتنافسان تنافسا شريفا لنيل شرف الحصول على أغلى الكؤوس في لعبة كرة الهوكي التي انطلقت من مسقط، متمنيا لفريقه التوفيق في هذه المواجهة.

أحمد الرئيسي: نلعب بعزيمة أكبر من أجل معانقة الكأس الغالي

قال أحمد بن يحيى الرئيسي المشرف العام على لعبة الهوكي بنادي السيب: الحمد لله الفريق في كامل الجاهزية والمعنويات عالية والكل عازم على معانقة الكأس الغالي، موضحا أن المباريات النهائية لها طابع خاص وحسابات مختلفة عن التصفيات، وكل فريق يطمح للفوز ونيل الكأس وفريق بوشر فريق جيد ولا يستهان به وعلينا العمل على تعطيل مواطن القوة في الفريق واستثمار مواطن الضعف لصالحنا.
وأضاف بأن الفريق يصعد لنهائي الكأس للمرة الثانية وأصبحت العزيمة أكبر من اجل انتزاع الكأس الغالي، متمنيا أن يكون فريقه في يومه وأن يتمكن من استثمار الفرص المتاحة لتحقيق الهدف.

يحيى الحسني : تحقيق الفوز

قال يحيى الحسني مدير الفريق بنادي السيب: الحمد لله الأمور جاهزة والفريق في كامل طاقته والمعنويات عالية والكل مصمم من اجل تحقيق الفوز والعودة بالكأس إلى ولاية السيب بعد غياب عن بطولات الهوكي لفترة طويلة دامت 12 سنة، حيث كانت العودة لمنصات التتويج العام الماضي وحينها حققنا مركز الوصيف، والعودة للنهائي للمرة الثانية يحملنا الكثير من المسؤولية للفوز ومعانقة الكأس.
وأضاف فريق السيب فريق مختلف فهو فريق منافس قوي ويملك لاعبين مجيدين سواء من اللاعبين المحليين أو المحترفين، لذلك كل الظروف مهيأة للفريق من أجل الظهور بالمستوى المشرف الذي يؤهلنا للفوز، ودعا الجماهير للزحف إلى ملعب الترتان بمجمع السلطان قابوس لمؤازرة الفريق والاحتفال بالفوز بعد انتهاء المباراة.