الجيش العراقي يدمر مقرات ومخازن في الموصل

داعش يخطف «43» مدنياً في الحويجة –
بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي:

أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس، عن تدمير طيران الجيش العراقي مقرات ومخازن للأسلحة والعتاد تابعة لعصابات داعش الارهابية في الموصل.
وقالت الوزارة في بيان لها ان «صقور الجو دمروا واستناداً إلى معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن عدة أهداف في مختلف قواطع العمليات، حيث قامت طائرات L159 بتدمير مركز اتصالات مع مضافة كبيرة في قرية الطوب ومخزن اعتدة وأسلحة في قرية الدرناج الساحل الأيمن ومخزن اعتدة وأسلحة في قرية البو سيف وحاويات تحتوي على أسلحة في معسكر الغزلاني».
وأضافت ان « طائرات F16 دمرت ثلاثة مخازن للأسلحة ومقر عمليات لداعش الإرهابي داخل مدينة الموصل وبيت مال لداعش الإرهابي داخل مدينة الموصل ومقر عمليات مهم لعصابات داعش فضلا عن معالجة أهداف تعبوية مهمة لعصابات داعش في تلعفر «حي السراي» ومعالجة أهداف لعصابات داعش في قضاء تلعفر ومقرات تجمعات لداعش في قضاء تلعفر ومعامل للتلغيم وأكبر مخازن لتخزين الأسلحة والأعتدة في قضاء تلعفر».
وفي سياق آخر، خطف تنظيم «داعش» 43 مدنياً فاراً من قضاء الحويجة جنوب غرب المحافظة بسبب تركهم «أرض الخلافة».
وقال المصدر، إن «مسلحي داعش أقدموا على اختطاف 43 مدنياً في المنطقة الواقعة بين ناحية الرياض وجبال حمرين بعد فرارهم من قضاء الحويجة باتجاه محافظة كركوك»، مبينا أن «المسلحين اقتادوا المختطفين الى جهة مجهولة».
ولفت المصدر إلى أن «الاختطاف كان بحجة ترك أرض الخلافة والتعاون مع الأهالي لغرض تهريب المدنيين من مواقع سيطرة التنظيم باتجاه محافظتي كركوك وصلاح الدين».فيما قتل عنصر من قوات الحشد الشعبي وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة ناسفة على دوريتهم شمال شرق ب‍عقوبة.
وقالت اللجنة الامنية بديالى في بيان لها، ان «عبوة ناسفة كانت مزروعة بأحد طرق بساتين قرية أبو كرمة التابعة لناحية أبي صيدا، 30 كم (شمال شرق بعقوبة)، انفجرت على دورية راجلة لقوات الحشد الشعبي كانت تقوم بمهمة تمشيط داخل البساتين، ما أدى الى مقتل أحد افرادها وإصابة اثنين اخرين بجروح»، مشيرة إلى ان «الاعتداء يدلل على تنامي أنشطة الخلايا النائمة المرتبطة ب‍داعش في بساتين قرية ابو كرمة والتي بدأت تشكل خطرا حقيقيا على الأهالي والقرى المجاورة». ودعت اللجنة الى «شن عملية عسكرية واسعة من اجل استئصال الإرهاب».