إسلاميو موريتانيا يجددون رفضهم المساس بالدستور

نواكشوط ـ عمان-محمد ولد شينا –

جدد حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (الواجهة السياسية للإسلاميين بموريتانيا) رفضه للمساعي الحكومة الرامية إلى إجراء استفتاء دستوري يتم بموجبه حل مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية في البرلمان) واستحداث مجالس جهوية، وإلغاء بعض الهيئات الدستورية، وتعديل العلم والنشيد الوطنيين. واعتبر الحزب في بيان له أنه لن يقبل بأي مساس بالدستور أو التفاف على ما سماه مكتسبات الشعب.
وقال البيان الذي صدر عقب اجتماع للمجلس النسائي للحزب الذي يعتبر ثاني أكبر حزب ممثل في البرلمان الموريتاني: إن المساس بالدستور في ظل أجواء غير توافقية ستكون له انعكاسات سلبية على استقرار موريتانيا.
وشدد الحزب على ضرورة إيجاد مساحة أكبر لحرية الإعلام في موريتانيا، والحد من الأزمات التي تعرفها مناطق من موريتانيا بفعل ما سماه ارتفاع الأسعار وغياب سياسة ناجعة في مجال التشغيل.