غزارة أهداف في الجولة الرابعة لدوري عمان للمدارس

شهد دوري عمان للمدارس على مستوى مدارس محافظة الوسطى تنافسا قويا لتحقيق الفوز وتقديم مستويات متميزة للفرق المشاركة لحجز إحدى بطاقات المربع الذهبي للدوري على مستوى المحافظة والذي شهد حضورا جماهيريا غفيرا لمساندة فرقهم المشاركة والتشجيع بروح رياضية حيث جاءت تصفيات الجولة الرابعة أكثر ندية بين الفرق والتي شهدت غزارة في الأهداف والتي تمكن من خلالها فريق خلوف الحاق هزيمة قاسية على فريق رأس مدركة ستة مقابل صفر والتي تعتبر النتيجة الأكبر في الدوري منذ انطلاقته بينما تمكن فريق بحر العرب من تحقيق انتصاره المستحق خمسة مقابل صفر على فريق ظهر ضمن مباريات المجموعة الثانية لدوري عمان للمدارس.

إحصائيات الدوري

لعبت الفرق المشاركة في دوري عمان للمدارس بمحافظة الوسطى منذ انطلاقته 14 مباراة والتي شهدت 60 بطاقة صفراء و3 بطاقات حمراء بعدد أهداف 42 هدفا حيث تصدر قائمة الهدافين لاعب فريق بحر العرب أحمد بن سلوم الجنيبي لتسجيله 6 أهداف، أما فيما يخص ترتيب الفرق فجاء في صدارة المجموعة الأولى فريق الشموخ وجاء وصيفا فريق الكحل، أما المجموعة الثانية فقد نال فريق بحر العرب صدارتها أما المركز الثاني فما زالت بطاقته حائرة بين فريقي خلوف ومحوت.

انضباط

وتحدث يونس الكلباني حكم في دوري عمان للمدارس بمحافظة الوسطى عن انضباط الفرق المشاركة في الدوري فقال: ولله الحمد يوجد انضباط من الفرق المشاركة والرغبة الأكيدة لتحقيق الفوز في الدوري فقد رأينا مستويات جيدة في اللعب وبعض المهارات التي يمتلكها لاعبو الفرق، وبالنسبة للقوانين وأنظمة كرة القدم لابد أن يعطى المشاركون في الدوري دروسا تعليمية لرفع مستواهم المعرفي بأنظمة كرة القدم.

دفاع قوي

وعن تألق فريق الشموخ وتصدره للمجموعة الأولى قال لاعب الدفاع بالفريق خليفة بن سليم الجنيبي: الحمد لله على هذا التألق والذي جاء نتيجة عمل واجتهاد في التمارين الجماعية للفريق وتطبيق تعليمات المدرب والالتزام بكل مهمة مسنده الى خط الدفاع بأكمل وجه أثناء المباريات ونتيجة تفاهم خط الدفاع مع بعضهما حيث يقوم كل لاعب بأداء الواجبات الدفاعية بكل تعاون وروح من أجل الفريق.

غزارة الأهداف

وعن غزارة الأهداف التي حققها فريق بحر العرب خلال الجولة الرابعة من تصفيات الدوري قال المهاجم الصريح بالفريق محمد بن حمد المحاربي: سجل فريقي كمية من الأهداف المميزة نظرا لتوخي الفريق طريقة تكتيكية هجومية بالأساس 4-3-3 ترتكز على وسط ميدان قوي يمول المهاجمين والأطراف بالكرات ولذلك كان تسجيل الأهداف غزيرا، أما عن المستوى العام للبطولة فكان جيدا على اعتبار انه للجولة الأخيرة، ولم تحسم بطاقة التأهل الثانية في المجموعة.

إصرار وعزيمة

وتحدث حارس مرمى فريق خلوف أحمد بن خميس الجنيبي قائلا: اكتسبت مهارة حارس المرمى بشكل كبير من الممارسة والتدريب المستمر وأشكر فريق خلوف الرياضي لإتاحته الفرصة لي للتأقلم في المباريات من خلال إشراكي في الفريق الأول وهذا ما أعطاني دفعة معنوية كبيرة في دوري عمان للمدارس، مبارياتنا كانت متفاوتة القوة حيث وقفنا على الهفوات من خلال توجيهات المدرب ومساعديه والتركيز عليها في التدريبات ففي المباراة الأخيرة مع رأس مدركة طبقنا المقولة الشهيرة (خير وسيلة للدفاع هي الهجوم) وهو ما احبط الفريق الخصم وسهل المهمة لنا ولم اختبر في هذه المباراة اختبارا قويا يُذكر.

خطط تكتيكية

وأعرب مدرب فريق بحر العرب مختار ميساوي عن الأداء المتميز للفريق قائلا: نشكر جميع اللاعبين على مجهوداتهم المبذولة رياضيا وأخلاقيا طوال الدوري وتحقيقهم التأهل بجداره دون هزيمة وتسجيل العديد من الأهداف نتيجة العمل الدؤوب من تدريبات قبل بداية البطولة وتحفيز متواصل ووضع خطة تكتيكية محكمة تتماشي مع نوعية اللاعبين حيث يكون فيها المهاجم والمدافعون ويكون الهجوم بأكثر عدد ممكن لتحقيق اللقب على مستوى المحافظة.