اليمن: مقتل وإصابة «11» من «أنصار الله» في اشتباكات مع الجيش بتعز

قتل أربعة من عناصر «أنصار الله» وعلي عبدالله صالح ، وأصيب سبعة آخرون في اشتباكات مع قوات الجيش اليمني في محافظة تعز جنوبي العاصمة صنعاء.
وقال مصدر عسكري بالمحافظة في تصريح له الليلة قبل الماضية «إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين أفراد الجيش و»أنصار الله» وصالح في محيط معسكر التشريفات وبالقرب من موقع المكلكل المطل على قصر صالة التاريخي شرق المدينة، بالإضافة إلى تبادل القصف بالمضادات والمدفعية في مواقع مختلفة بمنطقة (الربيعي) غربي المدينة».
وأفاد المصدر ذاته بأن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر «أنصار الله» وإصابة سبعة آخرين، فيما قتل اثنان من أفراد الجيش الوطني.
وأكد أن طيران التحالف العربي قصف تجمعات ومخازن أسلحة لـ«أنصار الله» في منطقة الجبلين بمدينة المخا الساحلية غرب المدينة بخمس غارات جوية، كما استهدف بثلاث غارات جوية معسكر اللواء (22 )الواقع تحت سيطرة المليشيات في منطقة الجند شرق المدينة.
من جانبها، ذكرت مصادر محلية بتعز أن «أنصار الله» وصالح شنت قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة والدبابات على أحياء سكنية وسط المدينة وعدد من القرى المحيطة بها، ما أدى إلى إصابة ثلاثة مدنيين بجروح.
في سياق متصل، أعلن مصدر عسكري يمني، أن قوات من الشرطة العسكرية بمحافظة مأرب شرقي اليمن تمكنت من ضبط شحنة على متن شاحنة، تحتوي على قطع مجزأة لطائرات تجسس كانت في طريقها إلى «أنصار الله» وصالح بالعاصمة صنعاء.
وأشار المصدر إلى أنه تم تشكيل لجنة من قيادة الأركان والاستخبارات العسكرية والمنطقة العسكرية الثالثة للبحث في عمليات التهريب لصالح «أنصار الله» وصالح بهدف إيقافها ومنع تكرارها مستقبلا.
وكانت مصادر عسكرية يمنية قد أعلنت في وقت سابق أن قوات الجيش أسقطت طائرة تجسس لـ«أنصار الله» وصالح في مدينة ميدي الحدودية بمحافظة حجة شمالي اليمن.
كما شنّت طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية سلسلة غارات على العاصمة اليمنية صنعاء أمس.
وأوضح مصدر أمني أن الطيران السعودي استهدف معسكر الحفا بمديرية السبعين «شرق العاصمة» بست غارات، وشنّ ثلاث غارات على الأراضي الزراعية خلف منصة السبعين محدثاً أضراراً بالغة بمنازل المواطنين والممتلكات العامة.
وأشار المصدر إلى أن الطيران حلّق على علو منخفض في سماء العاصمة مع فتح حاجز الصوت.
في غضون ذلك أعلن مصدر عسكري موالي لجماعة «أنصار الله» أن «القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية» أطلقت صاروخ نوع «زلزال1» محلّي الصنع على تجمّعات للجيش الوطني والمقاومة الشعبية «الموالية للشرعية» في وادي هراب بمديرية خب والشعف في محافظة الجوف «شمال اليمن»، زاعماً أن الصاروخ أوقع قتلى وجرحى في صفوفهم.
من جانب آخر أعلن المكتب الإعلامي لإدارة شرطة عدن أن الوحدة الأمنية الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة للإدارة تمكّنت فجر أمس من ضبط سيارة مفخّخة بالشارع الخلفي لمدينة المعلا، بعد معلومات مؤكدة أدلى بها مواطنون لإدارة الشرطة قادت إلى ضبط السيارة المفخّخة التي تحوي كميات كبيرة من المتفجّرات بينها ألغام أرضية ومادة «تي إن تي» وعبوات ناسفة.
وأوضح المكتب في بيان – تلقّت «عمان» نسخة منه- أن خبراء متفجّرات تابعين لوحدة مكافحة الإرهاب نجحوا في تفكيك السيارة «بيضاء اللون» التي كانت معدّة للتفجير وهي «مركونة» في موقف للسيارات يقع خلف الشارع الرئيسي بمدينة المعلا.
وأضاف:بعد سحبها من الحي المكتظّ بالسكان، قال أحد المهندسين إن نوع وكمية المتفجّرات التي كانت بداخل السيارة كافية لنسف حي كامل».وتأتي هذه العملية بعد يوم واحد من قيام انتحاري بتفجير نفسه وسط تجمّع لمستجدين من الجيش أمام معسكر الصولبان بعدن موقعاً عشرات القتلى والجرحى.