الفائزون بجائزة التميز الحرفي لعام 2016: الفوز إشادة عالمية بتطور الصناعات الحرفية في السلطنة

عبر الحرفيون العمانيون الفائزون بجائزة مجلس الحرف العالمي للتميز الحرفي لعام 2016 التي أقيمت بدولة الكويت عن فخرهم وسعادتهم بحصول السلطنة على مراكز متقدمة في الجائزة التي تعد الأبرز على مستوى دول آسيا والمحيط الهادي في محور الصناعات الحرفية المطورة والتقليدية، وأكدوا الفائزون أن مشاركتهم في الجائزة حافز لهم لبذل مزيد من العطاء معربين عن أملهم في المنافسة بالمسابقات الدولية الأخرى من أجل التعريف بالصناعات الحرفية العمانية.
الحرفية نادية الرواحية الفائزة بجائزة مجلس الحرف العالمي قالت عن مشاركتها بمبخرة مصنوعة من الفضة الخالصة : تعد هذه المسابقة حافزا لنا في زيادة الإنتاج والاهتمام بالصناعات الحرفية.
وأشادت الرواحية بمجلس الحرف العالمي على جهوده بالاهتمام بالصناعات الحرفية في إطار دولي وإقليمي ، وهذا يدل على اهمية القطاع الحرفي في خدمة تقارب الثقافات بين الشعوب، ونقطة التقاء بين الحضارات ، اضافة الى مساهمة القطاع الحرفي في تنوع وبناء الاقتصاد متعدد المصادر.

اهتمام الدولة
وقالت آمال الموسوية الفائزة بجائزة مجلس الحرف العالمي عن مشاركتها بطقم من المجوهرات الذهبية المطورة الحرفية : سعدت بهذا الفوز الذي يعد إضافة إلى النجاحات المستمرة للهيئة العامة للصناعات الحرفية ومكسبا لنا كحرفيين أن نمارس هذه المهن في ظل اهتمام الدولة بهذا القطاع ، وتسعى الهيئة العامة إلى تعزيز دور الحرف والصناعات اليدوية في تثبيت الهوية الوطنية وإبرازها والحفاظ عليها لما لها من دور اقتصادي واضح في القطاعين التجاري والسياحي ودور مهم في التنمية البشرية، وأضافت الموسوية ان مشاركتنا في المسابقة التي اقيمت في دولة الكويت الشقيقة مكسب كبير حيث تبادلنا الخبرات والمعارف في مجال الصناعات الحرفية بين الدول.
وأشارت إلى ان مجلس الحرف العالمي أولى اهتماما كبيرا بقطاعات الصناعات الحرفية من خلال توعية الشعوب بقيمة تراثها والعمل على إحيائه واستلهامه وتطويره بشكل يواكب روح العصر دون المساس بروح الاصالة فيه.
وأكدت الموسوي أن مجلس الحرف العالمي يسعى من خلال هذه المسابقات الى تكثيف الجهود لتطوير صناعة المنتج الحرفي وتشجيع الحرفيين على الإبداع والابتكار ومسايرة المفاهيم والاتجاهات العصرية كي تكتسب الحرف الاستمرارية.

دعم الحرفيين
أما الحرفية أحلام السيابية صانعة منتج فائز بجائزة مجلس الحرف العالمي وهو عبارة عن إناء من الفخار والفضة مخصص لتقديم الحلوى العُمانية فقالت : جاءت مشاركتي في المسابقة لإبراز المنتج العماني كهوية حافظت عليها السلطنة وذلك من خلال الدور التي تقوم به الهيئة العامة للصناعات الحرفية في ظل الاهتمام الذي يوليه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لهذا القطاع. فقد أنشئت الهيئة لأجل الحفاظ على الصناعات الحرفية بشكل مستمر، كما ان الهيئة حرصت على دعم الحرفيين للمشاركة في العديد من المحافل الدولية لتؤكد ان السلطنة ثرية بمثل هذه الصناعات ولكي يطلع عليها الآخرون.
وأكدت السيابية أنها ستبذل وجميع العاملين في المراكز جهدهم في المحافظة على هذه الحرف، مشيرة إلى أن الفوز يعد إشادة عالمية بما وصلت إليه الصناعات الحرفية في السلطنة من تطور.

فخر لي كعماني

وقال الحرفي سعود الهميمي الفائز بجائزة مجلس الحرف العالمي عن مشاركته بإنتاج قلم من أخشاب العتم والزان والساج المستفاد من البيئة العمانية: إن حصولي على مركز متقدم بجائزة مسابقة مجلس الحرف العالمي للتميز الحرفي فخر لي كعماني فقد فزت من بين اكثر من 250 منتجا حرفيا من مختلف دول آسيا والمحيط الهادي.
وقال: كان للقائمين في الهيئة العامة للصناعات الحرفية دور كبير في مشاركتنا في هذه المسابقة والتي تعد بمثابة نقلة نوعية لنا كحرفيين ، وقد استطعت من خلال مشاركتي ان اوظف من البيئة العمانية شي يستفاد منه ، لهذا فأنني استطعت أن أجد من البيئة العمانية ما انتج منه شيئا ثمينا يعود بالنفع والفائدة على المجتمع.
وأضاف الهميمي: نحن سعداء اليوم بفوزنا في هذه المسابقة العالمية التي تنافس عليها الكثير من الحرفيين.
وتعد هذه هي الدورة الثانية من الجائزة التي تشارك فيها السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية حيث تبوأت الهيئة مراكز متقدمة في الدورة الأولى من المسابقة وجاءت الدورة الثانية لتؤكد جودة المنتجات الحرفية العُمانية ومستوى التنافسية التي حققتها على المستوى العالمي.