تونس: أغلب مسلحي أحداث بن قردان كانوا مهربين

تونس – (د ب أ): قال مسؤول أمني بارز في تونس إن أغلب المسلحين الذين شاركوا في أحداث بن قردان الإرهابية كانوا مهربين.
وقال متحدث باسم ادارة الحرس الوطني اليوم إن التحقيقات في احداث بن قدران اثبتت ارتباطا وثيقا بين الإرهاب والتهريب.
وأوضح المتحدث خليفة الشيباني في مؤتمر صحفي أن «هناك علاقة عضوية بين الارهاب والتهريب.
المثال الأبرز لذلك أن 80 بالمائة من المشاركين في أحداث بن قردان كانوا من المهربين قبل أن يكونوا ارهابيين». ومدينة بن قردان المحاذية للحدود الليبية كانت في مرمى مسلحي تنظيم «داعش» المتطرف الذين قاموا بهجوم مباغت في مارس الماضي للاستيلاء عليها قبل أن يصدهم الجيش والأمن ويقتل العشرات منهم.
ويعتمد اقتصاد المدينة بشكل أساسي على التجارة الموازية وأنشطة التهريب على الحدود مع ليبيا.
وقبل الهجوم مدت تونس في فبراير جدارا ترابيا على جزء من حدودها الشرقية مع ليبيا بموازاة خندق مائي للحد من أنشطة التهريب وتسلل الإرهابيين وتسريب أسلحة من داخل ليبيا.
وتعمل تونس الآن على استكمال وضع نظام مراقبة الكتروني على الحدود بمساعدة الولايات المتحدة وألمانيا لإحكام السيطرة على الحدود.