جماهير فنجاء تتذوق حلاوة الفوز على حساب نادي عمان

متابعة : بشير الريامي –

فوز خرج من رحم المعاناة حققه فنجاء على نادي عمان بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعتهما ضمن مباريات الجولة الثالثة عشرة والأخيرة من الدور الأول بدوري عمانتل للمحترفين. هذا الفوز الصعب الذي حققه فنجاء صعد به الى النقطة ١٦ فيما تجمد رصيد نادي عمان عند النقطة ١٣.
الشوط الأول شهد بداية برتم هادئ بين لاعبي الفريقين مع تمركز الكرة وسط الملعب وتحركات أكثر وأفضل من جانب لاعبي خط وسط الفريقين معتمدين على الفرص التي كانت تلوح من وقت لآخر في تنظيم هجمات مباغته باتجاه المرميين. لاعبو عمان في بدايات هذا الشوط كانوا الأفضل حيث بادروا بجس النبض باتجاه مرمى فنجاء ولكن محاولاتهم لم يكتب لها النجاح بسبب التسرع وعدم ترابط الخطوط في حين تعامل لاعبو فنجاء مع حماس لاعبي عمان بهدوء من خلال نقل الكرة بثبات ولاحت أولى محاولات لاعبي فنجاء التي جاءت في الدقيقة العاشرة وكرة عرضية من دانيال لتجد شوقي الرقادي قريبا من المرمى الذي سددها مباشرة لتستقر في الزاوية اليمنى لحارس عمان معلنا الهدف الأول لفنجاء. واصل لاعبو فنجاء تعاملهم الحذر مع محاولات وهجمات لاعبي عمان واستمروا في تراجعهم في ملعبهم معتمدين على المرتدات التي كانت تلوح لهم معتمدين على مخلد الرقادي وصلاح اليحيائي اللذين شكلا خطورة واضحة في او الكرات العرضية التي يرسلانها للمهاجمين. مع أفضلية للاعبي عمان وسط الملعب ومن ناحية النزعة الهجومية في ملعب فنجاء وباتجاه المرمى ولكن هذه الأفضلية بدون فعالية أمام المرمى الأصفر فبقيت المحاولات تصطدم بالدفاعات ويقظة الحارس. خالد الهاجري احد مهاجمي نادي عمان وفي فرصة مواجهة المرمى أبى الا ان يتوج أفضلية فريقه في الأداء بتسديدة يسارية قوية استقرت في شباك مازن الحسني حارس فنجاء معلنة هدف التعديل لعمان. واصل لاعبو عمان نشاطهم وتمركزهم الجيد خلال مسار هذا الشوط في ملعب فنجاء بتواجد فرانسيسكو وايمن البريكي ومباكا في خط المقدمة ونفذوا مجموعة هجمات حيث كانوا الأفضل في الملعب بروحهم الحماسية وتنظيمهم الجيد ولكن هذه المحاولات لم يكتب لها النجاح بالرغم من أفضليتهم في الأداء ووصولهم الى منطقة مرمى فنجاء وبالرغم من الدقيقة الإضافية التي احتسبها حكم المباراة لينتهي الشوط إيجابيا للفريقين بهدف لكل منهما.
الشوط الثاني شهد بداية مثيرة ومغايرة حيث دخل فنجاء ضاغطا منذ الدقائق الأولى بوجود دانيال وشوقي الرقادي في المقدمة مع انتشار جيد للاعبي خط الوسط . استمر الحوار الكروي بين اللاعبين مع تفوق واضح لفنجاء هذه المرة ورغبة واضحة لمحو الصورة السيئة للشوط الأول وتواصل الضغط الأصفر وكرة عرضية بالقرب من مرمى عمان يرتقي لها محمود الحسني برأسه ويودعها داخل المرمى معلنا تقدم فنجاء بالهدف الثاني في الدقيقة ٥٢. بعد الهدف ارتفع الرتم والمستوى الفني للاعبي الفريقين من خلال اللعب التكتيكي والتزام اللاعبين في تنفيذ توجيهات المدربين اللذين واصلا إرسال توجيهاتهما للاعبين فيما واصلا التغييرات في صفوف فريقيهما حيث أجرى مدرب فنجاء تغييراته الثلاثة فيما أجرى مدرب نادي عمان تغييرين فقط طوال فترة المباراة. استمرت الندية بين اللاعبين وأفضلية لفنجاء من خلال التواجد في ملعب عمان ونقل الكرة بشكل جيد بين لاعبيه ومحاولات للوصول الى المرمى في ظل تراجع لاعبي عمان لإيقاف المد الهجومي للاعبي فنجاء معتمدين على المرتدات التي كانت تشكل خطورة نوعية على مرمى فنجاء، وسدد الفريق ضربة حرة مباشرة على مشارف مرمى فنجاء نفذها بذكاء جارجوري مباكا الى زميله فرانسيسكو المتواجد في منطقة الحارس والذي سددها مباشرة باتجاه المرمى إلا أنها ارتمت في أحضان حارس فنجاء. ضغط لاعبو عمان من اجل العودة الى المباراة وكانت لهم الأفضلية والمحاولات من الأجناب اعتمادا على العرضيات الطولية التي تكسرت عند أقدام دفاعات فنجا حيث لعبوا على التسديدات المباشرة ومنها تسديدة زاحفة بالقرب من مرمى فنجاء بقدم البديل خالد الحمداني لتجد حارس فنجاء في انتظارها. واصل لاعبو عمان محاولاتهم فيما تبقى من وقت المباراة من اجل التعديل والعودة للمباراة بفرصة ثمينة لتسجيل هدف التعديل لنادي عمان عن طريق الأجنبي فرانسيس المتمركز بالقرب من المرمى الأصفر والذي حصل على كرة إلا انه سددها بعيدا عن المرمى وسط ذهول الجميع. أربع دقائق وقت بدل ضائع احتسبها حكم المباراة لم يتمكن فيها أي من الفريقين من إضافة هدف اخر ليعلن بعدها نهاية المباراة بفوز فنجاء بهدفين مقابل هدف واحد لنادي عمان.

طاقم تحكيم المباراة

أدار المباراة جمال العبيداني وعاونه على الخطوط حمد المياحي وسامح الهنائي وأحمد السعدي.

احتجاج وشكر

لم يحضر مدرب نادي عمان اندرس جوسس لقاعة المؤتمرات الصحفية بالرغم من تأكيد المسؤول الإعلامي لنادي فنجاء لإداريي نادي عمان أهمية حضوره فيما حضر سليمان خميس مدرب فنجاء والذي أكد أن فريقه محظوظ بالخروج بنتيجة الفوز على نادي عمان وبارك للاعبين هذه النتيجة وللجماهير التي حضرت الى المدرجات. وقال إن الفريق يعاني عدم انتظام اللاعبين في التدريبات اليومية استعدادا للمباريات وهذا عائد الى المشاكل بين اللاعبين ومجلس الإدارة بسبب مستحقاتهم المالية. وتمنى المزروعي أن يتم العمل بأسرع وقت لحل هذه المشاكل الداخلية بطريقة ودية وتسوية أوضاع اللاعبين خلال فترة التوقف في الدوري وفي اعتقادي إن الإدارة قادرة على تجاوز هذه المشاكل وحلها بهدوء. وأضاف: إن الفريق لديه لاعبون جيدون ومؤثرون وقادرون على عمل الكثير خلال ما تبقى من الدوري ففنجاء وضعه بين الكبار ووضعه الحالي لا يليق به وما يحدث له هذا الموسم أتمنى أن تتكلل الجهود لتجاوزه بعودة المياه الى مجاريها بين اللاعبين وإدارة النادي حتى نتمكن من العمل سويا من اجل عودة فنجاء الى المقدمة في المرحلة الثانية من الدوري.

بطاقات صفراء

شهد الشوط الأول إشهار بطاقتي إنذار صفراوين للاعبين من فنجاء حيث اشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الأولى للاعب فنجاء باسل الرواحي نتيجة اللعب الخشن مع احد لاعبي نادي عمان فيما اشهر البطاقة الصفراء الثانية بعد دقيقة واحدة للاعب فنجاء مخلد الرقادي نتيجة الخشونة أيضا.

تغييرات المدربين

الحوار الصامت بين المدربين بدأ في الشوط الثاني حيث بادر مدرب فنجاء بالتغيير الأول في الدقيقة ٤٦ باشراك ناصر البوسعيدي بديلا للاعب صلاح اليحيائي وفي الدقيقة ٦٧ ادخل صلاح السيابي بديلا لعمر الحسني صاحب هدف فنجاء الثاني وكانت آخر تغييراته في الدقيقة ٨٥ بدخول سمير التوبي بديلا لمخلد الرقادي. فيما أجرى مدرب نادي عمان تغييرين فقط في هذا الشوط فاشرك حاتم الحمحمي بديلا لأحمد الشبلي في الدقيقة ٦٥ وأجرى تغييره الثاني في الدقيقة ٨٠ بإشراك خالد الحمداني بديلا لهيثم البلوشي.

حضور جماهيري

شهدت المباراة حضورا جماهيريا جيدا خاصة من جانب جماهير فنجاء ورابطة المشجعين التي أبدعت في التشجيع وبث الحماس بين لاعبي الفريق وأمتعت الحضور فيما كان هناك حضور خجول من جانب جماهير نادي عمان.