الإيطالية: أوروبا ستستفيد من رئيس فرنسي قوي

كتبت جريدة «كوريري دللا سيرَّا» الإيطالية أن فرنسوا فيُّون سيكون مرشَّح اليمين المحافظ في الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي ستتم في أواسط عام 2017 وأن حظوظه بالفوز بالرئاسة باتت شبه مؤكدة بخاصة إذا خاضها ضد مرشَّحة اليمين المتطرف مارين لوبن. الجريدة الإيطالية تبدي اغتباطا بهذا المسار الذي أخذته الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا لأن أيَّ فوزٍ لمرشَّحة التطرف سوف يقضي على الوحدة الأوروبية. هذا لا يعني أن فوز فرنسوا فيُّون سوف يجعل فرنسا تتابع السياسة ذاتها تجاه أوروبا الموحَّدة. إنه المرشَّح الذي يدعو الى ليبيرالية اقتصادية وهو الذي فاز بثقة الناخبين على الرغم من أنّه وعد بإلغاء نصف مليون وظيفة رسمية في إدارات الدولة، وهو الذي وعد باتِّباع سياسة متشدِّدة جدا تجاه التطرف الديني أو بالأحرى التطرُّف باسم الدين. أمّا بالنسبة للمشروع الأوروبي فالمرشَّح فيُّون حذر من الثنائية الفرنسية الألمانية البحتة ويدعو إلى التعاون مع روسيا لا إلى معاداتها. هذه الدعوة السياسية الى التعاون الأوروبي الروسي تشكِّل خبراً ساراً لدى الرأي العام الذي يخشى أن تفوز المرشَّحة المتطرفة مارين لو بن وأن تعزل فرنسا عن أوروبا فيصبح الاتحاد الأوروبي برُمَّته محمية ألمانية راضخة كلِّياً لسياسة السيدة انجيلا ميركل. تختم جريدة «كوريري دللا سيرَّا» الإيطالية تحليلها بالإشارة إلى أنَّ فوز فرنسوا فيُّون سيكون مفيدا جدا لإيطاليا، على كافة الأصعدة.