facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
منوعات

مزاد على أسود في حديقة حيوانات باكستانية

06 أغسطس 2022

لاهور "أ.ف.ب": تنظّم حديقة الحيوانات في مدينة لاهور الباكستانية الأسبوع المقبل مزادًا علنيا على 12 من أسودها التسعة والعشرين بهدف توفير متسع أكبر للحيوانات التي تؤويها والتي يشهد عددها ازديادا ملحوظا.

ويقول نائب مدير الحديقة تانفير أحمد جانجوا لوكالة فرانس برس إنّ عدد حيوانات "سفاري زو" في لاهور (شمال شرق) أصبح كبيرا لدرجة أنّ الأسود والنمور تتناوب على الأقفاص.

ويضيف أنّ عملية بيع عدد منها "ستتيح متسعًا أكبر للحيوانات بالإضافة إلى مساهمتها في تقليص استهلاك اللحوم اللازمة لإطعامها".

ويخطط مسؤولو حديقة الحيوانات التي تضم كذلك ستة نمور ونمرين من نوع جاغوار، إلى بيع 12 أسدا صغيرا تتراوح أعمارها بين عامين وخمسة أعوام في المزاد المُرتقب تنظيمه الخميس.

وتثير هذه الخطوة استياء عدد من الجهات المدافعة عن حقوق الحيوانات، إذ يؤكد الصندوق العالمي لحماية الطبيعة أنّ الحيوانات ينبغي نقلها إلى حدائق أخرى أو اللجوء إلى تعقيم الإناث أو استخدام موانع الحمل لها.

وليس من الغريب في باكستان وتحديدا بالنسبة إلى الأثرياء تربية الأسود أو النمور أو أي نوع بري في المنازل، إذ تُعد هذه الممارسة بمثابة مظهر خارجي للثراء.

وعادة ما ينشر أصحاب هذه الحيوانات صورا ومقاطع فيديو لها عبر مواقع التواصل، ويؤجرونها للاستعانة بها في تصوير الأفلام أو لإخضاعها لجلسات تصوير.

ويأمل مسؤولو حديقة الحيوانات الذين حددوا سعرا تقديريا للأسد الواحد هو 150 ألف روبية (700 دولار)، في أن يُباع كل حيوان بنحو مليوني روبية (9300 دولار).

وينبغي على المشترين المحتملين أن يسجّلوا أسماءهم بداية لدى السلطات المحلية وإثبات أنّ لديهم الوسائل اللازمة لتوفير رعاية ومأوى مناسبين للحيوانات.

وتعتبر حديقة "سافاري زو" في لاهور البالغة مساحتها 80 هكتاراً إحدى أفضل حدائق الحيوانات الباكستانية.

ويؤكد خان أنّ الحيوانات في هذه الحديقة تتلقى أفضل رعاية ممكنة، وهو ما يظهر في نوعية الخصوبة لديها. ويقول "تعيش الحيوانات حياةً جيدةً في الأسر معنا هنا".

أعمدة
No Image
اقتصاد العربة
hamdahus@yahoo.com قررت أن آخذ جهاز الحاسوب المحمول وكتابا مستغلة موعد عمل كنت قد حددته في أحد مقاهي مدينة مسقط الجميلة، اخترت لي مقهى جميلا هادئا يديره شباب عمانيون، يمنحني التعامل مع الشباب العماني طاقة وبهجة، وأشعر بأريحية أكثر لتلك الطاقة التي تبعث في المكان، أحب أن أتلقى التحية العمانية...