facebook twitter instagram youtube whatsapp
منوعات

المصور محمد البحر الرواس لـ "عمان": تصوير الحياة البرية مرتبط بالثقافة.. والصدفة لا تأتي دون جهد

14 سبتمبر 2021

الهواية قد تبدأ بالشغف، والشغف يقود إلى اكتشاف الجديد، والتوغل في العمق، حيث يخرج المصور والمتعقب والراصد للحياة البرية: محمد بن عبدالمنعم البحر الرواس، إلى جولته الاعتيادية، باحثا ومستكشفا ورحالا يجوب الجبال والصحاري والبحار، تستوقفه الصدفة التي يخلقها بمحض إرادته، وبخبرته الطويلة، ويضع زاوية مهيأة بخلفيتها وكادرها، ويلتقط الصورة التي تخرج لاحقا على هيئة لوحة فنية يمكن الوقوف أمامها وتأمل جمالياتها واحترافية مصورها..

من قصصه المتنوعة التي يعيشها في لحظة تصوير الحياة البرية، ومغامراته التي ترصدها عدسته ويوثقها عبر حساباته في التواصل الاجتماعي، يصنع للمتلقي مساحة ليتعلم، ويتثقف، ولا يكتفي بالصورة كونها جمالية فقط، بل هي معلومة يمكن قراءتها والاحتفاظ بها، من هذا كان المنطلق لحوار مع جريدة عمان.

* دعنا نبدأ من بداية الشغف بالحياة البرية .. متى بدأ وكيف؟

بدأ شغفي بالتصوير أواخر التسعينات حيث كنت بالأساس رحالا أجوب الجبال والصحراء والبحر نظراً إلى التنوع الجيولوجي بمحافظة ظفار، كنت أهوى التصوير جداً حيث كنت أصور رحلاتنا بالكاميرا الفلمية حتى تطورت الكاميرات إلى الديجيتال.

دخلت الاحتراف بالتصوير الفوتوغرافي في ٢٠١٦، وكان التخصص أو المجال المناسب لي هو الحياة البرية نظراً لخبراتي السابقة في الترحال.

*هناك ارتباط وثيق بين التصوير وثقافة المصور.. في جميع مجالات التصوير، ولكن يبدو أن مجال تصوير الحياة البرية والفطرية هو الأكثر ارتباطا بثقافة المصور.. فما صحة ذلك يا ترى؟

تصوير الحياة البرية يعتبر من أصعب أنواع التصوير حيث تحتاج إلى الكثير من الجهد و الانتظار، وأيضاً ثقافة المصور، فلابد من تثقيف نفسك بمعرفة المواسم والأماكن لتصوير الهدف المطلوب، وقد لا ينجح أحيانا، إضافة إلى دعم الثقافة البيئية، ونشر رسالة التوعية للحفاظ عليها عنصر مهم، ومن مبدأ المتخصصين ومحبيها نقل الرسالة أمانة على الجميع.

* لاشك أن صعوبات كثيرة تواجه المصور.. فما هي هذي الصعوبات التي تواجهك لا سيما مع دقة وحساسية تصوير بعض الحيوانات أو الطيور أو الحشرات؟

الصعوبات متنوعة في الحصول على صور أو فيديو سواء للطيور أو الحيوانات، ولكن الصعوبة الحقيقية من جانب الحيوانات البرية وكيفية تعقبها ومراقبتها بدون إزعاجها أو إدخال شيء قد يغير من سلوكياتها ويتطلب الأمر سنوات عديدة لمعرفة سلوكياتها وكيفية معيشتها، والتوفيق من الله عز وجل.

* ما هو دور الصدفة في اختيار الصورة بأبعادها وجمالياتها المختلفة؟ أم أن الخبرة هي من تخلق تلك الصدف الجميلة؟

قد يحصل الباحث أو المصور على صدفة للحصول على صورة دون عناء، ولكن الصدفة لا تأتي إلا بمجهود ولو بالشيء القليل.

* ما نلمسه من حسابات التواصل الخاصة بك أنك تعتمد على تقديم المعلومة للمتلقي.. ولا تكتفي بالصورة كمتعة بصرية فقط.. فما أهمية ذلك بالنسبة لك؟

طبعاً تقديم المعلومة مهم جداً بالنسبة لي، لأن الصورة لا تكفي لإيصال الرسالة للمجتمع والتوعية البيئية

بالإضافة إلى المهتمين والمتخصصين بهذا الجانب، فقد لا تجد كل ما تريده في الكتب لهذا أقوم بتسجيل الملاحظات كإضافة جديدة حسب بحثي.

* حدثني عن مشاركاتك في المعارض والمسابقات المحلية والدولية.. وأثرها في مسيرتك الفنية.

لدي الكثير من المشاركات الفوتوغرافية المحلية و الدولية، وأيضا في مجال الإعلام والتلفزيون وغيرها الكثير خلال الخمس سنوات الماضية.

أثر ذلك هو فهم إبراز الصور في أجمل حلتها، وفهم كيفية اختلاق صورة، وقراءة الإضاءات مع التكوين

هذا الموضوع طويل جداً لفهم أساسيات التثليث وإبراز أفضل النتائج والمشاركة بها.

* إلى ماذا يود أن يصل المصور محمد الرواس في مستقبله؟

قد ذكرت سابقاً في مقابلتي بأستوديو أتين بالعيد الوطني المجيد بأني أطمح لصناعة أفلام وثائقية عن الحياة البرية بظفار، وبناء بيانات بحثية حول سلوك الحيوانات والطيور، ومعرفة عميقة عنها ونشر الرسالة لحمايتها.

أعمدة
No Image
نوافذ :بناء الثقة وحجبها ..
أحمد بن سالم الفلاحيshialoom@gmail.comأجزم أن المساحات المشرعة لبناء الثقة ممتدة، وواسعة، ولكنها، في المقابل، تحتاج إلى كثير من الجهد، والتنازلات، غير المهينة، وإلى شيء من التضحيات، لأن المواقف المتصلبة لا تبني جسورا للثقة، ولا توجد حالات من الرضا الحقيقية، والسبب في كل ذلك أن كلا الطرفين يشعران بأحقيتهما في أن...