facebook twitter instagram youtube whatsapp
1051029
1051029
عمان اليوم

«الجبل الأخضر» يأوي بيئات أشجار العلعلان والزيتون البري

05 يوليو 2017

موئل للحجل العربي والعقاب الذهبي -

كتبت - خالصة الشيبانية -

1051025

أَوجَد المناخ المحلي وتضاريس محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية اختلافا وتنوعا في بيئاتها، المتمثلة في بيئات غابات أشجار العلعلان، وبيئات أشجار الزيتون البري (العتم)، التي تنمو في الأجزاء العليا وتبدأ من ارتفاع 2000 متر، وبيئات الأودية، وتنتشر في الجزء السفلي من المحمية (الممتد في 400 إلى 1000 متر) أنواع نباتية مختلفة مثل السدر والسمر واللثب والضجع والشوع، إضافة إلى أشجار النمت والبوت والطلح والقصم التي تنمو في الارتفاعات الأخرى.

وتضم محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية 10 أنواع من الزواحف من أصل 20 نوعا في جبال الحجر الغربي، 7 أنواع منها مستوطنة كالوزغيات، ونوعين من السحالي، ونوع من الأفاعي، وتتميز المحمية بوجود الوعل العربي، والذئب العربي، والثعلب الجبلي، إضافة إلى الثدييات الأخرى كالقوارض.

وقد تم تسجيل أكثر من 71 نوعا من الطيور في الجبل الأخضر، كالحجل العربي والبلبل، والحمام الجبلي، وحمام الخشب، والنسر المصري، والعقاب الذهبي، وتنتشر الطيور في المحمية وخاصة في الشعاب والأودية لوجود الكثافة الشجرية والملاذ المناسب لها.

استغل الإنسان القديم الموارد الطبيعية في المحمية، كما أوجد علاقات سواء كانت اجتماعية أو تجارية مع المناطق المجاورة، ويدل على ذلك وجود العديد من الشواهد كالممرات القديمة التي كان يستخدمها الإنسان للربط بين القرى والمناطق وكذلك انتشار الكهوف التي استخدمها الإنسان للسكن، ووجود بعض المواقع والمستوطنات القديمة.

تنتشر في المحمية مجموعة من القرى كقرية «السوجرة» الواقعة في القطاع الأعلى من وادي بني خروص، وقرية «وكان» في الجهة الشرقية من المحمية، وتوجد في الجهة الغربية قرية «الروس»، وترتبط تلك القرى جميعها بعلاقات اجتماعية مع قرى أخرى خارج حدود المحمية، ولنقص المساحات التوسعية نجد أن هذه القرى عبارة عن تجمعات سكانية صغيرة، تنتشر فيها الزراعة كنشاط أساسي، إضافة إلى نشاط الرعي، حيث أثرت تضاريس المنطقة بشكل مباشرة على التواجد البشري والتجمعات السكانية، وفي الوقت ذاته كان الإنسان قديما يميل إلى السكن في المناطق التي تتوفر فيها مقومات الحياة بما فيها الموارد الطبيعية.

وتقع محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية في محافظة الداخلية بنيابة الجبل الأخضر التابعة لولاية نزوى، ويقع جزء منها على حدود محافظة جنوب الباطنة، وتتكون طبيعة محمية الجبل الأخضر للمناظر الطبيعية من سلسلة ممتدة من جبال الحجر الغربي، حيث ترتفع إلى أكثر من 1500 متر فوق سطح البحر، ويصل أعلى قمة في المحمية إلى أكثر من 2400 متر فوق سطح البحر وتحتضن المحمية الروافد العليا لبعض الأودية المشهورة في السلطنة كوادي بني خروص ووادي مستل، ويقع مناخ منطقة الجبل الأخضر ضمن الحزام شبه الجاف مناخيا والقليل الأمطار، ولكن وجود المنطقة على هذا الارتفاع، أوجد فيها مناخا محليا مختلفا عما جاوره من المناطق المنخفضة، حيث يتميز فصل الصيف بالاعتدال، وتكون درجة الحرارة طوال الصيف أقل من 30 درجة مئوية، ويسجل الفارق بينها وبين المناطق المنخفضة أكثر من 10 درجات مئوية، وفي الجانب الآخر تنخفض درجات الحرارة في فصل الشتاء بين شهر ديسمبر إلى فبراير وتصل أحيانا إلى ما دون الصفر، وتتعاقب على المنطقة فصول السنة الأربعة وتتفاوت كميات الأمطار في الجبل وتساقطها بين فصلي الشتاء والصيف.

أعمدة
WhatsApp Image 2021-04-15 at 12.10.58 PM (1)
هوامش.. ومتون: خيبات أمل ثقافيّة!
عبدالرزّاق الربيعي -بقلب تعصره المرارة، كتب د.عبدالعزيز المقالح «خاب ظنّي مع كثير ممن تحمّست لبداياتهم الأولى، وظننت أنّهم سيواصلون العدّ التصاعدي في الإبداع من الرقم واحد إلى ما لانهاية» ويستدرك الشاعر اليمني الكبير، المعروف بدعم الأدباء الشباب، والأخذ بأيديهم «لكنّهم- أو أغلبهم - لم يواصلوا المغامرة، ووقفوا عند بداية الأرقام...