facebook twitter instagram youtube whatsapp
1750902
1750902
عمان اليوم

رئيس جامعة السلطان قابوس لطلبة الدفعة الـ 36 : الشهادة ليست وحدها مفتاح الغد .. وعليكم تنمية مهاراتكم وقدراتكم

14 سبتمبر 2021

العمانية: وجّه صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد رئيس جامعة السلطان قابوس كلمة ترحيبية لطلبة الدفعة الـ 36 البالغ عددهم 3295 طالبًا وطالبةً للعام الأكاديمي 2022/2021، منهم 189 من طلبة الدبلوم التربوي، ضمن فعاليات البرنامج التعريفي للعام الأكاديمي 2022/2021. وقال صاحب السمو في كلمته: «إن انضمامكم للمرحلة الجامعية لهو تتويج للاجتهاد والعمل الجاد في مرحلة التعليم العام وهو أيضًا بداية لمرحلة جديدة في حياتكم، تعدكم للمستقبل الواعد الذي ينتظركم إن شاء الله». مشيرًا إلى أن هذه المرحلة لا تختلف كثيرًا عما سبقها في كون الالتزام والعمل الجاد من أهم أسس النجاح في جميع مراحل الحياة، لكنها تختلف في كونها مرحلة تتطلب الأخذ بعامل المبادرة في كسب المعارف والمهارات المستقبلية والتواصل خارج قاعات التدريس، بالإضافة إلى الإلمام بالنظم والقوانين المختلفة، التي هي جزء من الإعداد للحياة العملية للقيام بالواجبات الحالية والمستقبلية. وأضاف صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى: «إن المستقبل يبدأ من لحظة معرفة أن الشهادة ليست وحدها ما سيمنحكم مفاتيح الغد، واتخاذ زمام المبادرة في تنمية ما تمتلكون من مهارات وقدرات ووعي ومسؤولية وفهم متعمق للحياة من حولكم، هو ما سيمكنكم من مستقبلكم الذي نثق أنه سيكون مشرقًا بإذن الله بكم، وإن عُمان الغد هي أنتم بكل قدراتكم وطموحكم، فلا تتهاونوا في السؤال والبحث الدؤوب والإصرار الجاد لتحقيق ما تطمحون إليه». كما أشار صاحب السمو السيد الدكتور فهد بن الجلندى : «لقد مررتم كما مر العالم بأكمله بما رأيتموه وعرفتموه من حالة صحية واقتصادية ألقت بظلالها على كل شيء في حياتنا.

وفي هذا الإطار أذكركم ونفسي وجميع الزملاء بضرورة ممارسة أقصى ما يمكن من إجراءات صحية ممكنة، لضمان سلامتكم وسلامة أسركم ومجتمعكم، وكذلك لضمان عدم تعطلكم في مهمتكم الدراسية التي تقتضي استثمار كل دقيقة من أجلها.» وأوضح سموه أن: «هذه الجائحة فرضت علينا أن نُعيد تشكيل حياتنا، ليس في الجانب الصحي وحسب، بل في شتى المجالات، لكن الإنسان بطبيعته قادر على التكيف واكتشاف الفرص الجديدة التي تفرضها التحديات والمعضلات الكبيرة، ففي كل محنة منحة، وكلما كبرت تحدياتنا في الحياة فإنها تخلق آفاقًا جديدة لا يدركها إلا من كابد وعمل بجد واجتهاد. وهذه المحنة ستمضي كما مضى غيرها، وسنكون نحن كما شئنا بجدنا واجتهادنا وعملنا بعون الله تعالى وتوفيقه، متذكرين قول الله عز وجلّ: «وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون». واستمع الطلبة افتراضيًّا لعدد من ممثلي الوحدات الإدارية خلال البرنامج التعريفي.

أعمدة
No Image
بشفافية: نثق بمنجزاتنا
كمية كبيرة من السلبية تحيط بنا، مصحوبة بحالة من التذمر والنقد والامتعاض تغلف جدار أي حدث أو حديث أو تصريح أو مشروع، غياب للثقة في عدد من الجوانب، وتنامي الروح السلبية أكثر من الإيجابية، خاصة إذا ما زار أي أحد فضاء العالم الإلكتروني، هناك تدور رحى معركة من الانهزامية وسط...