facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
عمان اليوم

جامعة التقنية والعلوم التطبيقية تعزز دور الأنشطة الطلابية لاكتشاف القدرات وتحفيز الإبداع

14 مايو 2022
تسعى إلى تصميم مجموعة من البرامج لتنمية شخصية الطالب

أكدت جامعة التقنية والعلوم التطبيقية على أهمية تعزيز وبناء شخصية الطالب في إطار واقع الحياة الجامعية لما لها من دور في إثراء المجتمع الطلابي أثناء فترة الدراسة ودخولها في تكوين شخصية المواطن المتزنة مستقبلًا، حيث سعت الجامعة إلى تسخير عدد من الأنشطة الطلابية وإتاحة مشاركة فاعلة للطالب في الأنشطة والملتقيات والندوات والمحاضرات، ليشكل لديه رصيدًا متراكمًا ومتجددًا من الخبرات والمعارف والتجارب التي تؤصل وتعزز القيم والمبادئ والسلوك السوي، والوصول إلى قطف ثمار جيل إبداعي يمتلك من الفكر ما يعينه على تحمل مسؤولية استكمال مسيرة التنمية، والمساهمة في بناء مجتمع قوي معزز بالعلم والثقافة والسمت الرفيع.

وحول أبرز الجوانب والأنشطة الطلابية التي تنفذها جامعة التقنية والعلوم التطبيقية أكد سعادة الدكتور سعيد بن حمد الربيعي رئيس الجامعة على أن الأنشطة الطلابية في الحياة الجامعية تشكل نافذة للإبداع واكتشاف القدرات والميول واستنهاض الهمم من خلال تمكين الطلبة من ممارسة شتى هواياتهم، لذا تسعى الجامعة إلى تصميم مجموعة واسعة من البرامج الإيجابية التي تهدف إلى تنمية شخصية الطالب وتنمية قدراته، وشغل أوقات فراغه وتأهيله لسوق العمل بعد التخرج، إضافة إلى غرس القيم وإثراء الوعي الأدبي والعلمي والثقافي والفني.

وأوضح الربيعي أن الأنشطة الطلابية في المؤسسات الجامعية تركز على أن تجعل الطالب هو محورها الرئيسي وهدفها المنشود، فتحقيق الجوانب الإيجابية في حياة الطالب هو هدف أساسي يوازي الدراسة الأكاديمية.

وبيّن سعادة رئيس جامعة التقنية والعلوم التطبيقية أن الأنشطة الطلابية توفر للطلبة انسجامًا ومستوى عاليًا من التكيف مع البيئة الجامعية بمكوناتها المختلفة التي تحقق الدافعية للتعلم والتفوق.

وأكد سعادته أن الأنشطة الطلابية تدفع نحو تنمية الاتجاهات الوجدانية وتحمل المسؤولية الوطنية وغرس القيم والمبادئ الإنسانية، وتعزز تشكيل وبناء الشخصية المتكاملة القادرة على التكيف مع الحياة والتعامل مع شتى صنوف بيئات العمل، وتحمل فكرًا إيجابيًا نحو المجتمع والوطن، وتقدر الحفاظ على منجزاته ومكتسباته، وتسهم في البناء والتنمية بروح عالية وهمة وثابة وتضع المصلحة العامة في سلم أولوياتها.

وأشار سعادته إلى أن جامعة التقنية والعلوم التطبيقية قامت بتنفيذ عدد من الأنشطة والفعاليات الطلابية خلال العام الأكاديمي 2021/ 2022م، وذلك تحقيقًا لتلك الأهداف ومن أبرز تلك الأنشطة والفعاليات ملتقى الجوالات، وحفل تكريم الطلبة المجيدين للعامين 2020 و2021م، والبطولة الرياضية 20 لطلبة الجامعة واستضافها فرع الجامعة بصور في يناير من العام الجاري بمشاركة أكثر من 100 طالب، وتنظيم الاجتماع الـ32 للجنة عمداء شؤون الطلبة بجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في فبراير من العام الجاري، والمهرجان المسرحي الخامس للجامعة الذي أقيم على مسرح فرع الجامعة بعبري في مارس 2022، فضلًا عن ذلك، الرحلة الطلابية الخارجية إلى المملكة المتحدة للطلبة المجيدين في يوليو من العام الحالي، والرحلة الطلابية الخارجية إلى جمهورية كوريا الجنوبية للطلبة المجيدين أيضا في شهر يوليو من العام الحالي.

وفي ختام حديثه أكد سعادة الدكتور سعيد الربيعي رئيس جامعة التقنية والعلوم التطبيقية أن الجامعة تعكف حاليا على تحديد ملامح المرحلة القادمة برؤية متجددة تعتمد على التخطيط السليم وتنويع مجالات الأنشطة الطلابية من خلال الخطة السنوية للأنشطة والفعاليات وجدولة المناشط الطلابية المشتركة وتوفير الحافز للطلبة من أجل المشاركة والمنافسة في المحافل المحلية والخارجية، ولعل أهم ما يدعم المجتمع الطلابي هو المكرمة السامية بتسيير رحلات طلابية خارجية للطلبة المجيدين أكاديميًا ونشاطيًا، وكذلك دعم المشاركة في الفعاليات والملتقيات الدولية.

  • تحقيق الطموحات

من جانبه قال الدكتور محمد الخروصي عميد فرع الجامعة بنزوى: إن الجامعة تولي عناية فائقة بطلبتها مؤكدة على إعدادهم إعدادًا تعي من خلاله تراث هويتها الإسلامية والعربية، وتؤمن بوطنيتها العمانية، ولا يتأتى ذلك إلا من خلال الأنشطة الطلابية والبرامج التدريبية التي تخصص لها إمكانيات مادية وبشرية تسهم في بناء القدرات المهارية والإبداعية والابتكارية.

وأشار إلى أن ترجمة هذه الأهمية أتت من خلال وجود خطط للأنشطة الطلابية في مختلف الجوانب الحياتية للطالب، يمارس من خلالها هواياته ورغباته، وينمي عن طريقها مهاراته وقدراته، ويشارك في فعالياتها الداخلية منها والخارجية، وتتنوع الفعاليات بين دينية وثقافية، ورياضية وأخرى فنية، إضافة للأنشطة الاجتماعية والعلمية لتشكل بذلك خارطة بناء نحو إعداد جيل جامعي مسلح بالمهارات والقدرات، قادرا على خوض المسابقات والتحديات، والوصول لأعلى المستويات، ونيل الجوائز.

  • الأنشطة الطلابية

من جانبه يرى الدكتور أحمد المعمري عميد الكلية التقنية العليا أن التوجه العالمي الآن هو نحو إعطاء أهمية أكبر لأصحاب المهارات، وتشكل الأنشطة الطلابية الداعم الأساسي لتنمية هذه المهارات وهي البيئة المناسبة لاكتشاف إمكانيات وقدرات الطلبة في مختلف المجالات.

ويضيف: تلعب مؤسسات التعليم العالي دورا محوريا في العمل على احتضان وتنمية هذه المهارات من خلال إقامة الفعاليات والأنشطة التي تحتوي على الأدوات اللازمة لاكتشاف وصقل مهارات الطالب في الأنواع الثلاثة، بالإضافة إلى ذلك وكجزء من الفعاليات المنفذة، ازدادت مؤخرًا الفعاليات في مجال تحليل البيانات والبرمجة والتخزين السحابي والذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وغيرها المتعلقة بالثورة الصناعية الرابعة.. كما يقوم قسم الأنشطة الطلابية سنويا بإعداد خطة متكاملة للأنشطة الطلابية ويتم من خلاله تحديد الفعاليات والأنشطة التي توظف وتنمي مهارات الطالب التطبيقية مثل المناظرات ومسابقات الخطابة والتقديم وتنظيم المعارض والمشاركات في المشروعات الطلابية وريادة الأعمال، كل ذلك يُمكن الطالب من تنمية مهارات القيادة والتواصل مع الآخرين.. كما مكنت الجامعة الجماعات والأندية الطلابية، ووفرت لهم البيئة المحفزة للقيام بفعاليات متعددة كل في مجال اختصاصه، مثل جماعة المسرح، والثقافة والأدب، ونادي الابتكار وريادة الأعمال ونادي الهندسة والدراسات التجارية وغيرها من الجماعات، وكذلك للمجالس الاستشارية الطلابية دور بارز في تنظيم الأعمال الطلابية.

  • المرحلة الجامعية

من جانبها قالت الدكتورة عزة المسكرية عميدة فرع الجامعة بإبراء: لا يغيب عن بالنا أهمية استهداف الجانب الشخصي كل حسب ميوله وقدراته ومهاراته من خلال تفعيل دور قسم الأنشطة خصوصًا وبقية الأقسام عمومًا لتشجيع الطلبة للمشاركة في أنشطة الجامعة المختلفة بل نعزز لدى الطالب أن يعتبر المرحلة الجامعية هي مرحلة اكتشاف لذات واستثمار في النفس فالجامعة بما يحويه العام الأكاديمي من مناسبات من بداية الأسبوع التعريفي وحتى حفل التخرج وما بينهما من مسابقات وطنية ودولية تسعي الجامعة من خلالها إتاحة الفرصة لطلبتها في تقديم أنفسهم بثقة واعتزاز مما يثري الحراك الطلابي كون الاستثمار فيهم قائم على أنهم وسيلة وغاية في الوقت ذاته.. ونؤمن بأن هذا الحراك لا يؤتى نفعه إلا بالاحتواء وتعزيز الانتماء وتوفير السبل المادية والمعنوية وتوفير الأرض الخصبة لبذور حراكهم المعرفي والمهاري والثقافي فنحصد ثمرة وطنية مباركة أينما حلت مبدئها بذرة في الأنشطة الطلابية.

  • صقل الشخصية

من جانبه أوضح إبراهيم الغريبي رئيس قسم الأنشطة الطلابية بفرع الجامعة بعبري أن للأنشطة الطلابية دورا مهما في صقل شخصية الطالب وتنمية مهاراته في مختلف المجالات خاصة في المرحلة الجامعية التي تتسم بالنضج الفكري وحب الاكتشاف والإبداع، ومن هنا نجد الاهتمام من مختلف مؤسسات التعليم العالي من جامعات وكليات بهذه الأنشطة التي تعتبرها مكملة للجانب التعليمي بحيث تخرّج أجيالا قادرين على التعامل مع مجريات الحياة بمختلف أصنافها، وتساعد الأنشطة الطلابية الطالب في تنمية هواياته وتوسيع آفاقه الفكرية والعلمية واكتشاف قدراته وصقلها.

وقال سالم الحجري رئيس قسم الأنشطة والإسكان والتخرج في فرع الجامعة بإبراء: إن من أولى أولويات قسم الأنشطة تفعيل الحراك الطلابي من خلال 13 جماعة متنوعة المجالات حيث يتم سنويا فتح باب الانضمام للجماعات كل حسب مهاراته وقدراته وطموحاته ونحن بدورنا نسعى لتنمية الطالب وصقل مهاراته وتعزيز قدراته واستثمار الفرص التي تكسب الطالب صفات قيادية، ويكون لكل جماعة رئيس وهيكل تنظيمي وخطة عمل توزع الأدوار فيما بينهم لتنفيذها.. وبهذا يكتسب الطالب الصفات القيادية والمهارية كقوة الشخصية، وإتقان فن الحوار وفن التعامل مع الآخر.. كما أن القسم يسعى لترسيخ ثقافة المبادرة في خدمة الصرح وخدمة المجتمع الطلابي من خلال البرامج الحوارية والمسرحيات والمسابقات التي تتناول القضايا الطلابية فكرية كانت أو أكاديمية.

وقالت الطالبة الزهراء بنت حميد الخمبشية من فرع الجامعة بعبري: الأنشطة الطلابية تعتبر جزءًا مهمًا لصقل مهارات الطلبة، وتنمي حس القيادة لديهم وذلك من خلال الجماعات الموجودة في قسم الأنشطة الطلابية ودور كل طالب في إدارة وقيادة النشاط والقيام بأعماله ورفع مستواه، ومن هنا ينطلق دور الطلبة في استثمار أفكارهم ومهاراتهم المتنوعة في تنمية أنفسهم أولًا ونقل هذه المهارات في مجتمع الجامعة من خلال الأنشطة والمعارض والمسابقات التي تقام بشكل دوري، كما أن للجامعة دورا كبيرا في تنمية ودعم الطلبة من خلال إقامة مسابقات تنافسية وطرح جوائز قيمة على مستوى فروع الجامعة، وهذا يصقل لدى الطلبة روح القيادة والتعاون والمنافسة الشريفة الفرع الذي ينتمون إليه والسعي للفوز مع بقية الفروع، من جانب آخر سعت الجامعة لتوفير رحلات طلابية خارجية تقام بشكل سنوي للطلبة لدعم الطلبة وتنمية مهاراتهم والاطلاع على الثقافات الخارجية وتوسيع نطاق أفكارهم وكل هذا يسهم في بناء الطالب وتحفيزه على بذل المزيد كما تعتبر هذه الرحلات تشجيعًا لبقية الطلبة ومن جانب آخر هي وسيلة لنقل المعرفة والأفكار الجديدة التي يكتسبها الطلبة من هذه الرحلات لمجتمع الجامعة والطلبة الآخرون.

أعمدة
No Image
غريب لا تعرفه ولن تلتقيه يومًا
شبّه محمد نظام حياته بصعود سُلَّم، يقف فيه طويلا في درجة واحدة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى يقفز على درجات عديدة مرة واحدة، دون أن يعرف إن كان هذا القفز صعودا أم نزولا، وفي أيهما يكمن الرحيل. كان هذا الفنان التشكيلي العُماني العاشق للفنّ، المهجوس بتفكيك الأشياء إلى عناصرها...