facebook twitter instagram youtube whatsapp
1379379
1379379
صحافة

الاتجار في جوازات السفر

03 يوليو 2018

على مدى يومين متتاليين انفردت صحيفة «ديلي ميل» بنشر تحقيق كتبه توم كيلي من إسطنبول بعنوان «صدمة التجارة في جوازات السفر البريطانية» كشفت فيه عن وجود عصابات إجرامية في أوروبا الغربية تقوم بالتجارة في جوازات السفر البريطانية المسروقة عن طريق نقلها بالجو إلى إسطنبول أو أثينا للبيع هناك من قبل مهربين بسعر 2500 جنيه استرليني.

وكشفت الصحيفة أن المواطنين البريطانيين يبيعون جوازات سفرهم لمهاجرين لهم نفس شكل صاحب جواز السفر الأصلي. كما كشفت عن إمكانية إصدار بطاقات هوية أوروبية مزيفة في البلقان في غضون ثلاثة أيام، يمكن استخدامها للدخول إلى المملكة المتحدة.

وتمكنت الصحيفة عبر كاتب التحقيق من شراء جواز سفر بريطاني مسروق يعود لرجل من ميلتون كينز ويعمل في بروكسل، بمبلغ 2500 جنيه إسترليني من متعهد تهريب أشخاص في تركيا يدعى أحمد. وإن هذا الجواز هو واحد من بين خمسة جوازات مسروقة عرضها أحمد على كاتب المقال، أحدها يعود إلى شخص من خريجي جامعة أكسفورد كان يزور باريس، والآخر لامرأة من مانشستر (28 عاما) كانت في عطلة في إسبانيا. ويؤكد أحمد وهو عميل تهريب البشر للصحيفة أن جميع جوازات السفر التي باعها كانت حقيقية، وهي إما مسروقة أو يبيعها أصحابها بعد موافقتهم على عدم الإبلاغ عنها بأنها مفقودة لبضعة أشهر، لحين يتم استخدامها في تهريب أشخاص آخرين. ورغم أنه قام بتهريب آلاف الأشخاص إلى بريطانيا، ولكنه يؤكد للصحيفة أنه لم يهرب أحدا من المتطرفين أو المجرمين. وفيما يبدي النائب العمالي جون وودكوك عضو لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان قلقه من دخول بريطانيا بطريق غير مشروعه يتمكن معها المتطرفون الفارون بعد هزيمة تنظيم (داعش) من دخول البلاد بسهولة ذكرت وزيرة الهجرة كارولين نوكس أنه يتم تفتيش جوازات السفر على الحدود بنسبة 100% حيث تم تدريب ضباط الحدود بشكل صارم لمنع حاملي وثائق مزورة من دخول البلاد. وأنه تم حرمان 144 ألف شخص من دخول بريطانيا بين 2010 ومارس 2018.

ونشرت الصحيفة تحقيقا آخر لنفس الكاتب بعنوان «جوازات سفر للبيع على الفيسبوك» ذكرت فيه أن المجرمين يبيعون وثائق السفر البريطانية المسروقة والمزورة على وسائل التواصل الاجتماعي مقابل 800 جنيه إسترليني كحد أدنى. مشيرة إلى قول الخبير الأمني ديفيد إبسن إن المتطرفين الإرهابيين يستخدمون الفيسبوك كأداة لتحقيق أهدافهم في الحصول على جوازات السفر التي أصبحت متاحة الآن على وسائل التواصل الاجتماعي. وذكرت الصحيفة أن جوازات السفر تباع على الفيسبوك بمبلغ 800 إلى 2600 جنيه استرليني. وإن أصحاب صفحات فيسبوك الذين يقومون بهذا العمل يقولون إنهم يبيعون جوازات السفر فقط، وليسوا مسؤولين عن السفر أو تهريب البشر، ومن يحتاج إلى تأشيرة الدخول عليه أن يدفع مبلغا إضافيا من 170 إلى 280 جنيها إسترلينيا. وعندما جرب كاتب التحقيق «المتخفي» أن يطلب شراء جواز سفر بريطاني بطريق الفيسبوك، سرعان ما استجاب البائع على «الواتساب» عارضا جواز سفر أصليا نسبة 90% بمبلغ 2400 جنيه استرليني، وجواز آخر بمبلغ 1700 جنيه استرليني، ووثيقة ثالثة أصلية بنسبة 50%، مقابل 1400 جنيه استرليني.

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
سالم الجهوري-01
تجربة