facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
روضة الصائم

فتاوى يجيب عنها سماحة المفتي العام لسلطنة عمان

26 أبريل 2022

ما هي شروط زكاة عروض التجارة؟

تزكى عروض التجـارة بعد أن تصل قيمتها النصـاب في أحد النقدين، ويشترط لزكاتها مرور الحول، وهـي كغيرها من الأمـوال الناضة، فعندما تكون غارقة في الدين أو غارقا بعضها في الدين فـإن الزكاة لا تجب فيها، إلا أن يكون مـا فضل عن مقدار الدين يصل إلى النصاب، فيزكي الفاضل عن مقدار الدين، على أن يكون الدين المسقط للزكاة حالا، أي: واجبا على المدين أداؤه، والله أعلم.

تاجر لديه بضاعة مخزنة للبيع. هل تجب فيها الزكاة؟

بما أن تلك البضاعة معروضة للبيـع، ومتى جاء المشـتري من أجل أن يشتريها باعها صاحبها، فإن الزكاة فيها واجبة كسائر ما في متجره من عروض التجارة، والله أعلم.

هل في السيارات التي تؤجر لنقل الركاب أو البضائع زكاة؟

الزكاة في دخلهـا إن حال عليـه الحول مـع بلوغ النصـاب لا فيها، والله أعلم.

ما هي النية التي ينبغي أن يستحضرها كل من المزكي والآخذ للزكاة؟

إن معطي الزكاة ينوي بزكاته العبـادة، طاعة لله تعالى الذي من عليه بما أعطاه المال، وفرض عليه هذا الجـزء من المال يخرجه، وينوي المزكي تزكية نفسه وتطهيرها من آثار الشـح، وينوي الرحمة بالفقراء والمساكين، وأما الآخذ فيأخذها ليسـد بها حاجته، ويعف بها نفسه، حتى لا يأخذ شيئا من أموال الناس، والله أعلم.

ما هي الشروط العامة في المال الذي تجب فيه الزكاة؟

الزكاة حق مخصوص يجـب في أصناف مخصوصـة، وقد مضى عليه وقت مخصوص وهو الحول، فمن شـرط وجوب الزكاة في المال أن يكون من الأصناف التي تجب فيها الزكاة، وأن يبلغ النصـاب، وأن يحول عليه الحول بعد بلوغه النصاب وذلك في غير الثمار فإنها تجب فيها بحصادها، والله أعلم.

ما العلاقة بين الزكاة والصدقة والضمان الاجتماعي، وهل الضرائب من ضمن الزكاة؟

الـزكاة تدخل ضمن الصدقة، وهـي تتميز عن سائر الصدقات بكونها فريضة محكومة في أصناف مخصوصة من المال، تجب فيها إذا بلغت قدرا مخصوصا، وعندما يمضي على ذلك زمـن مخصوص وهو الحول، هذا هو حكم معظم الأصناف التي تزكى، اللهم إلا الثمار فهي تزكى في أوقاتها من غير نظر إلى الحول، والصدقة أعم من ذلك، فتشمل ما كان مفروضا وغير مفروض، وجميع الأنواع التي يتصدق بها الإنسان كالثوب أو قطعة أرض أو الخيل أو السـلاح، وغيرها، فالصدقات أنواعها متعددة، وكل من الزكاة وعموم الصدقة من الممكن أن يفسـر أنه ضمان اجتماعي، بحسب سنن الله سبحانه وتعالى في شريعته التي أنزلها على خاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ، وإنما هذه التسمية مستجدة طارئة، وإلا ففي الزكاة والصدقة ما يسد مسـد الضمان الاجتماعي، هذا وأما الضرائب فهي لا تدخل في الزكاة ولا تتعلق بجانب الدين قط، أما من حيث جوازها وعدمه، فإن الأصل في مال المسـلم عدم جواز أخذه إلا بإباحة منه، وأخـذ الضريبة في مقابل خدمة تقـوم بها الدولة مع عـدم إجحاف بحق المواطـن، ـ إن كانت بقدر الخدمة ـ فلا مانع منه، وإلا فهي ممنوعة، والله أعلم.

ما مدى تأثير الزكاة في المجتمع المسلم؟

الزكاة تثمر في نفس المزكي الرحمة والعطف على الفقراء والمساكين، وتطهر قلبه من آثار الشح، وذلك هو المعنى من قوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا)، فهـي تطهر النفس من آثار الشـح وتزكيها ـ أي تنمي ما فيها من أخلاق فاضلة ـ فهي داعية الرحمة والعطف، وتقضي حاجة المساكين، وتجعل قلوبهـم تميل نحو إخوانهـم الأغنياء، وتستل ما في القلوب من السخائم والأحقاد تجاه الطبقة التي من الله عليها بالمال، والله أعلم.

ما عقوبة من ترك الزكاة عمدا أو تكاسلا؟

عقوبة مـن ترك الزكاة نـص عليها القـرآن الكريم، فالله تعالى يقول: (( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ ۖ هَٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لِأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ)) (35).

ودلت السنة النبوية أن من أتاه الله تعالى مالا ولم يؤد زكاته صفح له يوم القيامة صفائح من نار، يكوى بها جنبه وظهـره ووجهه، وهذا ما دلت عليه الآية الكريمة والعقوبة الدنيوية ترد إلى ولي الأمر القائم بشؤون المسلمين، فلو ألحوا في الامتناع عـن أدائها ولم يجد فيهـم إلا القتال وجب عليه أن يقاتلهـم كما فعـل الصديق له وأصـل ذلك قـول الله تعالى: (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم) وقول النبي صلى الله عليه وسلم: «أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة...»، والله أعلم.

هل يجوز الأكل من ولائم من لا يخرج الزكاة، وهو يمتلك أموالا كثيرة من الإبل والغنم؟

أمـا الأكل مـن الولائم فلا يمنـع، وإنما تبقـى الزكاة حقا فـي ذمته، والله أعلم.

ما هي الفروق الأساسية بين الزكاة في الإسلام والزكاة في الشرائع الأخرى؟

الكل إسـلام، فإنه ما من نبي إلا وجاء بالإسلام، وإنما هنالك اختلاف الشرائع وليس هناك اختلاف في الدين، فالأنبياء بنو علات لأن دينهم واحد وهو الإسلام، وشرائعهم متعددة بحسب اختلاف الظروف التي تنزلت فيها تلك الشرائع، والأدلة على ذلك كثيرة من القرآن الكريم، لكن ينبغي أن يقال: ما هو الفرق بين الزكاة الواجبة على هذه الأمة وبين ما كان يجب من زكاة على الأمم السابقة في شرائع أنبيائها؟ والجواب عن هذا: أن هذه الأمة اتضح لنا من خلال النصوص الشرعية كيفية أداء الزكاة فيهـا، أما ما كان في الأمم السابقة لم يتضح لنا، فعلينا أن نقف عند هذا القدر من المعرفة، ولا نتجاوز ذلك بمجرد التخمين والظنون. والله تعالى أعلم.

ما هو نصاب زكاة الإبـل وزكاة الغنم. وهل هناك فرق إذا كانت هذه الحيوانات مربوطة ويشترى لها طعام في أغلب أيام السنة في أيام القحط، أو كانت مطلوقة ترعى من الصحراء بنفسها؟

النصاب فـي الإبل خمس، وفي الغنـم أربعون، واختلف في اشتراط السـوم في الزكاة، فمن اشترطه لم ير الزكاة في المعلوفة، ومن لم يشترطه أوجب فيها الزكاة، والأول الأصح، والله أعلم.

أعمدة
No Image
أبحر على ظهر إحدى السفن
أبحر على ظهر إحدى السفن كما نقل عن الكاتب الفرنسي فرانسوا رابلي، رجلان أحدهما يدعى "بانورج" والآخر تاجر أغنام جشع لا يعرف قلبه الرحمة يدعى "دندونو"، جاء بقطيع من الخرفان يريد بيعها، تشاجر الرجلان يوما فخطط "بانورج" للانتقام من التاجر الجشع، فقرر شراء أفضل خروف لديه بسعر عال جدا، وسط...