facebook twitter instagram youtube whatsapp


No Image
رأي عُمان

الدقم.. درة تاج الاقتصاد العماني

27 أبريل 2022

إذا كان لكل تاج درته الثمينة، فإن درة تاج الاقتصاد العماني هي منطقة الدقم التي يمكن أن نشبهها في هذا السياق بالدرة الضخمة والثمينة الخارجة من بحر العرب، وليس في هذا القول أي مبالغة إذا ما أحسنا النظر إلى المستقبل وتجلياته السياسية والاقتصادية والتحولات التي تشهدها المنطقة والعالم.. وتدرك القيادة العمانية حجم هذا المستقبل وأهميته ولذلك تعتني بهذه المنطقة وتوفر لها كل الإمكانيات التي تحتاجها من أجل أن تساهم بالنهوض بالاقتصاد العماني ومن أجل أن تكون منطقة اقتصادية مختلفة تأخذ بأسباب المشاريع الذكية التي تتجاوز الاستثمار التقليدي إلى الاستثمار الذكي، وإلى مشاريع في مجال الطاقة الخضراء التي يقبل عليها العالم لبعدها عن أي مخاطر في مجال التلوث أو إيذاء البيئة.

وأمس عقدت اللجنة الرئيسية لمنتدى الدقم الاقتصادي اجتماعها الأول برئاسة صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد. ويهدف منتدى الدقم الاقتصادي إلى تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية والمقومات التي تتمتع بها منطقة الدقم وأهميتها من الناحية الاقتصادية.

وهذا توقيت ذكي للبدء في التحضير لمنتدى عالمي يتم في التعريف أكثر بالدقم، وتكمن أهمية التوقيت بالنظر إلى التحولات التي تحدث في العالم اليوم خاصة في أوروبا، ليس في شرقها فقط ولكن في غربها أيضا حيث تفكر الكثير من المشاريع العالمية إلى البحث عن مناطق أكثر هدوءا وأكثر استقرار سياسيا وقادرة على الحصول على الطاقة دون الدخول في دوامة التقلبات السياسية والعسكرية.

وتسعى منطقة الدقم إلى جذب استثمارات كبرى ورؤوس أموال خارجية من أجل أن يتم استثمارها في السلطنة بعد أن توفرت البنية التشريعية والبنية الأساسية والموانئ واللوجستيات التي تحتاجها المشاريع إضافة إلى ما يعرفه العالم عن الاستقرار السياسي في سلطنة عمان وهو أحد أهم متطلبات الاستثمار في العالم.

أمّا أهمية الدقم الاقتصادية فليست سردية عمانية فقط إنما يدرك الإقليم والعالم أهميتها التي تنطلق من الموقع الجيوستراتيجي حيث تتوسط خطوط التجارة العالمية وبعيدة كثيرا عن المناطق الساخنة سياسيا في الخليج العربي.

ومثل هذا المنتدى عندما يظهر برؤية عالمية متقدمة يمكن أن يقدم الدقم للعالم بشكل مختلف وجديد ويساهم في جذب استثمارات عالمية يمكن أن تكون في هذه اللحظة التاريخية تبحث لها عن مكان أكثر استقرارا وعن مكان يقدم تسهيلات ويستطيع حماية المستثمرين من تحولات السياسة وتقلباتها.

أعمدة
No Image
غريب لا تعرفه ولن تلتقيه يومًا
شبّه محمد نظام حياته بصعود سُلَّم، يقف فيه طويلا في درجة واحدة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى يقفز على درجات عديدة مرة واحدة، دون أن يعرف إن كان هذا القفز صعودا أم نزولا، وفي أيهما يكمن الرحيل. كان هذا الفنان التشكيلي العُماني العاشق للفنّ، المهجوس بتفكيك الأشياء إلى عناصرها...