facebook twitter instagram youtube whatsapp
البروفسور منير سعيداني
البروفسور منير سعيداني
ثقافة

علم الاجتماع .. يدرس التفاعل الإنساني والظواهر الاجتماعية

11 يونيو 2021

تونس، العمانية: علم الاجتماع أحد الفروع العلمية التي تختص بدراسة السلوك، والتفاعل الإنساني، والظواهر والأنظمة الاجتماعية.

ومنذ بدايات تأسيس ابن خلدون لهذا العلم كان للعرب اهتمامٌ كبيرٌ به، ولا تزال الجامعات العربية إلى اليوم تخرّج آلاف الطلاب سنويا في هذا التخصص.

ويقول البروفسور منير سعيداني أستاذ علم الاجتماع في الجامعة التونسية في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: "إن للفكر السوسيولوجي مكانة مهمة في الكثير من البلدان العربية وعلى المستوى العربي أجمع، ويعود هذا الاهتمام للكثير من الأسباب لعل أبرزها ما تعيشه المجتمعات العربية من تحولات عميقة وسريعة، حادة وشاملة منذ فترات ليست بالقريبة، كالتحولات السياسية والتغييرات التي أصابت العلاقات الاجتماعية على المستويات الفردية والجماعية والمؤسسية" وأضاف: " من أسباب الاهتمام بهذا العلم أيضا قدرة العاملين في هذا العلم على تنظيم مختلف اللقاءات والمؤتمرات والندوات وحلقات النقاش خلال السنوات الأخيرة على شبكات التواصل الاجتماعي وقد لاقت إقبالا واسعا"... مشيرا إلى أن وسائل بث الفكر السوسيولوجي متنوعة بين المجلات العلمية المختصة والمنشورات من المقالات، والبحوث، والكتب، والتقارير، ما يجعل هذا الفكر أكثر حضورا في الساحات العلمية والفكرية والثقافية.

وتحدث سعيداني عن مواكبة علم الاجتماع العربي للتطورات التي تحدث في الوطن العربي من خلال حركتين متوازيتين ومتداخلتين هما حركة التغيّر في المجتمع وتشمل العلاقات، والبنى، والمؤسسات، والمجموعات، وكيفية اهتمام واشتغال المجتمعات على تاريخها، والحركة الفكرية علمية المعنى الإنساني والاجتماعي.. مؤكدا على أن قدرة السوسيولوجيين العرب في الاشتغال على مجتمعاتهم من منظور التغير أكبر مما كانت عليه قبل عشر سنوات ماضية.

ووضح مكانة هذا العلم في الجامعات العربية على أنه لا يحصد إلا اهتماما ضئيلا رغم التغيرات الاجتماعية الحاصلة، وأنها بعيدة عن التخصصات العلمية الإنسانية والاجتماعية لاعتقاد القائمين عليها بأنه لا طائل ولا عائد ربحي منها في سوق التكوين العلمي ذي العلاقة المباشرة بسُوق مواطن الشغل، وذكر أن من بين الجامعات الحكومية والخاصة من يجد علم الاجتماع مزعجا والبعض الآخر يراه غير مربح رغم استنجادهم به في مناقشة قضايا الإعلام، والمعرفة، والبيئة والاقتصاد والتنمية، والثقافة، والصحة، والشباب، وفي الأزمات السياسية، والانقسامات الاجتماعية، والأمن، وصولا إلى الإرهاب والحروب وغيرها.

وقال إنه ثمة تفاوت في نسب التقدم في هذا الاتجاه بين مختلف الجامعات في الأقاليم العربية ووجود العراقيل والمعوقات التي تحدّ من تناول هذا الفكر بالشكل الصحيح والاستفادة منه، وأن قضايا المجتمعات الراهنة كفيلة بإعادة مكانة هذا العلم للتدريس وتحسينه في الجامعات العربية." وختاما أكد البروفيسور على أنه يؤمن باختلاف المجتمعات واهتماماتها وخصوصياتها ولكنه يدعو السوسيولوجيين العرب لجعل تفكيرهم ضمن دائرة السوسيولوجيا العالمية لضمان مشاركتهم في المناقشات العالمية وإثبات أصالة العلوم الإنسانية والاجتماعية العربية الكلاسيكية.

أعمدة
No Image
التعمين واهتمام الحكومة
سالم بن سيف العبدلي - كاتب ومحلل اقتصاديقضية الباحثين عن عمل أصبحت الشغل الشاغل للحكومة ونالت اهتماما كبيرا من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم - حفظه الله ورعاه - ولاحظنا خلال الفترة الأخيرة حراكًا واسعًا وعلى جميع المستويات حيث أعلنت وزارة العمل عن توفر...